كيف يمكن علاج نقص الوزن

هم يفقدون الوزن، وعظامهم تبرز من أجسامهم، وملابسهم فضفاضة عليهم، والناس من حولهم يوجهون الإنتقادات السلبية لهم. كل هذه العوامل كفيل في توجهك لعلاج مرض نقص الوزن، تعرف عليه فيما يلي:

كيف يمكن علاج نقص الوزن

قد نستمع دائماً لمن يحاول تخفيض وزنه ومجابهة الإصابة بالسمنة، وهذا أمر طبيعي وشائع، ولكن اليوم قد نرى أحدهم يجابهة نقص الوزن، وقد حدث لديه اضطرابات في الأكل وفق ما أثبته مؤشر كتلة الجسم BMI وهو بحاجة في ذلك إلى تنظيم غذاءه وتوازنه حتى لا يتافقم الأمر. وقد يشعر الفرد بنقصان في وزنه بشكل غير طبيعي فعل تناوله بعض أنواع من الحبوب التي تقلل الوزن، أو إصابته بالأمراض أو قد يتأثر بفعل عوامل نفسية محيطة به، وكل هذه التراكمات كانت كفيلة بحدوث اضطرابات في الأكل وما نجم عنها من إنقاص في الوزن. 

ووفق أخصائي التغذية السريرية فقد قدموا تعريفاً واضحاً لنقص الوزن،  فهو حدوث اضطراب في الأكل حيث يتم تحديده وفقاً لمؤشر كتلة الجسم BMI، وبحسب هذا المؤشر فيتم تقسيم الوزن على الطول لمعرفة الوزن الطبيعي، وبهذه الطريقة يتم تحديد ما إذا كان وزن الجسم سليم أو لا.

ونقص الوزن كما ذكر الخبراء يمكن يحدث بسبب حدوث اضطراب في التمثيل الغذائي، أو اضطراب في الأكل. 

المزيد حول: اضطرابات الأكل وكيف نتعامل معها

 اضطراب التمثيل الغذائي

وقد يحدث هذا الاضطراب بفعل حصول الفرد على نسبة قليلة للغاية من السعرات الحرارية، او بالمقابل قد يكون قد استهلك كميات كبيرة جدا وفوق الطبيعي من السعرات الحرارية. وقد ينتج عن الحالة الأولى التي تقل فيها نسبة السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم، بعض الأمراض ومنها  الالتهابات المعوية، والداء الزلاقي أو البطني، والأورام المختلفة، ويمكن أن يسبب تناول الحبوب ومضادات الاكتئاب إلى امتصاص الجسم لكميات قليلة جدا من السعرات الحرارية. وفي المقابل فإن زيادة وتيرة التمثيل الغذائي في الجسم، و الناجم عن فرط نشاط الغدة الدرقية Hyperthyroidism أو كثرة النشاط البدني المستمر ودون راحة، قد يزيد من  استهلاك الجسم لكميات كبيرة جداً  من السعرات حرارية.

اضطرابات الأكل

ويحدث هذا الاضطراب نتيجة التخوف الدائم من زيادة الوزن وفقدان الشهية، وهذا ما ينطوي عليه التصور الذاتي وتخوف الجسم من حدوث زيادة في الوزن، وقد ينشأ اضطراب الأكل بفعل الاكتئاب، والضغط، وكذلك استبدال الطعام بالتدخين وشرب الكحول.

نقص التغذية متى يتم معالجته؟

الشخص الذي يعاني من نقص التغذية، وحدوث اضطرابات في الأكل بما يسبب له بعض المشاكل الصحية، عليه التوجه لتلقي العلاج في الحالات التالية:

  •  إذا كان يتلقى بعض التعليقات من الأشخاص المقربين منه حول الانخفاض الحاد في وزنه.
  •  إذا كان يشعر أن وزنه انخفض خلال فترة قصيرة، وأصبحت ثيابه فضفاضة عليه.
  •  إذا فحص وزنه واكتشف أنه انخفض بمقدار يتراوح ما بين 5 إلى 10 كغم وخلال زمن قصير.

ويذكر أن اختبارات الدم ليست دائماً مؤشراً جيدة على أن الشخص يعاني من نقص الوزن، لأنها لا تظهر مسببات نقص الوزن، ونادراً ما يخضع المريض لاختبارات الدم.

تغذية مرضى نقص الوزن

يوصى أن ألا يكون النظام الغذائي مقيد بمن يعاني من نقص الوزن، وان لايحتوي الغذاء فقط  على الخضروات، وانما يجب أن يضم اللحوم، والبيض، و الخبز، والطحينة، و الأفوكادو، وكذلك زيت الزيتون.

وبناءً على ما سبق ذكره، فإن نقص الوزن قد يحدث بفعل أسباب عدة، وهناك من يتوقف عن الأكل بسبب تعرضه للضغط النفسي، وهناك من يمتنع عن تناول الطعام بسبب وجود مشاكل في أسنانه. ولذا من المهم جداً الإصغاء للجسد، فإن شعرتم بانخفاض في أوزانكم عليه بالتوجيه إلى العيادة لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من وجود مشكلة بدنية أو حسية، وعليه يتم إتباع الطرق العلاجية حسب ما ظهر في الفحص الطبي. وعلى سبيل المثال فإن كنتم تعانون من عادات غذائية سيئة فيجب التوجه إلى أخصائي التغذية لأخذ الإرشادات والنصائح حول التغذية السليمة للحفاظ على الوزن. وإن كانت المشكلة التي تعانون منها حسية فيجب التوجه إلى الطبيب النفسي.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 25 أبريل 2016