هل يمكن علاج الصرع نهائيًا؟

الصرع هو من أكثر الأمراض شيوعًا، والذي يصيب الرجال بنسبة أكبر من النساء. ما هي أهم أساليب العلاج؟ وهل يمكن علاج الصرع نهائيًا؟

هل يمكن علاج الصرع نهائيًا؟

الصرع هو مرض مزمن يسبب نوبات متكررة من التشنجات وبدون أي سبب واضح، وتحدث هذه النوبات جراء تدفق الإشارات الكهربائية بشكل سريع في دماغ الإنسان. 

ينقسم داء الصرع إلى نوعين رئيسيين: الصرع الكلي والذي يصيب أجزاء الدماغ كافة، والصرع الجزئي والذي يصيب جزء من الدماغ فقط. 

قد تكون أعراض الصرع بسيطة بحيث تحدث نوبة صرع لعدة ثواني ويغيب المريض عن الشعور لحظيًا فقط.

وقد تحتد نوبات الصرع لتسبب تشنجات وفقدان السيطرة على حركة العضلات مما يسبب ارتعاشها، بحيث تستغرق نوبة الصرع في هذه الحالة من ثواني لعدة دقائق. يغيب بعض الأشخاص عن الوعي بشكل كلي أثناء نوبة الصرع، ولا يتذكر معظم هؤلاء الأشخاص ما حدث فور انتهائها. 

هل يمكن علاج الصرع نهائيًا؟

الصرع هو مرض مزمن ولا يمكن علاجه، ولكن الاكتشاف والعلاج المبكر لداء الصرع يعطى نتائج علاجية أفضل بنسبة كبيرة. تساعد الأدوية لحسن الحظ على التنظيم والحد من نوبات الصرع بشكل كبير وناجح.

كما أن الدراسات الحديثة تشير بأن 81% من الأشخاص الذين قاموا بإجراء عملية استئصال الجزء المسؤول عن الصرع، لم يواجهوا أي نوبات صرع لمدة ستة أشهر على التوالي.

وتشير هذه الدراسات أيضًا بأن 72% من الأشخاص، تخلصوا من نوبات الصرع نهائيًا لعشر سنوات. 

يقوم الباحثون حاليًا بدراسات عديدة لاكتشاف علاج نهائي للصرع، ولكن الطرق الحالية كفيلة بالحد من نوبات الصرع وبالتالي تحسين حياة الإنسان على الصعيد الصحي والنفسي أيضًا. 

 طرق علاج الصرع

فيما يلي بعض أهم الطرق والأساليب المستخدمة لعلاج الصرع، والتقليل من الأعراض والنوبات المتكررة:

  • الأدوية المضادة للصرع

من أكثر الأساليب شيوعًا لعلاج داء الصرع هو استخدام الأدوية المختلفة، بحيث تساعد هذه الأدوية على تنظيم نوبات الصرع بنسبة 70% عند الأشخاص.

تساعد أدوية الصرع على تنظيم نسب المواد الكيميائية في دماغ الإنسان، ومن الجدير بالذكر أن هذه الأدوية تساعد فقط على الحد من النوبات ولا تعالج الصرع نهائيًا. أمثلة على أشهر أدوية الصرع، والتي لا يمكن تناولها إلا بوصفة وإشراف من الطبيب: كاربامازابين، توبيراميت، وفالبروات الصوديوم.

  • الجراحة

عادة ما يلجأ الأطباء للجراحة عندما تفشل الأدوية في علاج الصرع، تقوم العملية الجراحية على استئصال الجزء المسؤول عن نوبات الصرع في دماغ الإنسان.

يقوم الأطباء عادة بإجراء عملية جراحية للدماغ عند التأكد من الاتي:

  • أن مصدر نوبات الصرع ينشأ من جزء صغير ويمكن تحديد موقعه بدقة في دماغ الإنسان.
  • استئصال الجزء المسؤول عن نوبات الصرع في الدماغ ليس له أي تأثير على الوظائف الحيوية للإنسان مثل النطق، اللغة، الحركة، الرؤية، أو السمع. 
  • طرق علاج أخرى مساعدة

  1. تحفيز العصب المبهم (Vagus nerve)

لتحفيز العصب المبهم، يقوم الأطباء بزرع جهاز تحت الجلد عند منطقة الصدر، بحيث تتصل الأسلاك في هذا الجهاز بالعصب المبهم في الرقبة.

يقوم الجهاز بإرسال طاقة كهربائية من خلال العصب المبهم إلى الدماغ، ويساعد على تقليل نوبات الصرع بنسبة 20-40%. 

  1. اتباع نظام غذائي مولد للكيتون (Keto diet)

ينصح الأطباء مرضى الصرع خصوصًا الأطفال باتباع نظام غذائي مولد للكيتون، بحيث يتناول هؤلاء المرضى نسبة قليلة جدًا من الكربوهيدرات ونسبة عالية من الدهون.

في هذا النوع من الأنظمة الغذائية.يقوم الجسم باستهلاك الدهون عوضًا عن الكربوهيدرات لإنتاج الطاقة، يمكن للأطفال اتباع نظام صحي غير كيتوني بعد عدة سنوات تدريجيًا بإشراف من الطبيب. 

  1. التحفيز العميق للدماغ

للتحفيز العميق للدماغ، يقوم الأطباء بزرع أقطاب في أجزاء معينة من دماغ الإنسان، تتصل هذه الأقطاب بمولد يرسل نبضات كهربائية للدماغ بحيث تعمل على تقليل نوبات الصرع.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الاثنين ، 15 يونيو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 15 يونيو 2020