هرمون الإنسولين والجلوكاجون

تحتوي أجسامنا على هرمون الإنسولين والجلوكاجون بشكل طبيعي، فما هو هرمون الإنسولين والجلوكاجون؟ وما أسباب وأعراض ارتفاع كل منهما؟

هرمون الإنسولين والجلوكاجون

لنتعرف على هرمون الإنسولين والجلوكاجون ومبدأ عملهما في الاتي:

هرمون الإنسولين والجلوكاجون

يقوم هرمون الإنسولين والجلوكاجون معًا على موازنة نسبة السكر في الدم، وبقاؤه ضمن معدلاته الطبيعية؛ لحماية الإنسان من تلف الأعصاب الناتج عن ارتفاع السكر في الدم وتجنب أي مضاعفاتٍ أخرى.

  • هرمون الإنسولين

يعرف هرمون الإنسولين بأنه هرمون يفرز من غدة البنكرياس عند ارتفاع مستوى السكر في الدم؛ لتخفيض نسبته ومنع مضاعفات ارتفاعه، كما أنه يؤثر في عملية تكوين الدهون في الجسم وتنظيم عمل الإنزيمات الأخرى.

  • هرمون الجلوكاجون

هرمون الجلوكاجون هو هرمون يفرز من البنكرياس أيضًا، ويساعد على حل مشكلة انخفاض السكر في الدم، إذ يعمل على زيادته؛ للحفاظ على صحة الجسم والعضلات.

مبدأ عمل الإنسولين والجلوكاجون

يتعاكس هرمون الإنسولين والجلوكاجون في طريقة عملهما كالاتي:

  • مبدأ عمل الإنسولين

يحتاج الجسم إلى سكر الجلوكوز للحصول على الطاقة، ولكن دون هرمون الإنسولين لا يمكن للجسم الاستفادة منه، إذ يساعد الإنسولين على دخول الجلوكوز إلى الخلايا وتحويله إلى طاقة.

يعد انخفاض مستوى الإنسولين في الدم إشارة لارتفاع مستوى السكر، مما يحفز الكبد على تحويل الجلوكوز إلى وحدة بناء السكر، أي ما يسمى بالغليكوجين، يعد الغليكوجين مخزن للطاقة والتي يتم استخدامها عند الحاجة.

  • مبدأ عمل الجلوكاجون

يساهم هرمون الجلوكاجون في تعويض انخفاض مستوى السكر في الدم، من خلال ثلاث عمليات:

  • إرسال إشارة إلى الكبد لتكسير وحدة بناء الغليكوجين وتحويلها إلى جلوكوز في الدم.
  • منع الكبد من أخذ الجلوكوز من الدم وتخزينه.
  • كما يساعد الجلوكاجون على استخلاص الجلوكوز من الأحماض الأمينية ونقله إلى الدم.

أسباب ارتفاع هرمون الإنسولين والجلوكاجون

يتواجد كل من الإنسولين والجلوكاجون بمستوى طبيعي في الجسم، إلى أن هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاعهما.

  • أسباب ارتفاع هرمون الإنسولين في الجسم

هناك عدة أسباب رئيسة لارتفاع مستوى هرمون الإنسولين في الدم، وهي:

  1. مقاومة الإنسولين، تحدث مقاومة الإنسولين حين لا يستجيب الجسم للإنسولين المفرز من البنكرياس مما يحفزها على إفراز الإنسولين بشكل أكبر.
  2. وجود ورم نادر في خلايا غدد البنكرياس المسؤولة عن إفراز الإنسولين.
  3. نمو الخلايا التي تفرز الإنسولين بشكل أكثر من الطبيعي.
  • أسباب ارتفاع هرمون الجلوكاجون في الجسم

لارتفاع هرمون الجلوكاجون في الدم عدة أسباب، أهمها:

  1. ورم في خلايا ألفا المسؤولة عن افراز الجلوكاجون في البنكرياس.
  2. التهاب البنكرياس الحاد.
  3. التعرض لإجهاد جسدي كبير.
  4. مرض ضخامة الأطراف.
  5. متلازمة كوشينج.
  6. التليف الكبدي.
  7. التهاب الكبد المزمن.
  8. مشاكل الكلى المزمنة.

أعراض ارتفاع هرمون الإنسولين والجلوكاجون في الدم

لكل من هرمون الإنسولين والجلوكاجون أعراض مختلفة، لنتعرف على كل منها:

  • أعراض ارتفاع الإنسولين في الدم

هناك أعراض تظهر عند ارتفاع الإنسولين في الدم وهي:

  • زيادة في الوزن.
  • الرغبة الشديدة في تناول السكر.
  • الشعور بالجوع المتواصل.
  • ضعف في التركيز.
  • الشعور بالقلق.
  • التعب والإرهاق.
  • أعراض ارتفاع الجلوكاجون في الدم

هناك أعراض مميزة لارتفاع الجلوكاجون في الدم، أهمها:

  • طفح جلدي.
  • إسهال.
  • انخفاض في الوزن.
  • وجع في المعدة.
  • فقر الدم.

نصائح غذائية للمحافظة على النسب الطبيعية للإنسولين والجلوكاجون

إليك بعض النصائح الغذائية للمحافظة على نسبة السكر في الدم:

1. أكل المكسرات

تساعد الدهون الصحية الموجودة بالمكسرات مثل: اللوز، الجوز والفستق الحلبي على تأخير امتصاص السكر في الدم، ولكن يجب تناول كميات محددة من المكسرات لتجنب زيادة الوزن، إذ ينصح بتناول ست حبات من اللوز في اليوم.

2. تناول الحبوب

تحتوي الحبوب مثل الشوفان والشعير على الألياف التي تؤخر عملية الهضم وتزيد الشعور بالشبع، لكن تذكر أن الحبوب هي جزء من الكربوهيدرات والتي قد ترفع السكر في الجسم ولكن بنسبة أقل من الكربوهيدرات المهدرجة.

3. تجنب نسيان أحد الوجبات

عند نسيان تناول وجبة من الوجبات الرئيسة، يؤدي ذلك إلى زيادة كمية الطعام المتناول في الوجبة الأخرى؛ مما يسبب تذبذب لمستويات السكر في الدم.

4. تجنب شرب الكحول على معدة فارغة

عند تناول الكحول في بداية اليوم، حيث يؤدي ذلك إلى انخفاض السكر في الدم.

من قبل آلاء سليمان - الثلاثاء ، 29 ديسمبر 2020