أنواع الرمد: تعرف عليها

الرمد أو ما يعرف بالتهاب الملتحمة هي حالة طبية شائعة قد تكون معدية، تعرف معنا على أنواع الرمد المختلفة في المقال الآتي.

أنواع الرمد: تعرف عليها

أنواع الرمد أو التهاب الملتحمة (Pinkeye) متعددة، حيث يعتمد تصنيفها عادةً على مسبب الالتهاب.

يصاب الأطفال بالرمد بكثرة؛ وذلك لأنه ينتشر بسرعة في المدارس لكن من النادر أن يكون خطير على البصر خصوصًا إذا تم تشخيصه ومعالجته، ولكن في حال إصابة طفل حديث الولادة ينصح بمراجعة الطبيب فورًا فقد تهدد العدوى رؤيته، إليك في المقال الآتي توضيح لأنواع الرمد: 

أنواع الرمد: تعرف عليها

يوجد ثلاثة أنواع رئيسة للرمد، وهي كالآتي:

1. الرمد الفيروسي

هو أكثر أنواع الرمد شيوعًا، يحدث غالبًا بسبب الإصابة بالفيروسات الغدانية شديدة العدوى، حيث أنه:

  • يمكن أن ينتقل من خلال رذاذ الجهاز التنفسي إلى العين بالعطس، أو السعال، أو لمس عينيك، أو قد يرافق نزلات البرد أو الانفلونزا وغيرها من عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • تشمل العلامات الشائعة حكة، واحمرار العين، مع إفرازات مائية واضحة.
  • يختفي عادة الالتهاب دون تدخل خلال فترة قصيرة، وقد يتم وصف قطرات العين العلاجية، ومن الجدير بذكره أن قطرات المضاد الحيوي للعين ليست فعالة ضد الرمد الفيروسي.

2. الرمد البكتيري

حالة شائعة من أنواع الرمد تسببها البكتيريا، كما أنه:

  • تُنتج العين المصابة بالرمد البكتيري إفرازات سميكة بيضاء، أو صفراء، أو خضراء مصفرة.
  • يختفي عادة الالتهاب وحده في غضون أسبوع إلى أسبوعين، ولكن قد تحتاج إلى قطرات المضادات الحيوية في حالات الالتهاب الشديد بسبب ضعف في جهاز المناعة.
  • يمكن للأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: السيلان أن تسبب الرمد البكتيري ولكن هذا أقل شيوعًا.

3. الرمد التحسسي

يحدث عادةً عندما تتلامس عين الشخص مع مادة مسببة للحساسية، فيحدث رد فعل مناعي مفرط يجعل الجسم يفرز الهيستامين والمواد الفعالة الأخرى، فتتوسع الأوعية الدموية وتتهيج النهايات العصبية ما ينتج عنه زيادة في إفراز الدموع.

يشمل العلاج الدوائي مضادات الهيستامين، ومثبتات الخلايا البدينة، وأحيانًا الكورتيزون، وتشمل أنواع الرمد التحسسي:

  • الرمد التحسسي الموسمي: يحدث بسبب حبوب اللقاح خلال فصل الربيع والصيف.
  • الرمد الجلدي التلامسي: يحدث بسبب مستحضرات التجميل، أو قطرات العين، أو غيرها من المواد الكيميائية.
  • الرمد الحليمي العملاق: يحدث غالبًا بسبب العدسات اللاصقة، وأيضًا قلة تعقيمها.
  • الرمد الدائم: يستمر التهاب طوال العام وينتج بشكل أساسي عن الحساسية من الكائنات الدقيقة في غبار المنزل.

4. الرمد الوليدي

يحدث الرمد الوليدي خلال الشهر الأول بعد الولادة، ويوجد أسباب عدة له، مثل: التهاب الملتحمة البكتيري، أو الفيروسي.

تتدرج المضاعفات من مضاعفات خفيفة، مثل: احتقان مع إفرازات محدودة إلى مضاعفات خطرة تصل إلى العمى، ويشمل نوعين:

  • الرمد الإنتاني الوليدي: تسببه أنواع من الفيروسات والبكتيريا، مثل: الكلاميديا وغيرها، قد تنتقل مسببات العدوى إلى الرضيع أثناء الولادة من خلال قناة الولادة مسببة مخاطر، مثل: إنتان، أو تسمم الدم.
  • الرمد غير الإنتاني: يحدث بسبب استخدام محلول نترات الفضة كوقاية من العدوى مما يؤدي إلى الرمد الكيميائي أو التحسسي.

الوقاية من أنواع الرمد المختلفة

للوقاية من أنواع الرمد المختلفة ومنع الانتشار إليك النصائح الآتية:

  • استخدم منشفة أو منديل نظيف في كل مرة تمسح فيها وجهك وعينيك.
  • اغسل يديك كثيرًا واغسلها دائمًا قبل وبعد تناول الطعام، أو عند الذهاب إلى الحمام، أو بعد العطس أو السعال.
  • حاول ألا تلمس عينيك، وإذا قمت بذلك اغسل يديك على الفور.
  • تجنب مشاركة مكياج العيون مع الآخرين، فيمكن أن تعيش البكتيريا في المكياج.
  • تأكد من تنظيف العدسات اللاصقة تمامًا كما يوصي طبيب العيون الخاص بك.
من قبل د. دانا الريموني - السبت 10 تشرين الأول 2020
آخر تعديل - الأربعاء 19 أيار 2021