مرض السل

Tuberculosis

مرض السل: الأسباب، الأعراض والعلاج
محتويات الصفحة

مرض السل عبارة عن عدوى تسببها جرثومة يمكن أن تنتشر عن طريق الغدد الليمفاوية ومجرى الدم إلى جميع أنحاء الجسم، في أغلب الحالات يمكن العثور على الجرثومة في الرئتين تحديدًا.

1. السل الكامن

أغلبية الذين يتعرضون لجرثومة السل لا تظهر لديهم أية أعراض إطلاقًا، نظرًا لأن هذه الجرثومة تستطيع العيش بشكل كامن في الجسم لفترات زمنية طويلة جدًا.

لكن، في حال ضعف الجهاز المناعي تستفيق الجرثومة لتصبح نشيطة وفعالة لتسبب تلف وموت أنسجة العضو الذي تهاجمه.

2. السل النشط

مرض السل النشط هو مرض فتاك إذا لم تتم معالجته بالطريقة المناسبة، بما أن الجرثومة التي تسبب ظهور مرض السل تنتقل عن طريق الهواء فإن مرض السل يعد معديًا جدًا، ولكن من شبه المستحيل الإصابة بالعدوى نتيجة لقاء اجتماعي لمرة واحدة مع شخص مصاب بمرض السل، إذ يتحتم تعرضه للجرثومة بشكل دائم أو العيش أو العمل مع شخص مصاب بمرض السل بصورته النشطة.

3. السل المقاوم لأدوية متعددة

السل في حالته الكامنة قد يتحول في النهاية إلى حالته الفعالة، ولذا فمن المفضل إعطاء العلاج الدوائي أيضًا للأشخاص الذين لا تظهر لديهم أية أعراض مرضية، وذلك لأن العلاج الدوائي يستطيع التخلص من الجراثيم الكامنة في الجسم قبل أن تتحول إلى حالتها الفاعلة.

في الماضي كان مرض السل منتشرًا جدًا على مستوى عالمي، لكنه أصبح نادر الوجود أكثر فأكثر بفضل علاجات المضادات الحيوية التي بُدئ بإعطائها لمعالجة مرض السل منذ سنوات الخمسين من القرن العشرين.

قبل نحو عقدين من الزمن أعلنت إدارة الصحة الأمريكية أنه قد تم استئصال مرض السل والقضاء عليه نهائيًا في مختلف أنحاء العالم، لكن هذا الإعلان كان سابقًا لأوانه إذ عاد مرض السل ليظهر بصورة جديدة تسمى السل المقاوم لأدوية متعددة (Multidrug Resistant Tuberculosis)، هذا النوع من السل مقاوم لجميع الأدوية المعروفة حتى الآن.

أعراض مرض السل

غالبية الذين يتعرضون لجرثومة السل لا تظهر لديهم أية أعراض إطلاقًا، إذ أن هذه الجرثومة تستطيع العيش بشكل كامن في الجسم لفترات زمنية طويلة جدًا، أما أعراض مرض السل الفعال تشبه التهابات أخرى في مجرى التنفس وتمتاز بالآتي:

  • شعور عام سيء.
  • سعال مع بلغم.
  • حرارة.

أسباب وعوامل خطر مرض السل

بما أن الجرثومة التي تسبب ظهور مرض السل تنتقل عن طريق الهواء، فإن مرض السل يعد مرضًا معديًا جدًا كما ذكرنا سابقًا، وهذا لا يعني انتقال العدوى من لقاء واحد مع مريض السل بل يتطلب الأمر عدة لقاءات وتواصل معه.

حتى عندما يحدث ذلك فعلًا فقط 10% من الأشخاص الذين يتعرضون لجرثومة السل يتطور عندهم المرض الفعال لاحقًا نظرًا لأن الجرثومة تكون موجودة على الغالب في حالة غير فعالة أي كامنة عندما تدخل إلى الجسم.

أما الآخرون أي نسبة 90% من الذين يتعرضون للجرثومة فيتم اعتبارهم مصابين بمرض السل المخفي، بحيث لا تظهر لديهم أية أعراض لمرض السل ولا ينقلون العدوى إلى آخرين.

السل قد يتحول في النهاية من حالته الكامنة إلى حالته الفعالة كما أسلف.

مضاعفات مرض السل

تشمل مضاعفات مرض السل ما يأتي:

  • آلام العمود الفقري حيث تظهر آلام الظهر وتيبسه.
  • تلف المفاصل.
  • تورم الأغشية التي تغطي الدماغ فيحدث التهاب السحايا.
  • مشاكل في الكبد أو الكلى.
  • اضطرابات القلب.

تشخيص مرض السل

هناك نوعان من الاختبارات التي تستخدم للكشف عن بكتيريا السل في الجسم وهما: اختبار الجلد لمرض السل واختبارات الدم الخاصة بمرض السل.

يُخبر اختبار الجلد الإيجابي لمرض السل أو فحص دم السل فقط أن الشخص قد أصيب ببكتيريا السل، ولا يُوضح ما إذا كان الشخص مصابًا بعدوى السل الكامنة أم أنه تطور إلى مرض السل، هناك حاجة لاختبارات أخرى مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية وعينة من البلغم لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بمرض السل.

إذا تم العثور على شخص مصاب ببكتيريا السل، يلزم إجراء اختبارات أخرى لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بعدوى السل الكامنة أو مرض السل.

علاج مرض السل

يمكن علاج مرض السل عن طريق تناول العديد من الأدوية لمدة 6 - 9 أشهر، هناك 10 عقاقير معتمدة حاليًا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج مرض السل، من بين الأدوية المعتمدة فإن الخط الأول من عوامل مكافحة السل التي تشكل أساس نظم العلاج هي:

  • أيزونيازيد (Isoniazid).
  • ريفامبين (Rifampin).
  • إيثامبوتول (Ethambutol).
  • بيرازيناميد (Pyrazinamide).

الوقاية من مرض السل

تتم الوقاية من مرض السل باتباع النصائح الآتية:

  • خذ جميع الأدوية الخاصة بك كما هي موصوفة، حتى يوقفها الطبيب.
  • احتفظ بجميع مواعيد طبيبك.
  • قم دائمًا بتغطية فمك بمنديل ورقي عند السعال أو العطس.
  • اغسل يديك بعد السعال أو العطس.