أضرار استنشاق الكلور وطرق التعامل معها

هل تود التعرف على أضرار استنشاق الكلور؟ وما هي طرق العلاج في حال تعرضت مُستقبلًا أو احتجت للإجابات؟ فقط قُم بمتابعة قراءة هذا المقال.

أضرار استنشاق الكلور وطرق التعامل معها

الكلور مادة كيميائية تستخدم لتثبيط نمو البكتيريا في الماء، وتعقيم المياه في برك السباحة ولأغراض التعقيم العامة بشكل عام، لكن في بعض الأحيان قد يتعرض أفراد إلى تسمم الكلور سواءً عبر ابتلاعه أو لمسه واستنشاقه.

إليك مزيد من التفاصيل حول أضرار استنشاق الكلور:

أضرار استنشاق الكلور

تختلف أضرار استنشاق الكلور وفقًا لعدة عوامل، مثل: تراكيز استنشاق الكلور، ونوعية التعرض للكلور، ومدة التعرض له.

عند استنشاق الكلور تظهر بعض الأضرار على هيئة أعراض مختلفة، إليك أعراض أضرار استنشاق الكلور فيما يأتي وفقًا لمكان التضرر: 

1. الأضرار على الجهاز التنفسي

وهي كالآتي:

  • الكحة.
  • صعوبة في التنفس.
  • تجمع سوائل في الرئة أو ما يعرف بالوذمة الرئوية.
  • السعال والصفير.
  • انتفاخ في الحلق.
  • ألم في الحلق.
  • ضيق في الصدر.

2. الأضرار على الجهاز الهضمي

إليك أضرار استنشاق الكلور الذي يظهر على الجهاز الهضمي فيما يأتي:

  • الشعور بحرقة في الفم.
  • ألم في المعدة والبطن.
  • التقيؤ.
  • تقيؤ دموي.
  • بول في البراز.
  • حروق في المريء.

3. أضرار في أجهزة مُختلفة

تعرف على الأضرار الأخرى التي قد تظهر على أجهزة مختلفة في الجسم فيما يأتي:

  • تغيرات حادة في درجة حموضة الدم ما يؤدي إلى تضرر في أجهزة الجسم جميعها.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • أضرار حادة في العين، مثل: ضبابية الرؤية، وحرقة وتهيج في العين، وعيون دامعة، وفقدان الرؤية في الحالات الشديدة.
  • تلف الجلد نتيجة إصابة الأنسجة بحروق الكلور والتهيج.
  • تدهور في الوضع الصحي للجهاز القلبي الوعائي.

مضاعفات استنشاق الكلور طويلة المدى

تظهر أضرار استنشاق الكلور طويلة المدى عند استنشاق تراكيز عالية من الكلور، وغالبًا ما تظهر عند الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية خطيرة، مثل: الوذمة الرئوية التي نتجت كضرر أولي. 

علاج استنشاق الكلور

عند التعرض لاستنشاق الكلور يجب حينها على الفور مراجعة الطبيب، وتطبيق العلاجات الآتية:

  • ترك المنطقة التي تمتلئ بالكلور والذهاب لاستنشاق الهواء النقي فهذهِ أحد الطرق الفعّالة في تقليل التعرض للكلور.
  • خلع الملابس عبر قطعها بدلًا من سحبها للأعلى، ووضعها في كيس بلاستيكي وإغلاقه والتخلص منه لحماية الجسم والآخرين.
  • غسل الجسم بالكامل بكميات كبيرة من الماء والصابون لتخفيف آثار التعرض للكلور.
  • شطف العين لمدة 10 - 15 دقيقة إن تعرض الشخص لحرقان وتشوش في الرؤيا.
  • التخلص من العدسات اللاصقة قبل غسل العين مع وضعها في كيس الملابس.
  • غسل النظارة بالماء والصابون إن كان الشخص يرتديها مع إمكانية ارتدائها مرة أخرى بعد غسلها.
  • الاتصال بالطوارئ وإخبارهم ما حدث للحصول على الرعاية الطبية في أسرع وقت.

الوقاية من التعرض للأضرار

للوقاية من التعرض لأضرار استنشاق الكلور خلال التعامل معه عبر تطبيق الخطوات الآتية: 

  • التجنب النهائي لخلط أي مواد كيميائية مع الكلور ما لم يوجد إرشادات واضحة وآمنة حول ذلك.
  • ارتداء الملابس المُناسبة ومعدات السلامة عند التعامل مع الكلور.
  • مناولة منتجات الكلور في مناطق جيدة التهوية.
  • تخزين المواد الكيميائية بشكل مناسب في مكانٍ مغلق وبعيدًا عن تناول الأطفال.
من قبل هناء جواد - الأحد 14 آب 2022
آخر تعديل - الأحد 14 آب 2022