هل العادات الصحية تمنح حياة طويلة؟

انسوا الاعتقاد بأن الذين يتدربون ويتناولون الغذاء الصحي هم من يحضون بالعيش حياة طويلة. كشف بحث جديد أن الجينات الجيدة يمكن أن تمنح حياة طويلة حتى لمن يدخن ويلتهم الوجبات السريعة بشكل منتظم.

هل العادات الصحية تمنح حياة طويلة؟

وفقا لدراسة التي نشرت مؤخرا، العادات الصحية لدى المسنين الذين يعيشون الى سن 95 وحتى لأكثر من ذلك هي ليست أفضل من تلك التي لدى عامة الناس، عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على الوزن، التغذية السليمة والنشاط البدني. ووفقا للباحث نير برزيلاي، مدير معهد دراسات الشيخوخة في جامعة يشيفا في نيويورك، فالمسنين الذين يحضون بالوصول الى سن ال- 95 لا يحافظون أكثر على صحتهم من بقية السكان.

اتضح أنه يمكن تناول الأطعمة المقلية، الايس كريم، التدخين، وتجنب ممارسة الرياضة - والتمكن من التخطيط للاحتفال بعيد ميلاد ال- 100 عام. ولكن على ما يبدو جيناتكم هي المسؤولة عن ذلك. إذا كانت جيناتكم مبرمجة للعمر الطويل، فعلى ما يبدو هي قادرة على حمايتكم من العادات السيئة. الأخبار السيئة هي أنه لا يمكن معرفة ما إذا كان لديكم تلك الجينات إلا إذا وصلتم إلى سن متقدمة. وبعبارة أخرى، فإن النتائج الحالية ليست ذريعة لإهمال العادات الصحية.

طول العمر والعادات الصحية: نظرة فاحصة

استندت الدراسة على مقابلات التي اجريت ل- 477 مسن، الذين يعيشون جميعهم بشكل مستقل. هذه المجموعة هي متجانسة أكثر من الناحية الوراثية، ولذلك كانت مثالية للبحث. المجال العمري للمسنين كان بين 95-109، بحيث أن متوسط العمر كان 97 أو 98. تقريبا كان 75٪ من المشاركين من النساء.

وصف المسنين عاداتهم في سن ال- 70. الافتراض كان أن عاداتهم في هذا الجيل تمثل نمط معظم حياتهم بعد سن البلوغ. وتمت مقارنة العادات الصحية للمشاركين مع المجموعة التي شملت 3164 شخصا في أعمار مماثلة. البيانات لهذه المجموعة أخذت من المسح الصحي والتغذوي الوطني في الولايات المتحدة الذي أجري بين عامي 1971 الى 1974.

على الرغم من أن بعض الرجال والنساء الذين عاشوا حياة طويلة حرصوا على عادات صحية أكثر من أولئك الذين في مجموعة المقارنة، فلم تلاحظ فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين.

فيما يلي بعض من نتائج البحث:

احتمال أن يكون المسنين يعانون من زيادة الوزن أو يعانون من السمنة المرضية كان مماثل في مجموعة المسنين ومجموعة المقارنة. على الرغم من أن 47.8٪ من المسنين الرجال كانوا يعانون من زيادة الوزن أو كانوا يعانون من السمنة الزائدة، ففي مجموعة المقارنة 55٪ لائموا لهذا التعريف.

أما بالنسبة للنساء، فقد عانت 43.8٪ من النساء المسنات جدا من زيادة الوزن أو عانين من السمنة الزائدة، بالمقارنة مع 41.2٪ من النساء في مجموعة المقارنة.

9.6٪ من المسنات عانين من السمنة المفرطة المريضة في مرحلة ما من حياتهن، بالمقارنة مع 16.2٪ من النساء في مجموعة المقارنة.

4.5٪ من الرجال المسنين عانوا من السمنة المفرطة المرضية في مرحلة ما من حياتهم، بالمقارنة مع 12.1٪ من الرجال في مجموعة المقارنة.

فقط 43٪ من المسنين مارسوا الأنشطة البدنية بانتظام، بالمقارنة مع 57٪ من الرجال في مجموعة المقارنة.

في المقابل، 47٪ من المسنات قمن بممارسة النشاط البدني بانتظام مقارنة مع -44.1٪ من النساء في مجموعة المقارنة.

الدعم الاجتماعي أو الدعم العائلي يمكن أن يوفر حياة طويلة

كان استهلاك الكحول اليومي مماثل في كلا المجموعتين. نسب مئوية متساوية في كلا المجموعتين ذكرت انها اتبعت حميات غذائية منخفضة السعرات الحرارية خلال حياتهم - خمس الرجال تقريبا و- 27٪ من النساء في كل مجموعة. أما بالنسبة للتدخين، تقريبا 30٪ من النساء المسنات ذكرن أنهن قمن بالتدخين أثناء حياتهن، بالمقارنة مع 26.2٪ من النساء في المجموعة الضابطة. بين الرجال، ما يقرب من 60٪ من المسنين قاموا بالتدخين خلال حياتهم، بالمقارنة مع 75٪ من الرجال في مجموعة المقارنة.

ما الذي يمنح الحياة الطويلة؟

سئل المشاركون لماذا بحسب رأيهم عاشوا حياة طويلة. وضع غالبية المستطلعين جيناتهم الجيدة في أعلى القائمة - ما يقرب من 35٪ من المسنات وأكثر من 25٪ من المسنين نسبوا طول عمرهم لهذا العامل.

أعتقد المسنون أن العوامل التالية ساهمت في بقائهم على قيد الحياة الى ما بعد عيد ميلادهم ال- 95:

  • التغذية
  • النشاط البدني
  • التوجه الإيجابي
  • الدعم الاجتماعي أو العائلي
  • عدم التدخين
  • الحفاظ على نمط حياة مليء / نشط أو العمل
  • الحظ
  • الله، الدين أو الروحانية
  • التصدق على المحتاجين.

لكن، بعض إجاباتهم كانت تتعارض مع عاداتهم اليومية. الكثير من الأشخاص الذين صنفوا النظام الغذائي كعامل الذي ساهم في طول العمر كانوا عمليا يعانون من زيادة الوزن أو البدانة المفرطة المرضية. بعض الإجابات كانت متناقضة مع المنطق. ادعى أحد المسنين ان دهون الدواجن تضمن العيش لحياة طويلة وقال اخر إنه كان يأكل الشوكولاتة ثلاث مرات في اليوم. على ما يبدو الجينات الجيدة هي التفسير الأكثر منطقية، لأنه يوجد لأكثر من ثلثي المشاركين تاريخ عائلي من طول العمر.

هل تتبعون نمط حياة صحي؟ اكتشفوا في اختبار الشخصية التالي

حول العلاقة بين طول العمر والعادات الصحية

وفقا للدراسة، العوامل الوراثية تحمي بعض الناس من عادات الحياة الغير صحية. يبدو أن طول العمر الكبير هو وراثي، ولكن المسألة ليست بهذه البساطة – لأن الأسر تشترك في المزيد من الأشياء المشتركة إلى جانب جيناتها. على سبيل المثال، فمن المرجح أن يحصل أبناء نفس الأسرة على مستوى مماثل من التعليم. ونتيجة لذلك، فسوف تكون رواتبهم أعلى، العامل المرتبط بالصحة الأفضل.

اليوم، فإنه ليس من الواضح ما هي النسبة المئوية من السكان التي تحمل الجينات المرتبطة بطول العمر. ولكن الدراسات التي أجريت على أفراد من الطائفة المسيحية السبتية (Seventh Day Adventists)، الذي اعتادوا على الحفاظ على نمط حياة صحية، عززت الفرضية أن العادات الغذائية الصحية قد تضيف حتى ثماني سنوات للحياة.

معنى ذلك أن معظم الناس العاديين يكون لديهم التركيب الجيني الذي بالدمج مع نمط الحياة الصحي، يساعدهم للوصول الى سنوات ال- 80 المتأخرة. ويستند هذا الاعتقاد الى ان متوسط العمر المتوقع للأميركي العادي هو 80 عاما. إذا اذا كنتم تريدون أن تصلوا إلى ما بعد سن ال- 88، فيجب أن يكون لديكم الجينات الصحيحة.

 
من قبل ويب طب - الأربعاء,1يونيو2016
آخر تعديل - الأربعاء,1يونيو2016