مشروب الخروب

مشروب الخروب من المشروبات الرمضانية الشائعة، فما طريقة تحضير هذا المشروب؟ وما فوائده؟ وهل له أضرار؟ الإجابات جميعها تجدونها في المقال.

مشروب الخروب

فلنتعرف فيما يأتي على طريقة تحضير مشروب الخروب (Carob) إضافةً لفوائده وأضراره المحتملة على البعض:

مشروب الخروب: طريقة التحضير

يتم تحضير مشروب الخروب بالخطوات الآتية:

  • المكونات

يتم تحضير المكونات الآتية:

  • 453 غرام من قرون الخروب.
  • 1 لتر من الماء.
  • سكر وفق الرغبة.
  • طريقة التحضير

تُتبع الخطوات الآتية لتحضير مشروب الخروب:

  1. تفرد قرون الخروب في صينية وتوضع في الفرن على درجة 150 درجة مئوية لمدة 40 دقيقة، وهذه الخطوة تُعطي للمشروب طعمًا مميزًا وتزيد من مذاقه الحلو.
  2. تُوضع القرون جانبًا إلى أن تبرد وبعدها تُقطع لعدة قطع.
  3. تُنقع القرون في الماء لمدة ليلة كاملة أو 8 ساعات على الأقل.
  4. يُصفى المنقوع قرون الخروب ويوضع على نار هادئة ويُضاف له السكر وفق الرغبة.
  5. يُحرك مشروب الخروب مع السكر إلى أن يذوب السكر تمامًا ويترك على النار لمدة 15 - 20 دقيقة.
  6. يُرفع المشروب عن النار ويُترك إلى أن يبرد ثم يعبأ بزجاجات ويُقدم باردًا.

فوائد مشروب الخروب

قد تتفاجأ عندما تعلم أن مشروب الخروب ذو فائدة صحية هائلة، وهذه الفوائد تمثلت في الآتي:

  • مقاومة الخلايا السرطانية والمساهمة في منع تكاثرها

الخروب غني بالمركبات الكيميائية المساهمة في تقليل خطر الإصابة بالأورام والتي لها خصائص مضادة لتكاثر الخلايا السرطانية.

وأبرز هذه المركبات: الكيرسيتين (Quercetin)، وهو من البوليفينولات (Polyphenole) التي تمت دراستها على نطاق واسع ووُجد أنها قادرة على المساهمة في موت الخلايا المبرمج في الخلايا التائية (T cell) لسرطان الدم على وجه الخصوص.

والجدير بالذكر أن الكيرستينين يُساهم في تقليل حجم الورم ويحد من تكون الأوعية الدموية في سرطان الثدي وسرطان البنكرياس.

  • المساهمة في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري

من فوائد مشروب الخروب والمكملات الغذائية التي تحتوي على الخروب المساهمة في خفض الإصابة بمرض السكري.

ويُعتقد أن السبب في ذلك يعود إلى احتواء الخروب على مادة دبينيتول (D-pinitol) التي لها تأثير مُضاد لمرض السكري، كون أن هذه المادة تُساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم عن طريق زيادة حساسية الأنسولين.

  • تقليل الوزن وتحسين الأداء الرياضي

تم إجراء دراسة على مجموعة من الأشخاص لمعرفة تأثير مادة البوليفينول في تقليل الوزن، وقد تناول المشاركون في الدراسة مكملات البوليفينول مع الخروب لمدة 6 أسابيع.

النتيجة كانت أن مكملات البوليفينول مع الخروب ساهم في تقليل وزن الجسم وتحسين الأداء الهوائي لدى الرياضيين. 

  • علاج الإسهال والمساهمة في منع الإصابة به

مشروب الخروب جيد في علاج الإسهال وخاصةً إن كان بتركيز 2%، والسبب في قدرة الخروب في ذلك هو احتواؤه على التانين (Tannins) المعروف علميًا بمساهمته في علاج الإسهال.

  • فوائد مشروب الخروب الأخرى

تمثلت هذه الفوائد في الآتي:

  1. تقليل المستويات العالية من الدهون والبروتينات في الدم، وهذا يُساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب الناتجة من تصلب الشرايين.
  2. المساهمة في تقليل حرقة المعدة. 

أضرار مشروب الخروب

يُعدّ مشروب الخروب آمن للجميع لكنه للبعض قد يُسبب رد الفعل التحسسي، كما يجب الحذر من تناوله من قبل الفئات الآتية:

1. الحوامل والمرضعات

حيث لا يوجد أي دراسات علمية تؤكد مدى أمانه لهذه الفئات، لذا يجب البقاء في الجهة الآمنة والابتعاد عن هذا المشروب أو شربه بكميات معتدلة.

2. الأشخاص الذين يتناولون الأدوية

الخروب يحتوي على كميات كبيرة من الألياف لذا قد يتفاعل مع بعض الأدوية، لهذا يُفضل تناول الخروب بعد 30 - 60 دقيقة من تناول الأدوية الفموية.

3. الأطفال

يُعدّ الخروب آمن للأطفال بشكل عام، لكن لا يجب إعطاؤه للأطفال للصغار بهيئة حليب مكثف كونه قد يُسبب لهم الوفاة.

من قبل رشا أحمد - الأربعاء 6 نيسان 2022
آخر تعديل - الثلاثاء 12 نيسان 2022