وسواس النظافة: ما حقيقته وهل يمكن التخلص منه؟

يعد وسواس النظافة من أنواع الوسواس القهري، وكثيرًا ما يسبب المعاناة للمريض ومَن حوله، سنتعرف في هذا المقال على حقية وسواس النظافة.

وسواس النظافة: ما حقيقته وهل يمكن التخلص منه؟

إليك أهم المعلومات عن وسواس النظافة وطرق التخلص منه بالعلاج النفسي والدوائي:

وسواس النظافة: ما حقيقته؟

يعاني مرضى وسواس النظافة من القلق المفرط والخوف من الإصابة بالأمراض نتيجة التعرض للملوثات التي لا تشمل الميكروبات فحسب.

بل قد تشمل الحشرات والحيوانات والدم والمواد الكيميائية والأشخاص الذين لا يعتنون بنظافتهم الشخصية وغيره الكثير، كما يشعرون بمسؤولية اتجاه نقل الملوثات للاخرين.

مرضى الوسواس القهري المتعلق بالنظافة يسعون دائمًا للتخفيف من حدة قلقهم عن طريق الاستحمام، وغسل أيديهم بشكل مستمر، وتكرار تغيير الملابس، كذلك المبالغة في استخدام المنظفات والمطهرات في تنظيف المنزل.

لكن كل ذلك لا ينجح في تخفيف قلقهم سوى مؤقتًا، ليعودوا مجددًا لتكرار الطقوس الوسواسية.

تشمل مخاوف مرضى وسواس النظافة الاتي:

  • الخوف من استخدام المراحيض العامة.
  • الخوف من مصافحة الاخرين.
  • الخوف من لمس مقابض الأبواب.
  • الخوف من الأكل في المطاعم والأماكن العامة.
  • الخوف من التلوث حتى بالهواء، فيتجنبون الخروج من المنزل أو يستحمون مباشرة بعد العودة.
  • المبالغة في تفريش الأسنان خوفًا من وجود ميكروبات عالقة في الفم.
  • تجنب لمس النقود مباشرة خوفًا من الجراثيم العالقة عليها.

هل يمكن التخلص من وسواس النظافة؟

تشمل طرق علاج وسواس النظافة ما يأتي:

1. العلاج النفسي

تتشابه طرق العلاج النفسي لوسواس النظافة مع الأنواع الأخرى من الوسواس القهري، وتشمل الاتي:

  • العلاج بالتعرض وكف الاستجابة (ERP)

هو نوع من أنواع العلاج السلوكي الذي يهدف إلى تعريض مريض الوسواس القهري وجعله يواجه مخاوفه، ومن ثم منع الاستجابة القهرية.

يشعر المرضى بالضيق في البداية، إلا أن هذه الطريقة تكسر الوساوس والأفعال القهرية، فيتعود المرضى على التعرض للوسواس دون فعل الطقوس القهرية.

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

يستخدم هذا النوع في علاج وسواس النظافة والعديد من اضرابات القلق والاكتئاب، واضطراب ثانئي القطب، واضطراب الهلع، واضطرابات الأكل وغيرها الكثير.

قد لا يخلص المرضى من الأعراض الجسدية المتعلقة بالمرض النفسي إلا أنه يساعدهم في التعامل معها، فهو يعتمد على حل المشكلات النفسية عن طريق تغيير طريقة التفكير والسلوك.

تشمل ميزات العلاج السلوكي المعرفي على الاتي:

  1. قد يكون حلًا في الحالات التي لا تستجيب للعلاج الدوائي.
  2. مفعول طويل الأمد حتى بعد إنتهاء العلاج

أما بالنسبة لعيوبه، فتشمل ما يأتي:

  • قد يكون صعب استخدامه في الحالات الشديدة أو المعقدة أو لدى من يعانون من صعوبات التعلم.
  • الشعور بعد الراحة والضيق في بداية العلاج؛ لأنه يعتمد على مواجهة القلق.

2. العلاج الدوائي 

غالبًا يفضل الدمج بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي، يتم اعتماد مضادات الاكتئاب في علاج الوسواس القهري ووسواس النظافة، ومن هذه الأدوية الاتي:

  • كلوبيرامين
  • فلوكسيتين
  • فلوفوكسامين
  • سيرترالين
  • باروكسيتين وغيرها.

3. علاجات أخرى

يتم اللجوء إليها عندما لا يستجيب المريض للعلاج الدوائي والنفسي، ومنها:

  • التحفيز العميق للدماغ

يتم تحفيز الدماغ بوضع أقطاب كهربائية في مناطق معينه منه، تنتج الأقطاب نبضات كهربائية تساعد في تنظيم كهرباء الدماغ.

يتم استخدامه في الحالات المستعصية ولدى الأعمار الأكبر من 18 عامًا.

  • التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة

يتم عن طريق وضع ملف كهرومغناطيسي قريب من الجبهة، يرسل نبض مغناطيسي يحفز الخلايا الدماغية.

يستخدم في الحالات المستعصية ولدى الأعمار التي تتراوح بين 22 و68 عامًا.

طرق علاجية يجب تجنبها لمرض وسواس النظافة

قد تفيد هذه الطرق العلاجية في حالات معينة من الوسواس القهري، لكنها لا تعد فعالة في وسواس النظافة، وهي كالاتي:

1. إزالة التحسس التدريجي 

تتضمن تمارين استرخاء للمريض، يتخيل فيها الأشياء التي تثير قلقه.

بعض المرضى لا يستطيعون الاسترخاء في لحظة ظهور صور أو أفكار مقلقة، مما يسبب إحباطهم.

2. المناظرات المعرفية

تقوم على تحدي معتقدات المريض الخاطئة.

قد يدخل المريض في جدال وعراك لفظي مع المعالج النفسي، مما يشعر بعضهم بالإهانة.

يجب استخدام أسلوب مناظرة مصمم خصيصًا لمرضى وسواس النظافة للخروج بنتائج إيجابيه.

3. التحليل النفسي

لا تركز هذه الطريقة على الأعراض الوسواسية، كما أنها تثير شك المريض حول ارتباط الوسواس بمشكلات في الماضي وقد يكون ذلك حقيقي، لكنه لا يفيد المريض وإنما يفاقم مشكلته وعدم يقينه.

4. إيقاف التفكير

يتم وضع شريط مطاطي يزيله المريض كلما أراد تكرار الاغتسال.

فكرة العلاج هي إيقاف السلوك وتخفيف حدة الأفكار، لكن نتائج العلاج أظهرت عكس ذلك وحصل تفاقم للأعراض.

نصائح عامة للحفاظ على صحتك النفسية

للحفاظ على الصحة النفسية حاول الالتزام بالنصائح الاتية:

  • النوم لعدد ساعات كافية.
  • تناول الأكل الصحي الغني بالحديد وفيتامين ب12.
  • ابتعد عن شرب المنبهات والكحول.
  • الإقلاع عن التدخين
  • التعرض لأشعة الشمس فهي تمدك بفيتامين د.
  • ممارسة الرياضة، ومحاولة بناء علاقات اجتماعية جديدة.
من قبل د. دانا الريموني - الخميس ، 22 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 22 أكتوبر 2020