بشرة البرتقال: ما هي الأسباب المحتملة؟

يعاني بعض الأشخاص من بشرة البرتقال، وهي البشرة التي تتسم بمظهر أشبه بقشر البرتقال، وترجع بشرة البرتقال إلى مجموعة من الأسباب والمشكلات الصحية المختلفة التي تصيب الجسم.

بشرة البرتقال: ما هي الأسباب المحتملة؟

بشرة البرتقال (Peau d’orange) هي البشرة التي تشبه قشر البرتقال في مظهرها، حيث يكون الجلد سميك ويحتوي على حفر أو ثقوب صغيرة متكررة، وقد يصاحبها التهاب واحمرار.

ويمكن أن يصبح الجلد أشبه بقشرة البرتقال في الوجه أو مناطق مختلفة في الجسم، ولكن ما هي أسباب بشرة البرتقال؟

أسباب بشرة البرتقال

دعونا نستعرض فيما يأتي أبرز وأهم أسباب بشرة البرتقال:

1. احتباس السوائل

يمكن أن تحدث بشرة البرتقال نتيجة احتباس السوائل في الجسم، حيث تتوسع الطبقة العلوية من البشرة لتفسح المجال لهذا الانتفاخ، وحينها تتوسع مسامات الجلد أيضًا وتظهر على هيئة ثقوب صغيرة مثل قشر البرتقال.

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى احتباس السوائل، ومنها الإصابة ببعض المشكلات الصحية، مثل:

  • الوذمة اللمفية (Lymphedema)، حيث تتراكم السوائل اللمفاوية الزائدة، وعادةً ما يحدث هذا بعد علاج سرطان الثدي.
  • انسداد قنوات الحليب.
  • تصلب الجلد.
  • الإصابة بعدوى في الجلد.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • السكتة القلبية.
  • تناول بعض الأدوي، مثل: أدوية ضغط الدم.
  • جلطات الدم.
  • فترة الحمل.

ويكون علاج الوذمة عن طريق تغيير النظام الغذائي وممارسة الرياضة والتخلص من الوزن الزائد، بالإضافة إلى تناول الأدوية التي تساعد في علاج المشكلة الصحية المسببة لاحتباس السوائل. 

2. السيلولايت

ينتج السيلولايت عن تضخم الخلايا الدهنية أسفل الجلد، ليبدو متعرجًا وبمظهر يشبه قشر البرتقال، وعادةً ما يظهر السيلولايت في مناطق الأرداف والفخذين والوركين والبطن، وتزداد فرص ظهوره بعد البلوغ.

ويمكن أن تساعد بعض الطرق في الحد من ظهور السيلولايت، وتشمل الآتي:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة الرياضة للحفاظ على الجسم مشدود.
  • اللجوء إلى بعض التقنيات الطبية التي تساعد على تخفيف السيلولايت، مثل: أجهزة الليزر. 

3. سرطان الثدي الالتهابي

يعد سرطان الثدي الالتهابي من الأمراض النادرة، وفي حالة الإصابة به تقوم الخلايا السرطانية بالضغط على الأوعية اللمفاوية في جلد الثدي، مما يؤدي إلى تراكم السوائل اللمفاوية بها ليصبح الجلد بمظهر يشبه قشر البرتقال.

وتصاحب هذه الحالة مجموعة من الأعراض، وتشمل:

  • الألم والحكة والطراوة في الثدي.
  • كِبر حجم الثدي وثِقله.
  • دفء الثدي.
  • تورم الثدي.
  • احمرار في أكثر من ثلث الثدي.
  • حلمة مسطحة أو مدببة.

ويكون علاج سرطان الثدي الالتهابي بأحد الطرق الآتية:

  • العلاج الكيميائي.
  • التدخل الجراحي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الموجه.
  • العلاج بالهرمونات. 

4. تقدم العمر

مع تقدم العمر تفقد البشرة مرونتها بصورة كبيرة لتصبح أقل صلابة وتبدأ في الترهل، كما أن حجم المسام يصبح كبيرًا، ويزداد جفاف الجلد، مما يسبب تحول مظهر البشرة إلى ما يشبه قشر البرتقال.

ولتفادي هذه المشكلة يجب الحفاظ على ترطيب البشرة ومرونتها من خلال تناول الأطعمة الصحية، ووقايتها من العوامل الخارجية التي تلحق الضرر بها. 

5. التقرن الشعري

هي مشكلة جلدية تسبب ظهور بثور صغيرة في الجلد، وتكون عبارة عن شعيرات صغيرة تسبب مظهر قشر البرتقال، وتنتج عن انسداد خلايا الجلد، وقد تسبب الحكة أو الجفاف، وعادةً ما يحدث التقرن الشعري في منطقة الذراعين أو أعلى الفخذين.

يمكن علاجه من خلال تقليل جفاف الجلد والتخلص من خلايا الجلد الميتة من خلال الوصفات الطبيعية أو الطبية بعد استشارة الطبيب، ويمكن القيام بتقشير البشرة للتخلص من خلايا الجلد الميتة، كما يجب حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة لتفادي الأضرار التي تنتج عنها. 

6. الإصابة بالعدوى

إن الالتهابات الجلدية من أسباب بشرة البرتقال الشائعة أيضًا، والتي عادة ما تحدث بسبب البكتيريا التي تخترق الجلد، ويعد التهاب النسيج الخلوي (Cellulitis) من الالتهابات الجلدية الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يصيب الساقين.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء 29 تموز 2020
آخر تعديل - الأحد 28 آذار 2021