مضاعفات عملية الفتق بالمنظار

هل ترغب في معرفة مضاعفات عملية الفتق بالمنظار؟ وكيف يمكن تجنبها؟ إذن تابع قراءة هذا المقال للتعرف على أهم المعلومات بهذا الخصوص.

مضاعفات عملية الفتق بالمنظار

تعد عملية الفتق بالمنظار إحدى الإجراءات الطبية التي يتم إجراؤها لعلاج الفتق والتي تتطلب أن يخضع المريض للتخدير العام، ولكن ما هي مضاعفات عملية الفتق بالمنظار؟ الإجابة في السطور الاتية:

مضاعفات عملية الفتق بالمنظار

عادة ما يكون هذا النوع من العمليات امن جدًا، ولكن كجميع العمليات الجراحية الأخرى فإن عمليات الفتق عمومًا والتي من أنواعها عملية الفتق بالمنظار تأتي مع عدد من المضاعفات المحتملة، ومنها ما يأتي:

1. الألم

في معظم الحالات سيشعر المريض ببعض الألم مكان العملية أثناء مرحلة التعافي، ولكن قد يصاب بعض الناس بألم مزمن طويل الأمد بعد عملية فتق الفخذ على سبيل المثال، إذ يعتقد الخبراء أن هذا الإجراء قد يضر ببعض الأعصاب.

2. الجلطات الدموية

يمكن أن تحدث الجلطة الدموية بسبب خضوع المريض للتخدير وعدم تحركه لفترة طويلة من الزمن.

ونخص بالذكر تجلط الأوردة العميقة والذي هو جلطة دموية تتطور في الساق أو الحوض ويمكن أن تنتقل إلى الرئتين لتسبب انسدادًا رئويًا.

3. تكرار الإصابة بالفتق

يمكن أن تتكرر الإصابة بالفتق بعد العملية، ولكن تبين أن استخدام الشبكة الجراحية يمكن أن تقلل من مخاطر تكرار الفتق بمقدار النصف.

4. التهاب الجرح واحمراره

من المحتمل حدوث عدوى في موقع العملية الجراحية أو الشبكة الجراحية المستخدمة في العملية، فقد يحدث انتفاخ واحمرار ملحوظ في موضع الشق الجراحي، وعادة ما يكون الجرح مؤلمًا وبالأخص عند لمسه.

ولكن يمكن للإجراءات الاتية أن تقلل من الالتهاب والأعراض المرتبطة به:

  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات أو المسكنة للالام والتي لا تستلزم وصفة طبية.
  • تطبيق الثلج على المنطقة المصابة مرة واحد كل ساعة لمدة 10 دقائق.

مضاعفات عملية الفتق بالمنظار الأخرى

تشمل مضاعفات عملية الفتق بالمنظار الأخرى المحتملة ولكنها أقل شيوعًا ما يأتي:

  • إصابة الأعضاء أو الأنسجة بالتلف.
  • التورم المصلي (Seroma) وهو ظهور كيس مملوء بالسوائل تحت سطح الجلد.
  • تلف الأعصاب والالام العصبية التي يمكن أن تسبب التنميل والوخز.
  • الإمساك أو بطء حركات الأمعاء.
  • عدم القدرة على التبول.
  • سلس البول.
  • النزيف أو الورم الدموي الذي يحدث عندما يتجمع ويتراكم الدم في مكان الجرح.
  • ندوب أو التصاقات.
  • الناسور الذي يسبب حدوث فتحة غير طبيعية بين عضوين.
  • التهابات المسالك البولية.
  • الالتهاب الرئوي أو صعوبات في التنفس.
  • مضاعفات في الكلى أو الفشل الكلوي.
  • رد فعل تجاه التخدير، مثل: رد الفعل التحسسي أو مشكلات في التنفس.
  • ألم أو تورم الخصيتين.
  • تلف الأوعية الدموية أو الأمعاء.

نصائح لتقليل خطر حدوث مضاعفات عملية الفتق بالمنظار

من الممكن تقليل مخاطر الإصابة بمضاعفات عملية الفتق بالمنظار من خلال اتباع النصائح الاتية:

  • اتباع خطة العلاج بعناية من قبل المريض.
  • الالتزام بالقيود والتوصيات الخاصة بالتغذية وممارسة الأنشطة البدنية ونمط الحياة العام قبل الجراحة وأثناء مرحلة التعافي.
  • إبلاغ الطبيب أو أخصائي الأشعة إذا كانت المريضة مرضعة أو كان هناك أي احتمال بأن تصبح حامل.
  • إخبار الطبيب على الفور بأي أعراض مثيرة للقلق، مثل: النزيف أو الحمى أو زيادة الألم أو احمرار الجرح أو تورمه.
  • تناول الأدوية الخاصة بالمريض حسب التوجيهات.
  • إبلاغ جميع أعضاء فريق الرعاية الصحية في حال المعاناة من حساسية ما.
  • التأكد من النهوض والمشي حوالي 5 - 6 مرات في اليوم لمنع تجلط الدم بعد العملية.
  • غسل اليدين قبل وبعد لمس موقع الجرح لتجنب العدوى.
  • تجنب ممارسة التمارين الشاقة لمدة 4 أسابيع بعد عملية الفتق بالمنظار.

متى يجب زيارة الطبيب؟

من الضروري طلب العناية الطبية في حال ملاحظة أيًا من الأعراض الاتية أثناء فترة التعافي لتجنب مضاعفات عملية الفتق بالمنظار:

  1. ألم مستمر أو شديد أو يزداد سوءًا.
  2. الإصابة بالحمى.
  3. ظهور علامات العدوى في موقع الجراحة، مثل: الدفء، والاحمرار، وزيادة التورم، وإفرازات غير طبيعية.
  4. القيء المستمر.
  5. عدم وجود حركة للأمعاء لمدة يومين أو ثلاث من بعد العملية.

من قبل د. ديما تيم - الأحد ، 1 أغسطس 2021