المراهقة والعادة السرية

لنتعرف في المقال الآتي عن أبرز المعلومات المتعلقة بموضوع المراهقة والعادة السرية.

المراهقة والعادة السرية

ماذا تعرف عن المراهقة والعادة السرية؟ هذا ما سنشير إليه في المقال الآتي:

المراهقة والعادة السرية

لنتعرف فيما يأتي عن أبرز المعلومات المتعلقة بالمراهقة والعادة السرية:

هي فعل اعتاد الممارس القيام به في معزل عن الناس، وغالبًا مستخدمًا وسائل متنوعة محركة للشهوة أقلّها الخيال الجنسي وذلك من أجل الوصول للقذف، وهي بمعنى آخر الاستمناء، وقد تختلف هذه العادة من ممارس لآخر من حيث الوسائل المستخدمة فيها وطريقة التعوّد ومعدل ممارستها.

فئات مختلفة من المجتمع أصبحت هذه المشكلة تقض مضاجعهم وتثير تساؤلاتهم باحثين عن إيجاد حلول للخلاص منها، والعادة السرية أصبحت السر المشترك الذي قد يجمع بين فئات متنوعة من المجتمع ذكورًا وإناثًا مراهقين وراشدين.

فما العلاقة بين المراهقة والعادة والسرية؟ وهل لهذه العادة آثار؟ وما هي هذه الآثار؟ وكيف تكون الوقاية منها قبل الوقوع فيها؟ وما هي خطوات الخلاص منها؟ تساؤلات عديدة سنحاول الإجابة عليها في المقال الآتي.

آثار العادة السرية

تعرف على آثار العادة السرية المختلفة:

1. الآثار الظاهرة والملموسة

والتي تتمثل في كل من الآتي:

  • العجز الجنسي.
  • سرعة القذف.
  • ضعف الانتصاب.
  • فقدان الشهوة.

حيث ينسب الكثير من المختصين تناقص القدرات الجنسية للرجل من حيث قوة الاستمتاع في الجماع إلى الإفراط في العادة السرية، وهذا العجز لا يبدو ملحوظًا للشاب وهو في عنفوان شبابه إلا أنه ومع تقدم السن تبدأ هذه الأعراض بالظهور شيئًا فشيئًا، وإليكم أبرزها:

  • الإنهاك والآلام والضعف

تسبب العادة السرية إنهاكًا كاملًا لقوى الجسم ولا سيما للأجهزة العصبية والعضلية وكذلك آلام الظهر والمفاصل والركبتين، إضافة لضعف الذاكرة وضعف البصر، وذلك كله قد لا يكون ملحوظًا في سن الخامسة عشرة وحتى العشرينات مثلًا إلا أنه بعد هذا السن تبدأ القوى تضعف ومستوى العطاء في كل المجالات يقل تدريجيًا.

  • الشتات الذهني وضعف الذاكرة

ممارس العادة السرية يفقد القدرة على التركيز الذهني وتتناقص لديه قدرات الحفظ والفهم والاستيعاب حتى ينتج عن ذلك شتات في الذهن وضعف في الذاكرة، فالطالب الذي كان من المجدين مثلًا في دراسته سيتأثر عطاؤه بشكل لافت للنظر وبطريقة قد تسبب له القلق وينخفض مستواه التعليمي.

  • شعور الندم والحسرة

من الآثار النفسية التي تخلفها هذه العادة السيئة الاحساس الدائم بالألم والحسرة، حيث يؤكد أغلب ممارسيها على أنها وإن كانت عادة لها لذة وقتية ولمدة ثوان، إلا أنها تترك لممارستها شعورًا بالندم والحسرة فورًا بعد الوصول إلى القذف وانتهاء النشوة لأنها على الأقل لم تضف للممارس جديدًا.

  • تعطيل القدرات

ذلك بتولد الرغبة الدائمة في النوم أو النوم غير المنتظم وضياع معظم الوقت ما بين ممارسة العادة السرية وبين النوم لتعويض مجهودها وما يترتب عليه الانطواء في معزل عن الآخرين وكذلك التوتر والقلق النفسي.

2. الآثار غير الملموسة

هي أضرار ليس من الممكن ملاحظتها على المدى القريب بل وقد لا يظهر للكثيرين أنها ناتجة بسبب العادة السرية إلا أن الواقع أثبت أن ممارستها تسبب ما يأتي:

  • التأثير على خلايا المخ والذاكرة.
  • سقوط المبادئ والقيم.
  • زوال الحياء والعفة.
  • تعدد الطلاق، والزواج، والفواحش.

خطوات الوقاية والعلاج من العادة السرية

من أبرز الطرق التي تساهم في الوقاية والعلاج من المراهقة والعادة السرية ما يأتي:

  • عدم السماح للعقل بالتفكير في أي خيال جنسي أو أي محرك للشهوة.
  • البعد عن مشاهدة الأفلام والصور الجنسية.
  • البعد عن أماكن التجمعات المختلطة، وتجنب النظر المباشر للنساء المتبرجات أو إلى مختلف عورات النساء والرجال المحرمة وذلك عبر التلفاز أو المجلات.
  • استغلال الوقت بكل ما هو نافع ومفيد لقتل الفراغ.
من قبل ويب طب - الأربعاء 28 تشرين الأول 2015
آخر تعديل - السبت 8 أيار 2021