تنظيف الجهاز الليمفاوي

إليك في هذه المقالة كل ما تود معرفته عن تنظيف الجهاز الليمفاوي، وما سبب احتقان الجهاز الليمفاوي.

تنظيف الجهاز الليمفاوي

الجهاز الليمفاوي يعد جزءًا مهمًا من جهاز المناعة، وهو عبارة عن شبكة من الأنسجة والأوعية الدموية والأعضاء التي تعمل معًا، لنقل سائل مائي عديم اللون يسمى باللمف، إلى مجرى الدم.

في الآتي أبرز المعلومات عن تنظيف الجهاز الليمفاوي:

تنظيف الجهاز الليمفاوي

يعد الجهاز الليمفاوي أحد أنظمة الجسم الرئيسة للتخلص من النفايات والحفاظ على الدورة الدموية الصحية.

إذ تعمل جميع مكونات الجهاز الليمفاوي كنظام ترشيح وتصريف عملاق للجسم.

يتم التخلص من هذه النفايات من خلال حركة اللمف الحرة ما بين العقد الليمفاوية لضمان عدم تراكم النفايات والسموم.

إذ يحتاج الجهاز الليمفاوي إلى أن يظل غير مسدود ويتدفق جيدًا حتى يعمل بشكل صحيح.

عندما يصبح التدفق الليمفاوي راكدًا ومزدحمًا، تبدأ الفضلات والسموم في التراكم، وفي هذه الحالة نحتاج إلى تنظيف الجهاز الليمفاوي، نتيجة حدوث احتقان الليمفاوي.

هُناك سببين لحدوث احتقان الليمفاوي وهما:

  • الإجهاد: نتيجة تعرض الجسم للضغط والإرهاق، فيؤدي إلى حدوث تغيرات بيوكيميائية وهرمونية هذا يساهم في حدوث التهابات تفرز فضلات تتسبب في انسداد الجهاز اللمفاوي.
  • خلل في الجهاز الهضمي: مثل الالتهاب أو تهيج الأمعاء الناتج عن تناول الأكل المصنع أو الحساسية من طعام ما، فيؤدي إلى تراكم السموم وضعف في التدفق الليمفاوي.

متى نحتاج إلى تنظيف الجهاز الليمفاوي؟

نحتاج إلى تنظيف الجهاز الليمفاوي، عندما يكون هُناك ضعف في التخلص من النفايات الناتجة عن عدم توازن في الجهاز الليمفاوي بسبب:

  • نقص المغذيات.
  • تناول الأطعمة المصنعة بكثرة.
  • قلة النشاط البدني.

كما يوجد بعضًا من المشكلات الصحية التي تشير إلى ضرورة تنظيف الجهاز الليمفاوي، ومنها:

  • التهاب المفاصل.
  • الأمراض الجلدية.
  • الاضطرابات الهضمية.
  • السيلوليت.
  • التهابات مزمنة في الجيوب الأنفية والحلق.
  • انتفاخ الثدي أثناء الدورة الشهرية.
  • التعب العام الغير مبرر.
  • نوبات صداع متكررة غير مبررة.
  • الوزن الزائد.

طرق تنظيف الجهاز الليمفاوي

هُناك مجموعة من الطرق التي تغير من بعض السلوكيات ونمط الحياة التي تساهم في تعزيز التدفق الليمفاوي وعدم حدوث انسداد أو احتقان، ومن هذه الطرق ما يأتي:

1. التمرين الرياضية

إنّ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والمحافظة على النشاط البدني؛ يساعد على استمرار وانتظام حركة اللمف وتحفيز تدفق الجهاز الليمفاوي الدائم.

2. المحافظة على رطوبة الجسم

من أهم الأمور التي تدعم وظائف أجهزة الجسم هو شرب الماء المنتظم بكميات كافية، إذ إن اللمف يتكون من 95% من الماء، وهذا يدعم تدفق اللمف والحركة الحرة، فشرب الماء الدافئ والنقي يحافظ على رطوبة الجسم.

3. التنفس بعمق

يساعد التنفس العميق الجهاز الليمفاوي على نقل وضخ السائل الليمفاوي المحمل بالنفايات إلى الدم قبل إزالة السموم من الكبد.

4. تجنب ارتداء الملابس الضيقة

إنّ الملابس الضيقة جدًا، تتسبب في تقليل الدورة الدموية في الجهاز الليمفاوي، وقد تسبب انسداد في الجهاز مما يؤدي إلى تراكم السموم.

5. المحافظة على صحة الجهاز الهضمي

من خلال الاهتمام بالأطعمة التي يتم تناولها والتي تعزز من التدفق الليمفاوي، ولا تسبب بحدوث تهيج أو التهاب بالأمعاء، وتحافظ على صحة الأمعاء، ومن هذه الأطعمة:

  • الخضروات الخضراء الورقية.
  • بذور الكتان وبذور الشيا.
  • جوز عين الجمل ولوز.
  • التوت البري.
  • الفواكة قليلة السكر.
  • الثوم.

تجنب الأطعمة التي تسبب انسداد في الجهاز الليمفاوي، ومنها:

6. الاستحمام بماء ساخن

إنّ الاستحمام بالماء الدافئ يعمل على توسيع الأوعية الدموية، وتعزيز من حركة الدورة الدموية، بالتالي يعزز من تدفق الليمفاوي.

من قبل د. سيما أبو الزيت - الثلاثاء 29 كانون الأول 2020