هل يمكن لعصير الشَمَنْدَر أن يشحنك بالطاقة؟

وجد لعصير الشمندر العديد من الفوائد التي جعلته يصنف كغذاء خارق ، تعرفوا على الدلائل فيما يلي:

هل يمكن لعصير الشَمَنْدَر أن يشحنك بالطاقة؟

حاز عصير الشَمَنْدَر الغامق المليء بالطاقة سُمْعَته كالسيّد الأكبر بين الخضراوات. فعلى الرغم من أن أوراق الشمندر كانت تؤكل دائماً، إلا أن جذور الشَمَنْدَر استعملت على الغالب دوائياً عبر التاريخ لمجموعة من الأمراض، بما في ذلك الحمى، الإمساك ومشاكل الجلد.

الشَمَنْدَر مصدرٌ جيدٌ للحديد والفولات (حمض فوليك منتج طبيعياً). كما أنه يحتوي على النترات والبيتائين والمَغْنيزيُوم ومضادات أكسدة أخرى (لا سيمّا البيتاسيانين).

وتشير الادعاءات الصحيّة الأخيرة إلى أن جذر الشَمَنْدَر يمكن أن يساعد بتخفيض ضغط الدم، وتعزيز أداء التمارين الرياضية ومنع الخَرَف.

شُكّل فريق مع جمعية النظم الغذائية البريطانية (BDA) لاختبار إن كانت الادعاءات الصحية حول جذر الشمندر مدعومة بالدليل.

الدليل

ضغط الدم

جذر الشَمَنْدَر غني بالنِتْرات. يعتقد العلماء أن الجسم يُحوّل النِتْرات عند تناولها إلى أكسيد النيتريك، وهي مادة كِيمْيائِيّة يُعتقد أنها تخفض ضغط الدم. وخَلُصت مراجعة أُجريت بشكل جيد للأدلة الحالية منذ عام 2013 بإرتباط عصير الشَمَنْدَر بإنخفاض بسيط في ضغط الدم.

أسباب ارتفاع ضغط الدم والوقاية منه!

أداء التمرين

بحثت مراجعة أُجريت بشكل جيد منذ عام 2013 في الأبحاث التي تربط بين عصير الشَمَنْدَر وتحسينه لأداء التمارين الرياضية. استنتجت المراجعة أن الأفراد غير النشيطين والنشيطين بغرض الترويح عن النفس لاحظوا "تحسنات معتدلة" في أداء التمرين بسبب شرب عصير الشَمَنْدَر. ومع ذلك، لاحظت المراجعة أنه كان هناك تأثير ضئيل جداً لدى الرياضيين النخبة.

الخَرَف

اقترحت دراسة عام 2010 أنه يمكن أن تزيد الحمية الغنية بعصير الشَمَنْدَر من تدفق الدم إلى مناطق معينة من الدماغ. ومع ذلك، كانت هذه الدراسة صغيرة وقصيرة الأمد مع عديد من القيود وعلى هذا النحو لا تقدم دليلاً قوياً على أن الحمية الغنية بالنِتْرات تدعم الوظيفة الإدراكية. وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث بأعداد أكبر من الأشخاص على مدى فترة أطول.

 

حُكم اخْتِصَاصِيُّ النُّظْمِ الغِذائِيَّة

تقول أليسون هورنبي، اخْتِصَاصِيّة النُّظْمِ الغِذائِيَّة والمتحدثة باسم BDA: "يكون جذر الشَمَنْدَر وعصيره، جنباً إلى جنب مع الخضار المورقة الخضراء، المَلْفُوف والكَرَفْس، مفيدين جداً كجزء من نظام غذائي متوازن بسبب محتوى النِتْرات الذي قد يساعد على خفض ضغط الدم.

"ممارسة الأنشطة والحد من كمية الملح في النظام الغذائي والحفاظ على وزن صحي هي استراتيجيّات رئيسية أيضاً لضبط ضغط الدم."

من قبل ويب طب - الثلاثاء 11 آب 2015
آخر تعديل - الأحد 10 كانون الثاني 2021