السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم

كيف تساعد من يعانون من الاعاقة التي تصحبها صعوبات في التعلم في السيطرة على أوزانهم وتقليلها أو زيادتها بحسب ما يحتاج جسمهم ؟! اليكم المقال الاتي والذي سيساعدكم في ذلك :

السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم

إذا ما كنت ممن لديه قريب يعاني من الإعاقة التي تصحبها صعوبات في التعلم، فمن المؤكد بأنه يجدر بك الاهتمام ومساعدته في السيطرة على وزنه والتحكم به وتناول ما يناسب احتياجاته التغذوية. إذ أن زيادة الوزن أو حتى نقصانه عن المعدلات الطبيعية ستتسبب له بمشاكل صحية أخرى هو في غنى عنها، وسنزودك هنا بخطوات تساعد في السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم:

صعوبات السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم

صعوبات التعلم تعني صعوبة في التواصل وصعوبة في تعلم السلوكيات والمهارات المختلفة وبطء في اكتساب واستيعاب المعلومات الجديدة. وبهذا فهؤلاء الأشخاص يعانون من صعوبة في الاستقلالية وكثرة الاعتماد على الغير في حياتهم اليومية.

وبالتالي يعاني هؤلاء الأشخاص من مشاكل في ممارسة نمط الحياة الصحي، مثل: عدم القدرة على تحديد الاختيار الصحيح للغذاء، وعدم القدرة على الطبخ السليم، أو عدم القدرة على ممارسة النشاط البدني، ومن هنا تنبع مشكلة عدم قدرتهم في الحفاظ على الوزن الصحي والمناسب، والمعاناة إما من زيادة الوزن أو نقصانه.

وعادة ما تكون مشكلة نقصان الوزن هي المصاحبة لصعوبات التعلم في المراحل المتقدمة بسبب مشاكل البلع وسوء التغذية.

في حالات خاصة من الإعاقة تكون صعوبات التعلم مرتبطة مع زيادة الوزن بشكل واضح، مثل: متلازمة داون أو ما يعرف بالبلاهة المنغولية، أو متلازمة برادر ويلي (Prader-Willi syndrome) الذي يسبب شهية منفتحة للطعام. وهنا يكمن التحدي الحقيقي في السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم.

مساعدة من يعانون من مشاكل وصعوبات التعلم تكمن في القدرة على التواصل معهم وتشجيعهم على نمط الحياة الصحي والملائم، فان كانت المشكلة في نظام التغذية الخاصة بهم فبالإمكان مساعدتهم على تنظيم ذلك وتحديد الخيارات الأكثر صحية، أما إن كانت المشكلة بعدم ممارسة النشاط البدني فيجب تشجيعهم على البدء في ذلك.

خطوات السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم

يبدأ التغير بالجلوس إلى صاحب المشكلة والحديث والتواصل معه قدر الإمكان، بالإضافة إلى التواصل مع الطاقم أو الأفراد القائمين على علاجه أو مساعدته والعناية به، فكل هذا سيلعب دور مهم في علاج المشكلة والتقدم.

1. اتباع نظام غذائي صحي

يمكنك المباشرة بإجراء تعديلات على النظام الغذائي كأولى خطوات السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم بعدة طرق، نذكر منها ما يأتي:

  • المساهمة في إعداد قائمة تسوق بالطعام الصحي المفضل والمشاركة في تسوقه.
  • العمل على إدراج واستخدام الصور ضمن القائمة المخططة للطعام مما سيساعد في الفهم وتعزيز الاختيار.
  • المساعدة في تعزيز الاختيارات الصحية للوجبات الخفيفة، مثل: البوشار بدل الشيبس، والفواكه بدل الحلويات وهكذا.
  • تعليم الطهي الصحي والمشاركة به، بالإمكان تحديد جدول زمني لذلك مع كتابة أنواع الطبخات المقترحة.
  • تنظيم مواعيد الطعام وتحديدها.

2. تحفيز ممارسة النشاط البدني

في البداية لتحديد النشاط البدني يجدر بك التحدث إلى الطبيب المختص أو المعالج الطبيعي والمتابع للحالة لتحديد أنواع الأنشطة التي يمكن القيام بها وممارستها، ومن ثم التحدث مع صاحب المشكلة لمعرفة أي من هذه الانشطة يفضل ممارسته، ووضع خطة يومية مناسبة للقيام بهذا النشاط ومتابعته وتقديم الدعم له.

ويجدر بك الانتباه إلى أن كل فئة عمرية معينة وبحسب الحالة تحتاج إلى مدة معينة يومية من النشاط البدني لأجل التخلص من زيادة الوزن، فمثلًا البالغين ضمن عمر 19-64 يجدر بهم ممارسة نشاط بدني هوائي معتدل الشدة يومي بما يقارب 150 دقيقة أي بما يعادل ساعتين ونصف، مثل: ركوب الدراجات الهوائية: أو المشي السريع بحيث يمكن تقسيم الأوقات إلى ممارسة التمرين مرتين خلال اليوم مثلًا.

3. الحصول على المساعدة والدعم من المختصين

قد يكون من الصعب عليك وحدك تحديد التغذية الملائمة والنشاط البدني المسموح خلال السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم دون اللجوء إلى المختصين، فبالتأكيد اللجوء إلى أخصائي تغذية مثلًا سوف يساعدك كثيرًا في تحديد الاحتياجات التغذوية ووضع خطة يومية خاصة بنظام الأكل الصحي الواجب اتباعه، بالإضافة إلى ما سيقدمه من مساعدة في المجالات الآتية:

  • تحقيق فقدان الوزن والحفاظ عليه.
  • الحد من زيادة الوزن عنى طريق تقديم نظام غذائي يومي ملائم.
  • تشجيع النشاط البدني الملائم.
  • المساعدة في تعليم نمط الحياة الصحي والسليم.
  • المساعدة في تنظيم الوجبات ومواعيدها.

كيفية فحص الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم

بعد التعرف على خطوات السيطرة على الوزن لمن يعانون صعوبات في التعلم نذكر هنا أنه من أفضل وسائل القياس لتحديد الوزن إذا ما كان طبيعي أم لا هو مؤشر كتلة الجسم (Body mass index). ويعتمد هذا المؤشر على النسبة بين الطول والوزن لتحديد الشخص الذي يعاني من سمنة أو زيادة في الوزن، والذي يملك وزنًا طبيعيًا، أو الذي يعاني من وزن منخفض.

مؤشر كتلة الجسم الذي يقيس الطول نسبة إلى الوزن، ينقسم إلى أربعة أقسام:

  • نقص الوزن: يكون مؤشر كتلة الجسم دون الـ 18.5
  • وزن عادي: يكون مؤشر كتلة الجسم بين 18.5-24.9
  • وزن زائد: يكون مؤشر كتلة الجسم بين 25-29.9
  • سمنة: يكون مؤشر كتلة الجسم من 30 وما فوق
من قبل شروق المالكي - الاثنين 8 أيلول 2014
آخر تعديل - الثلاثاء 7 أيلول 2021