علاج الحساسية الصدرية والكحة

يعاني الكثير من النّاس من الحساسية لمختلف الأسباب وفي مواسم عديدة، وقد تكون الكحة أحد الأعراض المرافقة للحساسية، فكيف يتم علاج الحساسية الصدرية والكحة؟ الإجابة في هذا المقال.

علاج الحساسية الصدرية والكحة

المقال الآتي يتحدث عن طرق علاج الحساسية الصدرية والكحة المعروفة بالربو التحسسي:

علاج الحساسية الصدرية والكحة

إن تعرض البعض لمسببات الحساسية الصدرية مثل: حبوب اللقاح، ووبر الحيوانات، والغبار أو العفن أو الفطريات قد يتسبب في تكوين رد فعل تحسسي كاستجابة للتعرض لهذه المسببات.

فيظهر على الشخص المصاب بالحساسية الأنفية السيلان والاحتقان إضافة إلى حكة في العيون والأنف أما بالنسبة للحساسية الصدرية أو الربو التحسسي فإنها تؤثر بشكل رئيسي على الرئتين وغالبًا ما ترتبط بوجود أعراض الحساسية الأنفية إضافة للأعراض الآتية:

  1. الكحة وخاصة في الليل.
  2. صفير في الصدر.
  3. ضيق في التنفس.
  4. سرعة في التنفس

يعتمد علاج الحساسية الصدرية والكحة على العلاج التدريجي، حيث يجب إضافة أدوية الربو أو حذفها مع تغير تواتر وشدة أعراض المريض.

أدوية علاج الحساسية الصدرية والكحة

بشكل عام تشمل الأدوية المستخدمة لعلاج حساسية الصدر أو الربو الآتي:

1. أدوية التحكم طويلة الأمد

تشمل أدوية التحكم طويلة الأمد الآتي:

  • الكورتيكوستيرويدات المستنشقة 

تعد من أهم الأدوية التي تقوم بعلاج حساسية الصدر والكحة حيث أنها تخفف وتقي من تورم والتهاب المجرى الهوائي، إذ يكون هذا الالتهاب غالبًا هو المسؤول عن أعراض حساسية الصدر، وعند استخدامها يوميًا ستقلل من نوبات الحساسية وربما تمنعها تمامًا.

  • معدلات الليكوترين (Leukotrienes modifier)

تمنع هذه الأدوية تأثير الليكوترين والمواد الكيميائية التي تسبب أعراض الربو وقد يصل تأثير هذه الأدوية في منع الأعراض لمدة 24 ساعة مثل: المونتليوكاست (Montelukast).

  • ناهضات بيتا طويلة المفعول (Long-acting-beta-blocker)

يتم استخدام هذه الأدوية وفقًا لجدول زمني منظم للسيطرة على الحساسية الصدرية المعتدلة للشديدة ولمنع الأعراض الليلية.

لا يتم تناول هذه الأدوية إلا بالاشتراك مع الكورتيكوستيرويدات المستنشقة لمنع نوبات الحساسية الصدرية الحادة. أكثر هذه الأدوية استخدامًا هو السالميترول (Salmeterol).

  • الثيوفيللين (Theophylline)

يمكن تناول دواء الثيوفيللين يوميًّا على شكل أقراص لعلاج الحساسية الصدرية الخفيفة حيث يرخي المسالك الهوائية ويقلل من الأعراض الليلية.

2. أدوية التحكم سريعة المفعول

تحتوي على أدوية للاستنشاق سريعة المفعول تبدأ فعاليتها في غضون دقائق وتبقى فعالة لمدة 4 ساعات، مثل:

  • السالبتمول 

السالبتمول (Salbutamol)، وتسمى عادة أجهز الاستنشاق المنقذة ويتم استخدامها حسب الحاجة لفتح مجرى التنفس بسرعة وجعل التنفس أسهل، مع الوقت يعرف المريض الوقت المناسب لاستخدام هذه الأدوية لتلافي حدوث نوبات الربو.

  • مثبطات الأسيتل كولين

من الأمثلة على هذه الفئة هو دواء الإيبراتروبيوم البروميد (Ipratropium bromide) هو موسع قصبات قصير المفعول غالبًا ما يتم وصفه لانتفاخ الرئة المزمن الناتج عن تحسس الصدر المزمن وقد يكون بديلًا أو مساندًا لأدوية التحكم سريع المفعول.

ويجدر التنويه أن الأدوية طويلة الأمد هي الحجر الأساس في التحكم في حساسية الصدر وهي ما تجعل وضع المريض مستقرًا، وأن الاستخدام المتكرر للأدوية سريعة المفعول يعني أن حساسية الصدر لدى المريض ليست تحت السيطرة، وأن العلاج يحتاج إلى ضبط أكثر حسب المعطيات المستجدة.

4. علاج الربو الناتج عن مسببات الحساسية

علاج الربو الناتج عن مسببات الحساسية يقوم على أدوية تستهدف مسببات الحساسية وهي كالآتي:

  • حقن الحساسية (العلاج المناعي)

يتم حقن المريض بكميات صغيرة من المواد المثيرة والمحفزة للتحسس بالنسبة إليه بعد أن يتم تحديدها من خلال إجراء اختبارات حساسية معينة، وذلك على مدى مدة طويلة من الزمن تتراوح عادة بين عام إلى خمسة أعوام.

الكمية التي يتم حقن المريض بها تكون كافية لتحفيز الجهاز المناعي ولكنها ليست كافية لإنشاء تفاعل تحسسي كامل.

يزيد الطبيب من جرعة المواد المثيرة للحساسية تدريجيًا مع مرور الوقت مما يساعد الجسم في الاعتياد على مسببات الحساسية، حتى تلاشي أعراض الحساسية من هذه المواد تمامًا رغم التعرض لها.

عادة يتلقى المريض حقنة واحدة أسبوعيًّا لمدة أشهر، ثم حقنة واحدة شهريًّا لمدة ثلاث إلى خمس سنوات لحين تلاشي أعراض الحساسية تمامًا.

  • أدوية الحساسية

تشمل أدوية الحساسية الآتي:

  1. مضادات الهيستامين.
  2. مزيلات الاحتقان بشكليها الأنفي والفموي.
  3. بخاخات أنفية قد تحتوي على كل من الكورتيكوستيرويدات، والكرومولين (Cromolyn).

هذه الأدوية تتوفر بدون وصفة ومع وصفة طبية، وتساعد في علاج الحساسية الأنفية لكنها ليست بديلة لأدوية التحكم في الربو.

نصائح لنجاح علاج الحساسية الصدرية والكحة

الالتزام بالأدوية هي أساس السيطرة الجيدة على الربو، النصائح الآتية تساعدك على إبقاء الربو تحت السيطرة:

  • التأكد من فهم خطة العلاج الخاصة بك ومن تعليمات تخزين الأدوية وجرعاتها وتاريخ صلاحيتها ومظهر الأدوية السائلة خصوصًا.
  • غسل اليدين قبل تناول أدوية الربو.
  • إخبار الطبيب عن أي أدوية أخرى تتناولها والتأكد من عدم تعارضها مع أدوية الربو الخاصة بك. 
من قبل براءة حسن - الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021