التخدير النصفي والشلل: ما العلاقة بينهما؟

العديد من العمليّات قد تتطلب تخديرًا نصفيًّا، فما هي مخاطر التخدير النصفي؟ وهل هناك علاقة تجمع التخدير النصفي والشلل؟ التفاصيل في المقال.

التخدير النصفي والشلل: ما العلاقة بينهما؟

السبب الرئيسي في تفضيل التخدير النّصفي (Spinal Anaesthesia) على التخدير العام في عمليات كعملية الولادة القيصرية هو تجنّب الآثار الجانبية للتخدير العام، ولكن هل هناك علاقة تربط التخدير النصفي والشلل؟

التخدير النصفي والشلل

تم استخدام التخدير النصفي كطريقة آمنة وفعالة نسبيًّا عن طريق حقن أدوية مخدرة في منطقة العمود الفقري، وعلى الرغم من ندرة المضاعفات المرتبطة به، فإنّ المضاعفات العصبية الناتجة عن التخدير النصفي قد تؤدي إلى عواقب وخيمة.

بالنسبة لطبيب التخدير فإن المضاعفات الأكثر إثارة لقلقه هي المضاعفات العصبية، ففي بعض الحالات النادرة والتي جمعت التخدير النّصفي والشلل سبب التخدير النصفي شلل عضلة العين.

  • أنواع المضاعفات العصبية الأخرى للتخدير النصفي

المضاعفات العصبية نتيجة التخدير النصفي قد تكون كالآتي:

1. مضاعفات مؤقتة

عادة ما يكون تلف الأعصاب الناتج عن التخدير النصفي مؤقتًا وخفيفًا لا يتعدّى الشعور بالخدر أو الوخز في منطقة معيّنة أو ضعف في عضلة معينة تبعًا لطبيعة ونوع الأعصاب المتأثرة.

ويتعافى معظم الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من تلف الأعصاب خلال فترة زمنية مؤقتة تتراوح بين بضعة أيام وأسابيع.

2. مضاعفات دائمة

من النادر جدًّا حدوث تلف دائم في الأعصاب يؤدي إلى فقدان استخدام طرف أو فقدان السيطرة على المثانة والأمعاء مثلًا.

  • أسباب المضاعفات العصبية للتخدير النصفي

الأسباب التي يمكن أن تؤدي للمضاعفات العصبية قد تكون إحدى الأسباب الآتية:

  1. الإصابة المباشرة الناتجة عن الإبرة أو القسطرة.
  2. الورم دموي.
  3. العدوى.
  4. نقص إمداد الدم.

فضلًا عن ندرة الحالات التي ربطت التخدير النصفي والشلل، فإنّ المضاعفات العصبية للتخدير النصفي برمّتها تعدّ نادرة جدًّا.

مضاعفات التخدير النصفي الأخرى

إضافة للمضاعفات العصبية النادرة التي تربط بين التخدير النصفي والشلل، يمكن أن يتسبب التخدير النصفي بالمضاعفات الآتية:

1. صداع ما بعد ثقب الجافية

يعد هذا الصداع من المضاعفات الرئيسية التي يمكن أن تحدث بعد التخدير النصفي، وعادة يكون في ثنائي الجبهة ويتفاقم إثر الوضعية المستقيمة والضغط، كما قد يترافق مع الغثيان والقيء ويتحسّن عند الاستلقاء والراحة وتناول السوائل.

على الرغم من كونه يشفى تلقائيًّا في حالات كثيرة إلا أنه قد يكون سببًا في إطالة مدة البقاء في المستشفى ويعيق قدرة الأم على العناية بنفسها وطفلها، كما أنّه قد يتطوّر لصداع مزمن.

2. انخفاض ضغط الدم

ينتج انخفاض ضغط الدم من التخدير النصفي بشكل أساسي من حصار العصبونات الودية السابقة للعقد العصبية (Preganglionic

sympathetic blockade)، إذ تقل مقاومة الأوعية الدموية وتتوسع.

ويزداد خطر الإصابة بانخفاض الضغط عند المرأة الحامل والمرضى الأكبر سنًّا.

3. صعوبة التبول

يحدث هذا العرض بشكل خاص عند الرجال، وقد يحتاج المريض إلى قسطرة بولية حتى زوال تأثير التخدير النّصفي بالكامل وعودة المثانة إلى طبيعتها.

ماذا تتوقع بعد التخدير النصفي؟

بعد الجراحة التي خضعت فيها للتخدير النصفي قد تواجه الآتي:

  1. الشعور والإحساس قد يستغرق عادة 4 ساعات حتى يعود بالكامل.
  2. الشعور ببعض الوخز والألم بعد أن يذهب مفعول التخدير، لذا قد يصف الطبيب لك مسكنات الألم.
  3. عدم السماح بالمشي حتى يصبح ذلك آمنًا، فقد لا تكون مستقرًا بسبب انخفاض ضغط الدم، من الأفضل طلب مساعدة الطاقم الطبّي حين تنهض من السرير للمرّة الأولى.
  4. سماح الطبيب للمريض بالأكل والشرب في وقت أقل مقارنة بالتخدير العام.
من قبل براءة حسن - الأربعاء 14 تموز 2021
آخر تعديل - الخميس 15 تموز 2021