هل البهاق وراثي؟ إليك الإجابة

هل البهاق وراثي؟ تعرف على الإجابة وعلى أهم المعلومات التي تفيدك عن البهاق في هذا المقال.

هل البهاق وراثي؟ إليك الإجابة

البهاق واحدة من الاضطرابات الجلدية، لكن هناك تساؤل هل البهاق وراثي؟ إليكم المزيد في المقال الاتي:

البهاق

البهاق هو واحد من الأمراض التي تصيب الجلد، والتي تسبب فقدان في لون الجلد نتيجة حدوث تدمير في الخلايا الصبغية التي تنتج صبغة الميلانين بواسطة الجهاز المناعي في الجسم، إذ قد يظهر على الجلد بقع أو لطخات بيضاء اللون ملساء.

إن مقدار الجلد المصاب يختلف من شخص إلى اخر، كما يختلف بمقدار الانتشار والتوسع، إذ من الممكن أن تبقى البقعة في نفس المكان لسنوات.

هل البهاق وراثي ؟

إن الإجابة المباشرة للتساؤلات الكثير حول هل البهاق وراثي، هي: لا، البهاق لا يعد من ضمن الأمراض الوراثية الرئيسة التي يمكن أن تنتقل من الاباء إلى الأبناء.

لكن يتم تصنيف البهاق من ضمن أمراض المناعة الذاتية التي يلعب العامل الوراثي دورًا أساسيًا في احتمال إصابة الأفراد من ذو العائلة الواحدة بالبهاق، ويحدث في هذه الحالات تفاعل ما بين جينات متعددة ومحفزات بيئية ما يزيد احتمالية الإصابة بالبهاق.

إذ إنه من غير الممكن التنبؤ بهذه الاحتمالية وفرصة ظهور البهاق بسبب العامل الوراثي، وبالتالي فإن مرض البهاق مرض مناعي ذاتي ذو مكون وراثي قوي.

تم إجراء مجموعة من الدراسات على مستوى الارتباط على الجينوم، وتم اكتشاف ما يقارب 40 موضعًا حساسًا وقويًا تأكد احتمالية ارتباط الجينات بظهور البهاق.

سبب ظهور البهاق

لا يوجد سبب واضح محدد لحدوث البهاق، ويرجح أنه من ضمن اضطرابات الجهاز المناعي التي تقوم بمهاجمة خلايا الجسم بدلاً عن مهاجمة الأجسام الغريبة.

كما أن بعض الأمراض، مثل: أمراض المناعة الذاتية تزيد من احتمالية الإصابة بالبهاق، ومن هذه الأمراض الاتي:

  • التهاب الغدة الدرقية (هاشيموتو).
  • داء السكري من النوع الأول.

في معظم الحالات قد يتطور البهاق في عمر مبكر ما بين 10 سنوات و30 سنة، وفي الغالب يظهر قبل سنة الأربعين.

أعراض البهاق

بعد الإجابة وتوضيح هل البهاق وراثي؟ لا بد من توضيح أعراض البهاق التي تظهر.

ويكمن توضيح هذه الأعراض بما يأتي:

  • قد يبدأ انتشار البهاق على شكل بقع صغيرة، ويكون انتشار البهاق بصورة تدريجية وعلى مدة زمنية.
  • يبدأ بالظهور على اليدين والقدمين والوجه، وتبدأ بالتوسع والانتشار ،ومن ثم يبدأ انتشاره في الأجزاء الجسم الأخرى، بما فيها الأغشية المخاطية.
  • يبدأ الجلد بالفقد التدريجي للصبغة الميلانين في أغلب مناطق الجسم، وقد تبقى هذه البقع.
  • التغير المبكر في لون شعر الرأس والرموش والحواجب إلى اللون الأبيض أو الرمادي.
  • فقدان في لون الجلد الذي يغطي الأغشية المخاطية الداخلية، مثل: الفم، والأنف، والأعضاء التناسلية.
  • التغير في لون الجزء الداخلي من العين، والشبكية.

ومن أعضاء والأجزاء الجسم التي قد تظهر عليهم تغير أيضًا ما يأتي:

  • المناطق الأكثر عرضه للشمس، كالأطراف والوجه.
  • الأماكن التي قد أصيبت من قبل.
  • طيات الجسم مثل المناطقة تحت الأبطين.
  • في المناطق المحيطة بفتحات الجسم.
  • حول الشامات.

تشخيص البهاق

عند ظهور أي تغير في لون الجلد، وملاحظة أنه تغير غير طبيعي في المناطق التي سبق ذكرها يجب مراجعة الطبيب واخصائي جلدية للقيام بتشخيص الحالة.

ويقوم الطبيب بتشخيص الحالة من خلال عدة طرق، توضح بالاتي:

  • يعتمد الطبيب على التشخيص السريري، من خلال الكشف البدني على مواقع التي حصل فيها تغير.
  • يلجأ الطبيب إلى استخدام مصباح ذو أشعة فوق بنفسجية لمساعدته في تشخيص البهاق.
  • يطلب الطبيب مجموعة من الفحوصات المخبرية الطبية من خلال سحب عينة دم لمساعدته على التشخيص.
  • يلجأ الطبيب واخصائي الجلدية إلى أخذ خزعة من الجلد.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الثلاثاء ، 24 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 24 نوفمبر 2020