الوجبات الخفيفة خلال العمل

سنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز المعلومات التي تتعلق بالوجبات الخفيفة خلال العمل.

الوجبات الخفيفة خلال العمل

الكثيرون منا يعملون أمام الحاسوب، وفي بعض الأحيان يضطرون إلى تناول وجبة خفيفة على طاولة العمل، ومن الواضح أن ذلك غير مريح وغير مثالي، ولكن في بعض الأحيان نكون شديدي الانشغال لدرجة أننا لا نستطيع الخروج لتناول الطعام.

إليكم أهم النصائح من أجل الوجبات الخفيفة خلال العمل:

الوجبات الخفيفة خلال العمل

العديد من الأشخاص يلجؤون إلى الوجبات الخفيفة خلال العمل، وذلك لعدم اتساع الوقت للذهاب إلى مكان قريب وتناول وجبة الطعام، ومن خلال ما يأتي سنوضح أبرز النصائح التي تُعنى من أجل الوجبات الخفيفة خلال العمل:

  • الانتباه لما تأكلون، فعندما تجلسون أمام الحاسوب، تعملون وتأكلون في نفس الوقت، واظبوا قدر الإمكان على التركيز في تناول الوجبة وتوقفوا عن الأكل حالًا عند بدء الشعور بالشبع.
  • المواظبة على تناول الوجبات الخفيفة خلال العمل صحية، فوجبة الغذاء هي فرصة جيدة للأكل الصحي، لذلك حاولوا تناول أطعمة تحتوي على ألياف غذائية، وفيتامينات، وبروتينات.
  • الامتناع عن تناول الوجبات الكبيرة والثقيلة الغنية بالدهنيات والسعرات الحرارية.
  • التوقف عندما تستطيعون، فليس من الصحي قضاء يوم كامل في الجلوس أمام الحاسوب، وذلك بالمحاولة بالوقوف والمشي قدر الإمكان خلال يوم عملكم، وتحريك عضلاتكم قبل وبعد تناول الوجبة.
  • الحفاظ على نظافة طاولة العمل.
  • استعمال الأطباق أو المناديل خلال تناول وجبة الطعام الخفيفة.
  • عدم وضع الطعام على سطح الطاولة بشكل مباشر.
  • القيام برفقة زملائكم في العمل عند تناول الوجبات الخفيفة خلال العمل، فهذه فرصة ممتازة لبناء علاقات مع موظفين آخرين في الشركة.
  • الامتناع قدر الإمكان عن تناول الطعام أمام الحاسوب خلال أيام الأسبوع، مع المحاولة بالخروج مع أصدقائكم لتناول الطعام في الخارج في جو مختلف وبشكل أكثر هدوء مما يلائم وجبة الغذاء التي تعتبر وجبة هامة.

الآثار الجانبية للوجبات الخفيفة خلال العمل

إن من إحدى السلبيات الكبيرة والأساسية لتناول الطعام على طاولة العمل هي:

  • عدم التركيز في الوجبة، مما يؤدي إلى تناول الطعام بشكل مفرط، وبذلك تزيد كمية السعرات الحرارية والسكريات التي نستهلكها.
  • الجلوس أمام الحاسوب لساعات متواصلة، بينما يُنصح عادة بالقيام عن كرسي العمل مرة كل ساعة أو ساعتين والسير قليلًا.
  • احتواء سطح المكتب على كمية من الجراثيم قد تزيد عن 400 مرة من كمية الجراثيم في غرفة المراحيض.
  • الطعام يصبح معرض لدرجة حرارة الغرفة التي يمكن أن تضر بجودته.
من قبل ويب طب - الخميس 25 نيسان 2013
آخر تعديل - الخميس 14 تشرين الأول 2021