هل توجد علاقة بين الدوبامين والاكتئاب؟

إذا كنت قد عملت بجد للوصول إلى هدفٍ ما، فإنّ شعور الرضا بعد تحقيقه سببه جرعة كبيرة من الدوبامين. فما العلاقة بين الدوبامين والاكتئاب؟

هل توجد علاقة بين الدوبامين والاكتئاب؟

سنتعرف في ما يأتي إن كان يوجد علاقة بين الدوبامين والاكتئاب:

الاكتئاب

الاكتئاب هو مرض يؤثر على طريقة التفكير وكيفية التصرف بالإضافة إلى أنه يسبب مشاعر سلبية وفقدان الاهتمام بالأشياء التي كانت تثير اهتمام الشخص فيما سبق. 

يؤدي الاكتئاب إلى مشاكل عاطفية وجسمانية، كما أنه يقلل من قدرة الشخص على ممارسة نشاطاته اليومية سواءً في المنزل أو في العمل.

أما الدوبامين فهو عبارة عن ناقل عصبي يستخدمه الجهاز العصبي لنقل الرسائل بين الخلايا العصبية.

يلعب الدوبامين دورًا مهمًا في شعورنا بالسعادة وقدرتنا على التفكير والتخطيط، كما أنه يساعدنا على التركيز والسعي لانجاز الأشياء والبحث المستمر عن المتعة.
في المقال الاتي توضيح للعلاقة بين الدوبامين والاكتئاب.

هل توجد علاقة بين الدوبامين والاكتئاب؟

يعد مرض الاكتئاب واحدًا من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم، حيث لم يعرف تحديدًا ما الذي يسبب الاكتئاب، ولكن قد تشترك مجموعة من العوامل، مثل: الصفات الموروثة من الاباء، تغير الهرمونات، الاختلافات البيولوجية عند بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب مثل التغيرات الفيزيائية أي المادية في الدماغ، أو خلل في كيمياء الدماغ.

لطالما ارتبط الاكتئاب، وعلى مدى العديد من السنوات، بخلل في وظيفة النواقل العصبية في الدماغ؛ السيروتونين والنورأبينفرين، ومن هنا، كانت مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعًا هي تلك التي تعيد توازن هذه النواقل العصبية وبالتالي تخفف من بعض أعراض الاكتئاب عند بعض الأشخاص المصابين به.

لكن، يعد فقدان الاهتمام في معظم الأنشطة العادية أو حتى جميعها وانعدام الشعور بالمتعة والتلذذ معها (anhedonia)، مؤشرًا على خلل في ناقل عصبي اخر وهو الدوبامين. 

يعد هذا العرض عرضًا أساسيًا ومعيارًا لتشخيص مرض الاكتئاب، كما من المهم الإشارة إلى أن انعدام التلذذ لا يعرًف على أنه فقدان القدرة على الشعور بالمتعة فحسب.

بل يشمل أيضًا الاضطرابات المتعلقة بنظام المكافأة في الدماغ، مثل اضطرابات في عمليات الإدراك، التحفيز، واتخاذ قرارات المتعلقة بالحصول على مكافأة من الدماغ. 

على سبيل المثال، عند تناول الطعام المفضل أو ممارسة الجنس أو القيام بأي من النشاطات التي تؤدي إلى الشعور بالنشوة والفرح فإن منطقة معينة في الدماغ تقوم بإرسال جرعة من الدوبامين يترجمها الدماغ على أنه يستحق الحصول على المزيد من محفزاته وهذا من شأنه أن يجعل الشخص يشعر بالرغبة الدائمة في ممارسة هذه النشاطات.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، فإنهم يفتقدون الشعور بهذه المحفزات أو الرغبة في ممارستها.

الجدير بالذكر أن عرض انعدام الشعور بالمتعة واللذة يعد مؤشرًا على ضعف الاستجابة لمضادات الاكتئاب شائعة الاستعمال بل ومقاومة العلاج أيضًا!

من هنا، أكدت العديد من الأبحاث والدراسات التي أجريت على الإنسان والحيوان أن هناك علاقة بين نقص الدوبامين والاكتئاب.

هذا يفسر عدم استجابة بعض الأشخاص لمضادات الاكتئاب التقليدية ويؤكد على ضرورة تطوير أدوية جديدة وفعالة تستهدف استعادة توازن الدوبامين وعلاقته بالاكتئاب لعلاج للأشخاص الذين لم يستجيبوا لمضادات الاكتئاب التقليدية.

من قبل د. أسيل عبويني - الاثنين ، 28 سبتمبر 2020