اعتلال النخاع الشوكي: تعرف عليه

هل سبق وأن سمعت عن اعتلال النخاع الشوكي، وأنواعه، وأسبابه، وطرق علاجه؟

اعتلال النخاع الشوكي: تعرف عليه

فيما يأتي كُل ما تحتاج معرفته عن اعتلال النخاع الشوكي:

ما هو اعتلال النخاع الشوكي؟

النخاع الشوكي هو مجموعة من الأعصاب موجودة داخل العمود الفقري وتمتد على طوله بالكامل تقريبًا، وعندما يحدث أي خلل في حركته ينتج عنه ما يُسمى اعتلال النخاع الشوكي.

يُعرّف اعتلال النخاع الشوكي بأنه إصابة في النخاع الشوكي تحدث بسبب وجود ضغط شديد عليه قد ينجم عن التعرّض لحادث ما، أو وجود تضيّق خلقي، أو مرض تنكسي، أو القرص المنفتق.

أنواع اعتلال النخاع الشوكي

قد يحدث اعتلال النخاع الشوكي في أي منطقة داخل العمود الفقري، ويتم تحديد اسم النوع بناءً على مكان ظهوره، فيما يأتي أبرزها:

1. اعتلال النخاع الرقبي (Cervical myelopathy)

يُصيب عادًة الرقبة وغالبًا ما ينتج عن تنكس في العمود الفقري العنقي.

يعد أكثر أنواع اعتلال النخاع الشوكي شيوعًا لدى البالغين فوق 55 عامًا، ويُعد ألم الرقبة أحد أهم الأعراض المصاحبة له.

2. اعتلال النخاع الصدري (Thoracic myelopathy)

يُصيب هذا الاعتلال المنطقة الوسطى من العمود الفقري، وعادًة ما يحدث بسبب القرص المنفتق أو المنتفخ، أو النتوءات العظمية، أو صدمة في العمود الفقري.

تظهر أعراض الإصابة عادة ببطء ما لم يكن سبب الإصابة التعرّض لصدمة في العمود الفقري.

3. اعتلال النخاع القطني (Lumbar myelopathy)

يُعد أقل الأنواع شيوعًا، ويؤثر على الجزء السفلي من العمود الفقري.

أسباب اعتلال النخاع الشوكي

مع التقدم في العمر قد تؤدي الإصابة ببعض الحالات الطبية، مثل: التهاب المفاصل، والنتوءات العظمية إلى الضغط على النخاع الشوكي وجذر الأعصاب.

عادة ما يتطور اعتلال النخاع الشوكي بشكل بطيء وتدريجي، لكن يمكن أيضًا أن يتطور بشكل حاد وخُلقي، فيما يأتي أسباب اعتلال النخاع الشوكي:

1. أمراض تنكسية في العمود الفقري

تُعد الأمراض التنكسية في العمود الفقري أحد الأسباب الشائعة للاعتلال، وتشمل حالات مثل تضيق العمود الفقري وهو تضيق في الممرات العظمية للعمود الفقري الذي ينتقل من خلاله النخاع الشوكي والجذور العصبية.

2. القرص المنفتق المركزي

قد تؤدي الإصابة به إلى الضغط على الحبل الشوكي، وبالتالي تطور الاعتلال الشوكي لدى المريض.

3. أمراض المناعة الذاتية

قد تُسبب الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي إلى إحداث تغييرات تنكسية في الفقرات مما يؤدي إلى الضغط على الحبل الشوكي والإصابة باعتلال النخاع الشوكي.

4. تكوّن الأورام

قد يُؤدي وجود تكيّسات، أو فتق، أو أورام دموية، أو أورام في العمود الفقري بما في ذلك سرطان العظم إلى الإصابة بالاعتلال.

5. أسباب أخرى

قد تؤدي حدوث إصابة أو عدوى في العمود الفقري، أو العلاج الإشعاعي، أو الاضطرابات العصبية إلى تطوّر اعتلال النخاع الشوكي الحاد.

أعراض اعتلال النخاع الشوكي

تعتمد أعراض اعتلال النخاع الشوكي الدقيقة على مكان وجود الاعتلال نفسه، فمثلًا تتركز الأعراض في الرقبة والذراعين في حال الإصابة باعتلال النخاع الشوكي العنقي، فيما يأتي أبرز أعراض اعتلال النخاع الشوكي:

  • آلام في الرقبة، أو الذراع، أو الساق، أو أسفل الظهر.
  • ألم عصبي المنشأ، مثل: الشعور بوخز أو تنميل أو ضعف في الذراعين، أو الأصابع، أو اليدين.
  • مواجهة صعوبة في المهارات الحركية الدقيقة، مثل: الكتابة، وزَر القميص، والتقاط العملات، وإطعام نفسك.
  • زيادة ردود الفعل في الأطراف، أو تطور ردود فعل غير طبيعية.
  • مواجهة صعوبة في المشي، إذ قد يواجه المريض صعوبة في المشي.
  • فقدان التحكم في المسالك البولية أو الأمعاء.
  • صعوبة في التوازن والتناسق، إذ إن المريض باعتلال النخاع الشوكي لا يشعر بالدوار.
  • ضعف في عضلات الذراعين، أو الكتفين، أو اليدين.

تشخيص اعتلال النخاع الشوكي

يبدأ تشخيص اعتلال النخاع الشوكي بالفحص البدني الدقيق ومراجعة التاريخ الطبي للمريض، وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء بعض الفحوصات التشخيصية، مثل:

  • الأشعة السينية: لتصوير العمود الفقري واستبعاد الأسباب الأخرى لألم الظهر والرقبة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي: يتم تصوير العمود الفقري لتحديد مناطق الضغط على القناة الشوكية.
  • تصوير النخاع: وذلك من أجل تحديد موقع وجود أي تشوهات في الحبل الشوكي.
  • الرسم الكهربائي للعضلة: يتم إجراؤه لتحديد جذر العصب المصاب.

علاج اعتلال النخاع الشوكي

تختلف طرق علاج الاعتلال الشوكي اعتمادًا على النوع، والمُسبب، ومدى تقدم المرض، فيما يأتي طرق علاج اعتلال النخاع الشوكي:

1. دعامة الرقبة

يمكن أن تساعد دعامة الرقبة في دعم الرقبة وتخفيف الضغط على الجزء العنقي من الحبل الشوكي.

يهدف استخدام الدعامة إلى تأخير تقدم الحالة، وتقليل الألم والأعراض المصاحبة، لكنه لا يُزيل سبب الضغط.

2. تمارين العلاج الطبيعي

قد تُساعد تمارين العلاج الطبيعي التي يتم تلقيها من أخصائي العلاج الطبيعي في التخفيف من الضغط على الحبل الشوكي.

3. الأدوية

قد يتم استخدام بعض الأدوية، مثل: مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والكورتيزون الفموي للتقليل من الالتهاب والتخفيف من الأعراض.

كما يمكن استخدام حُقن الستيرويد التي يتم حقنها بشكل مباشر في المنطقة المصابة لتوفير راحة مؤقتة.

4. الجراحة

تُعد العلاج الوحيد الذي يُزيل السبب الفعلي وراء العتلال الشوكي ويوفر راحة دائمة، يتم خلاله إزالة الأورام والنتوءات العظمية جراحيًا.

من قبل د. دعاء حلبي - الأربعاء 30 حزيران 2021