هل يوجد غدد تحت الإبط؟

هل يوجد غدد تحت الإبط؟ هل هي خطيرة؟ تعرف على كافة المعلومات حول الغدد الموجودة تحت الإبط في المقال الآتي:

هل يوجد غدد تحت الإبط؟

سنتعرف في هذا المقال على إجابة سؤال هل يوجد غدد تحت الإبط؟

هل يوجد غدد تحت الإبط؟

تتمثل إجابة السؤال الرئيس للمقال هل يوجد غدد تحت الإبط؟ في أن الغدد الموجودة تحت الإبط هي الغدد الليمفاوية، حيث تتكون العقد الليمفاوية من مجموعات عديدة من الخلايا المستديرة، وصغيرة الحجم قد تبدو بهيئة حبة الفول.

تعد الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط عبارة عن أنواع مختلفة من خلايا الجهاز المناعي، التي تتحد جميعًا لتؤدي وظيفة واحدة، تتمثل في تصفية السائل اللمفاوي خلال فترة مروره عبر الجسم، والوقاية من الأمراض نتيجة تدمير الأجسام الغريبة.

تتخذ الغدد الليمفاوية موقعها في الجسم على شكل مجموعات، تستنزف كل واحدة منها منطقة معينة في الجسم.

في حال لاحظت وجود انتفاخ أو تورم، في منطقة تتواجد فيها العقد الليمفاوية، كتلك الموجودة في الرقبة، أو تحت الإبط، أو تحت ذقنك، أو منطقة الفخد، قد يتوجب عليك في هذه الحالة استشارة الطبيب، من الممكن أن يساعد موقع الغدد الليمفاوية المنتفخة في تحديد السبب الأساس.

أسباب تضخم غدد تحت الإبط

هناك أسباب عديدة قد تؤدي إلى تضخم الغدد الموجودة تحت الإبط. قد تتمثل في ما يأتي:

  • الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة الصدر.
  • التهاب قصير الأمد، قد يحدث نتيجة وشم الكتف، أو الذراع.
  • التهاب الحلق، الذي قد يؤثر على الغدد الليمفاوية الموجودة في العنق أو تحت الإبط.
  • أخذ اللقاحات ضد العديد من الحالات الطبية مثل الجدري، أو الحصبة، أو السل، أو الجمرة الخبيثة.
  • الإصابة بحمى خدش القطة، التي قد تنتج عن قيام القط بخدش اليد أو الذراع.
  • الالتهابات الجلدية بالمكورات العقدية أو العنقودية، الناتجة عن الإصابة بعدوى موضعية في الذراع، أو منطقة الصدر، أو اليد أو الكتف.
  • الإصابة بداء الشعريات الذي قد ينتج عن عدوى فطرية نادرة.
  • التهاب الغدد العرقية القيحي، وهو حالة جلدية مؤلمة تصيب الغدد العرقية.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، فقد تتضخم الغدد الموجودة تحت الإبط في المرحلة المبكرة من المرض، نتيجة تأثر الغدد الليمفاوية.
  • الإصابة بحمى الأرانب المعروف أيضًا باسم التولاريميا، وهو مرض نادر ناجم عن عدوى تصيب الجلد، والعين، والعقد الليمفاوية، والرئتين.
  • الإصابة بمتلازمة التكاثر اللمفاوي الذي يصيب المناعة الذاتية.
  • السل الجلدي الإقليمي، هو أحد أشكال السل الذي يصيب الجلد.
  • الإصابة بسرطان الثدي.

كيف يتم فحص الغدد الليمفاوية في الإبط؟

هناك طريقة يمكنك من خلالها التأكد من عدم الإصابة بتورم الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط، تستطيع فعلها بنفسك في المنزل، ما عليك إلا اتباع هذه الخطوات:

  1. قم بإزالة الملابس العلوية، لتتمكن من الوصول بسهولة إلى منطقة الإبطين.
  2. حاول الجلوس في وضع مريح.
  3. ابدأ في التحقق من كل إبط على حداه.
  4. افحص منطقة الإبط الأيسر، ارفع ذراعك قليلاً، ثم ضع أصابع يدك اليمنى تحت الإبط الأيسر، وأنزل ذراعك.
  5. تحسس المنطقة الوسطى من الإبط.
  6. حرك أصابعك بثبات على جدار الصدر كما يأتي:
    • على طول الحدود الأمامية للإبط.
    • على طول الحافة الخلفية للإبط.
    • تحسس على طول الجانب السفلي من أعلى الذراع.

متى يجب أن ترى الطبيب؟

قم بمراجعة الطبيب فورًا في حال لاحظت وجود أي كتلة جديدة، أو تورم موجود تحت الإبط، وقد يثير شكوك.

على الرغم من أن الكتل الموجودة تحت الإبط، قد لا تعني بالضرورة أنها حالة طبية خطيرة، إلا أن أفضل طريقة لتحديد مدى خطورة الورم، تكمن من خلال الفحص الطبي، والاختبارات الإضافية التي قد يطلب منك الطبيب إجراءها.

تشمل العلامات التحذيرية التي قد تشير إلى وجود كتلة تستدعي القلق في منطقة تحت الإبط ما يأتي:

  • استمرار حجم الكتلة في الزيادة.
  • عدم الشعور بألم في منطقة الكتلة.
  • عدم اختفاء الكتلة.

من الجدير بالذكر، أنه إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض، أو كان لديك بعض الشكوك حول وجود الورم تحت الإبط، فيجب عليك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة، حيث قد يساهم الفحص المبكر في الحصول على علاج مبكر في معظم الحالات الطبية الخطيرة.

من قبل سلام عمر - الأحد ، 29 نوفمبر 2020