مضخة الأنسولين وأهم المعلومات حولها

ما هي مضخة الأنسولين؟ وكيف تعمل؟ وما هي أهم الإيجابيات والسلبيات المتعلقة بها؟ تابع المقال لتتعرف على كافة الإجابات.

مضخة الأنسولين وأهم المعلومات حولها

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات عن مضخة الأنسولين:

ما هي مضخة الأنسولين؟

مضخة الأنسولين هي جهاز إلكتروني صغير بحجم جهاز الهاتف المحمول يُستخدم لمرضى السكري بهدف تزويد أجسامهم على مدار اليوم بكمية كافية من الأنسولين التي تكفي احتياجات أجسامهم.

تعتمد كمية الأنسولين بعد أي وجبة على نسبة السكر في الدم وكمية الكربوهيدرات الموجودة في الوجبة.

ما هي آلية عمل مضخة الأنسولين؟

مضخة الأنسولين كما تم ذكره سابقًَا هي جهاز صغير يتم وصله مع الجسم وخاصةً منطقة البطن، والأرداف، والفخذين عن طريق إبرة مغذية تتصل بالمضخة عبر أنبوب بلاستيكي.

يتم ضخ الأنسولين على مدار اليوم بكميات كافية من المضخة عبر الأنبوب البلاستيكي ثم إلى الابرة المغذية الموصولة مع الجسم تحت الجلد.

كما يتم ضخ كمية أنسولين بعد كل وجبة طعام تتناسب مع نسبة السكر في الدم وكمية الكربوهيدرات الموجود في الوجبة.

يستطيع الشخص بإضافة جرعة إضافية من الأنسولين في حال احتاج ذلك.

يجدر الذكر أنه يجب تغيير مكان الإبرة المغذية الموصولة بالمضخة كل عدة أيام وإلا ستحدث تقرحات في المكان الموصولة به في حال طال بقاؤها

ما هي أنواع مضخة الأنسولين؟

يوجد نوعان رئيسان لمضخة الأنسولين، وهما:

1. المضخة الاعتيادية (Traditional Insulin pump)

هي مضخة سلكية أي أن المضخة نفسها يتم وصلها بسلك ثم إبرة مغذية موصولة بالجلد كما يتم التحكم وبرمجة نسب الأنسولين اللازمة عبر المضخة نفسها.

2. المضخة غير الاعتيادية (Insulin patch pump)

هي مضخة لاسلكية يتم وصلها مباشرة مع الجلد، ويتم التحكم بها وبرمجتها عبر جهاز خارجي منفصل.

ما هي أهم فوائد مضخة الانسولين؟

يوجد عدة فوائد لمضخة الأنسولين، ومن أبرزها ما يأتي:

  • تساعد على الالتزام بالعلاج، حيث تقوم المضخة بضخ الأنسولين بعد برمجتها لعدة أيام دون الحاجة لتغيير مكانها أو تغيير الإبرة، وذلك يساعد الشخص بالالتزام بها.
  • تساهم في هبوط عام في مستوى السكر التراكمي في الدم، وذلك في حال التزام الشخص المصاب باستخدامها.
  • تضمن بقاء نسبة السكر في الدم بصورته الطبيعية بشكل أكثر دقة وأمان من إبر الأنسولين اليومية.
  • تسهل برمجتها، بحيث تقدم دقة في جرعات الأنسولين اللازمة بعد وجبات الطعام.
  • تساعد بالتخلص من ظاهرة الفجر، وهي ظاهرة يعاني بعض الأشخاص منها، وتتمثل بارتفاع نسبة السكر في الدم صباحًا.

ما هي سلبيات استخدام مضخة الأنسولين؟

يوجد بعض السلبيات لمضخة الأنسولين، ومن أبرزها ما يأتي:

  • تحتاج إلى إضافة المعلومات يوميًا لحساب جرعة الأنسولين بعد كل وجبة.
  • تسبب الإزعاج لمن يستخدمها، حيث يجب ارتدائها وحملها في كل مكان.
  • تحتاج بأن يقوم الشخص بفحص نسبة السكر في الدم عدة مرات في اليوم؛ وذلك ليضمن نسبة سكر طبيعي في الدم وفي حال لم تكن النسبة طبيعية سيقوم بإضافة جرعة من الأنسولين وذلك في حد ذاته مشقة.
  • تزيد من خطر الإصابة بالحماض الكيتوني السكري (diabetic ketoacidosis)، ويحدث ذلك في حال:
    • تعطل مضخة الأنسولين.
    • تلف الأنسولين بسبب ارتفاع درجة حرارته مثلًا.
    • تسرب الأنسولين من الأنبوب البلاستيكي الواصل بين خزان المضخة والإبرة.
    • نقص الأنسولين بسبب فراغ خزان الأنسولين.
  • تزيد من احتمالية تراكم الأنسجة الندبية حول الجزء المُدخل في الجسم، وعند إزالتها يظهر كتل صغيرة صلبة تحت الجلد.
  • تُسبب الحساسية والتهيج الجلدي لبعض المرضى، وفي حال التعرض لذلك يجب الابتعاد عن استخدامها مجددًا.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الاثنين 13 تموز 2020
آخر تعديل - الاثنين 19 نيسان 2021