هل مسمار القدم معدي أم لا؟

يسبب مسمار القدم الإزعاج عند المشي، ولكن هل مسمار القدم معدي؟

هل مسمار القدم معدي أم لا؟

يعاني العديد من مشكلة مسمار القدم، وسنتعرف في هذا المقال على إجابة سؤال "هل مسمار القدم معدي؟" بالإضافة لتفاصيل أخرى:

هل مسمار القدم معدي؟

قبل الإجابة على سؤال "هل مسمار القدم معدي؟" علينا التعرف على مسمار القدم، وهو طبقة سميكة من الجلد الجاف الذي يظهر بشكل مرتفع عن الجلد المحيط به، والذي يتكون بسبب الاحتكاك المتكرر والضغط على الجلد.

والان للانتقال إلى سؤال "هل مسمار القدم معدي؟" فالإجابة هي لا، إن مسمار القدم غير معدي، حيث إن مسمار القدم لا ينتج عن الإصابة بأحد أنواع البكتيريا أو الفيروسات، ولا يمكن أن ينتقل من الأشخاص المصابين بأي طريقة.

ما أسباب الإصابة بمسمار القدم؟

بعد معرفة أن إجابة سؤال "هل مسمار القدم معدي؟" هي النفي، علينا معرفة أسباب الإصابة بمسمار القدم، حيث أن أسباب الإصابة متعددة، ونذكر منها:

  • ارتداء الأحذية ذات المقاس غير المناسب. 
  • ارتداء الأحذية الرياضية دون جوارب.
  • استخدام الجوارب غير المناسبة والتي تنزلق من القدم.
  • وجود ضغط على القدمين لفترات طويلة، بسب المشي أو الركض لمسافات كبيرة. 
  • المشي بدون ارتداء حذاء. 
  • المشي بوضعية غير مناسبة، مسببًا ضغطًا كبيرًا على الحفة الداخلية او الخارجية من القدم.
  • وجود تشوه في عظام القدم أو أصابع القدم، مثل: إبهام القدم الأروح (Hallux valgus) أو إصبع القدم المطرقي (Hammer toe).

ما أعراض الإصابة بمسمار القدم؟

إن مسمار القدم قد يسبب بعض الأعراض المزعجة، مثل:

  1. وجود طبقة من الجلد السميك على مناطق احتكاك القدم بالحذاء. 
  2. احمرار منطقة وجود مسمار القدم.
  3. الشعور بالألم والضغط عند المشي. 
  4. صعوبة ارتداء الأحذية بالشكل الصحيح.

هل يمكن تجنب الإصابة بمسمار القدم؟

يعد التطرق إلى سؤال "هل مسمار القدم معدي؟" ومعرفة أنه لا يمكن الإصابة بمسمار القدم عن طريق العدوى من الأشخاص المصابين، علينا معرفة أنه يمكن تجنب الإصابة بمسمار القدم عن طريق اتباع النصائح التي تساعد على تقليل خطر تكون مسمار القدم، ومن هذه النصائح نذكر الاتي:

  • الحفاظ على نظافة القدمين عن طريق غسلهما باستخدام الماء الدافئ والصابون بشكل يومي. 
  • التأكد من ارتداء الأحذية ذات المقاس المناسب، إذ أنه يجب على الشخص أن يستطيع تحريك أصابع قدمية داخل الحذاء.
  • ارتداء جوارب مع الأحذية المختلفة.
  • استخدام النعال الداخلية المبطنة في الأحذية.
  • تجفيف القدمين بشكل جيد بعد تعرضهما للبلل، واستخدام كريم مرطب خاص للقدمين.
  • عدم المشي حافيًا.
  • استخدام البودرة الخاصة للأقدام المتعرقة في حال المعاناة من تعرق القدمين الشديد.
  • قص أظافر القدم بشكل مستمر.

كيف يتم علاج مسمار القدم؟

يتم علاج مسمار القدم بطرق مختلفة، نذكر منها:

1. فرك مسمار القدم

يمكن فرك مسامير القدم بحجر الخفاف (Pumice stone) أو مبرد الأظافر للتقليل من سمك طبقة الجلد الجافة، وقد ينصح الطبيب القيام بهذه العملية عندما يصبح الجلد طريًا بعد الاستحمام.

2. العلاجات الموضعية

يمكن تطبيق بعض العلاجات الموضعية على مسمار القدم لعلاجه، مثل:

  • الكريمات المرطبة التي تقلل من سمك الجلد الجاف.
  • حقن الكورتيزون التي تعمل على التخفيف من الألم المصاحب لمسمار القدم.
  • حمض الساليسيليك (Salicylic acid) الذي يعمل على إزالة بعض طبقات الجلد الجافة.

3. الجراحة

يمكن علاج مسمار القدم عن طريق الجراحة، من خلال علاج بعض تشوهات القدم الذي يتم عن طريق قص الأجزاء الزائدة من عظام القدم أو تصحيح وضعها أو دمج بعض المفاصل معًا.

هل يتسبب مسمار القدم بأي مضاعفات؟

إن إهمال مسمار القدم أو عدم علاجه بالطريقة الصحيحة قد يؤدي إلى بعض المضاعفات، مثل:

  1. ازدياد حجم مسمار القدم.
  2. التهاب مسمار القدم.
  3. تلف بعض أنسجة القدم السليمة.
  4. عدم القدرة على المشي بالشكل السليم.
من قبل د. جود شحالتوغ - الاثنين ، 11 أكتوبر 2021