معتقدات خاطئة عن مرض السكري

تنتشر في مجتمعاتنا معتقدات خاطئة عن مرض السكري، تثير لدى الكثيرين القلق والمخاوف حوله، فما هي هذه المعتقدات؟

معتقدات خاطئة عن مرض السكري

هناك معتقدات خاطئة عن مرض السكري، وجب علينا ذكرها وتوعية المجتمع حولها.

معتقدات خاطئة عن مرض السكري

إليك أبرز هذه المعتقدات، وبعض المعلومات الصحيحة التي من المهم معرفتها:

1. المشروبات السكرية تسبب السكري

إن السكر وحدة لا يسبب مرض السكري، قد يلعب دور في تشكل مرض السكري النوع الثاني إلى جانب عوامل أخرى مثل نظام الحياة، وتناول الأطعمة المصنعة، والعوامل الوراثية، كما أن مرض السكري النوع الأول يعد غالبًا مرض مناعي ذاتي تسبب فيه خلايا المناعة في تدمير البنكرياس.

2. مرض السكري النوع الأول هو الأكثر خطورة

يعد مرض السكري النوع الأول والنوع الثاني وحتى سكري الحمل في نفس مستوى الخطورة، إن خطر نقص السكر الناتج عن زيادة في جرعة الإنسولين يهدد مرضى السكري النوع الأول إلا أن هذا لا ينفي إمكانية تعرض المصابين بباقي الأنواع لهذا الخطر.

3. وجود أعشاب تعالج مرض السكري

لا يوجد أعشاب سحرية تشفي من مرض السكري كما يدعي بعض المروجون لها، يمكن أن يفيد بعضها في زيادة حساسية الخلايا للإنسولين في السكري النوع الثاني، لكن لا يمكن لعشبة أو طعام، أو توابل أن تشفي من هذا المرض.

4. مرضى السكري يفقدون بصرهم أو أرجلهم

ليس بالضرورة، يمكن لمرضى السكري تجنب هذه المضاعفات من خلال ضبط مستوى السكر وضبط ضغط الدم، و اتباع الإرشادات التي تنصح بالإقلاع عن التدخين، وخسارة الوزن الزائد، وإجراء الفحوصات الطبية السنوية.

5. خطورة القيادة لمريض السكري

هذه واحدة من عدة معتقدات خاطئة عن مرض السكري، حيث يعتقد بعض الناس أن مرضى السكري سائقين خطيرين على المجتمع بسبب احتمالية تعرضهم لهبوط مفاجئ في السكر، إلا أن هذا الخطر من الممكن الوقاية منه بمراقبة مستوى السكر وضبط جرعات الإنسولين.

6. البدء بالإنسولين يعني الفشل في ضبط السكري

يشعر مرضى السكري النوع الثاني أنهم فشلوا في ضبط مرضهم عندما يطلب منهم البدء بالإنسولين، لكن السبب يعود لطبيعة المرض التدريجية حيث تفرز البنكرياس كميات أقل وأقل مع الوقت، حتى تصبح الأدوية الفموية غير قادرة على ضبط السكر.

7. السكري يجعل المريض أكثر عرضة لنزلات البرد

السكري لا يجعل المريض معرض بشكل أكبر لنزلات البرد، لكن في حالة الإصابة بها يصبح ضبط مستوى السكر أصعب، كما أن مرضى السكري معرضون لمضاعفات الإنفلونزا أكثر من غيرهم، لذا ينصح عادةً بأخذهم لقاح الإنفلونزا السنوي.

8. زيادة الوزن تعني الإصابة بالسكري

لا تسبب زيادة الوزن وحدها مرض السكري النوع الثاني، فهناك عوامل عديدة إلى جانب الوزن تلعب دور في تطور المرض أهمها النشاط البدني، العوامل الوراثية، والعمر، هناك العديد من المصابين بمرض السكري النوع الثاني وتعد أوزانهم طبيعية.

9. مريض السكري يحتاج لطعام خاص

تعد الأطعمة الخاصة بمرضى السكري مكلفة جدًا كما يمكن أن يكون لها أضرار جانبية، يعد الغذاء الصحي والمتوازن هو الحل الأمثل مع إمكانية إدخال حصص محددة من الكربوهيدرات والسكريات، فلا يمكن حرمان المريض من جميع الأطعمة وحصره في تناول طعام معين.

حقائق حول مرض السكري

حتى لا تنتشر معتقدات خاطئة عن مرض السكري، علينا أن نرسخ الحقائق والأدلة العلمية حول هذا المرض:

1. السكري النوع الأول

حوالي 15 بالمائة من مرضى السكري يعانون من السكري النوع الأول، يظهر لدى الأطفال والبالغين حتى عمر 40 عامًا، لا يوجد علاج شافي من المرض حتى اليوم، ويعتمد العلاج بشكل أساس على حقن الإنسولين.

2. السكري النوع الثاني

حوالي 85 بالمائة من مرضى السكري يعانون من السكري النوع الثاني، يظهر غالبٌا لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا، لكن من الممكن أن يظهر لدى الأطفال أو في أي فئة عمرية، لا يوجد شفاء منه ويعتمد العلاج على تغيير أسلوب الحياة والأدوية الفموية، وربما الإنسولين في بعض الحالات.

3. مضاعفات السكري

يمكن أن تظهر مضاعفات السكري على المدى البعيد خصوصًا في حال عدم ضبط مستويات السكر سواء في النوع الأول أو الثاني، ومن هذه المضاعفات ضعف البصر أو العمى، التعرض للجلطات والسكتات الدماغية، الفشل الكلوي، تلف الأعصاب، وغيرها.

هل يمكن الوقاية من مرض السكري؟

لا يمكن الوقاية من مرض السكري النوع الأول، حيث لم يتم معرفة السبب المباشر للإصابة به، على عكس النوع الأول فإن النوع الثاني من مرض السكري يمكن الوقاية منه في حالات معينة ذلك لارتباطه بعدة عوامل، لذا فإن التحكم بالسمنة، والحفاظ على نظام حياة صحي، وممارسة التمارين يمكن أن تقلل من خطر الإصابة به.

من قبل د. دانا الريموني - الخميس ، 19 نوفمبر 2020