الوقاية من مرض السل

يُعد مرض السل من الأمراض المعدية الخطيرة، فكيف يمكن الوقاية من مرض السل؟ إليك كافة المعلومات والتفاصيل في المقال الآتي.

الوقاية من مرض السل

ينتقل مرض السل النشط من الأشخاص المصابين عن طريق قطرات اللعاب أو المخاط الملوث بالمرض، وهناك طرق عدة من أجل الوقاية من مرض السل والحد من انتشاره بين الأشخاص، تعرف عليها:

الوقاية من مرض السل

هناك أقسام متعددة تتعلق بالوقاية من مرض السل، إليك بعض تفاصيلها:

  • الحد من انتشار المرض من الشخص المصاب

والذي يتم من خلال اتباع كل من الآتي:

  1. تقديم العلاج المناسب للأشخاص المرضى بالسل، فالعلاج سريعًا يخفف الأعراض وعدوانية المرض، وبالتالي يصبح الشخص غير معديًا.
  2. أخذ العلاج المناسب بالطريقة الصحيحة والالتزام به من 6 إلى 12 شهر كما يرى الطبيب المختص.
  3. الالتزام بآداب السعال، ويكون ذلك باستخدام المناديل عند السعال أو العطاس، والتخلص منها بالطريقة الصحيحة.
  4. عدم السعال بالكفين أو في الهواء في وجه الأشخاص.
  5. غسل اليدين دائمًا.
  6. عدم الخروج من المنزل وزيارة الأهل والأقارب.
  7. تهوية المنزل دائمًا لتجديد الهواء فيه.
  8. عدم استخدام مواصلات النقل العام خلال فترة نشاط المرض.
  9. استخدام الأقنعة للحماية من انتقال المرض.
  10. القيام ببسترة الحليب قبل شربه، للحماية من السل البقري.
  • المطاعيم

لحسن الحظ يوجد مطعوم لمرض السل، ويتم إعطاؤه للأطفال حديثي الولادة كما يُكسب المطعوم مناعة عند الأطفال ضد السل ويكوّن وقاية من مرض السل، ويكثر تطعيمه في المناطق التي يكون فيها مرض السل شائعًا.

يجب التنبيه على أن أخذ مطعوم السل سيعطي نتائج إيجابية للمرض عند استخدام فحوصات الجلد للكشف عن مرض السل، ولا يعني ذلك الإصابة بالمرض طبعًا، ويتم التمييز في هذه الحالة باستخدام فحص الدم الخاص بمرض السل.

  • منع تحول السل الكامن إلى النوع النشط

يكون أحيانًا مرض السل كامنًا، أي أنه موجود في الجسم ولكن بدون ظهور أية أعراض، ولكنه قد ينشط في أي لحظة ما بعد الإصابة بفترة ويصبح المريض معديًا، وليس شرطًا أن ينشط مرض السل الكامن عند الجميع، فهناك أشخاص حاملون للمرض ولكن لا يتحول عندهم المرض للوضع النشط ولكن هناك أشخاص هم أكثر عُرضة لخطر نشاط المرض، ومنهم:

  1. مرضى الإيدز.
  2. تاريخ مرضي للإصابة بمرض السل .
  3. الأطفال والرضع.
  4. الأشخاص المدمنون على الأدوية غير القانونية.
  5. الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
  6. كبار السن.
  7. الأشخاص الذين أُصيبوا بمرض السل ولم يتم علاجهم بشكل صحيح وكافي.

تكمن الوقاية من مرض السل الكامن والحد من نشاطه باستخدام الأدوية المناسبة، ومنها: الإيزونيازيد (Isoniazid)، أو الريفامبيسين (Rifampin)، أو الريفابنتين (Rifapentine) حيث يتم استخدام واحد منها أو تناولها مجتمعة، وتتراوح فترة العلاج لعدة شهور.

  • الوقاية من مرض السل في حالات السفر

إن الأشخاص كثيري السفر والتعامل بشكل خاص مع الفئات التي تكون أكثر خطرًا في نقل عدوى السل، مثل: الأشخاص في المشفى، والعيادات، والسجون، والأشخاص المشردين، يجب عليهم في هذه الحالة الفحص الروتيني للكشف عن مرض السل لمنع تفاقم المرض والكشف بشكل مبكر عنه.

من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء 8 تموز 2020
آخر تعديل - الأربعاء 5 أيار 2021