حقائق حول السيلوليت، علاجه والوقاية منه!

السيلوليت مشكلة شائعة لدى معظم النساء، وهو ليس أكثر من تجمع للدهون ولا يمكن اعتباراها حالة طبية ضارة.

حقائق حول السيلوليت، علاجه والوقاية منه!

السيلوليت (Cellulite) ليست مشكلتك أنت فقط وانما هي مشكلة شائعة بين النساء، وتصيب ما يقارب 90% من النساء ما بعد سن المراهقة، وهو ليس أكثر من تجمع للدهون تحت الجلد، ولا يمكن اعتباراها حالة طبية خطرة أو ضارة. فلا داعي للقلق! وانما توخي الحذر في الوقاية منه، أو تخفيفه، أو حتى التخلص الشبه نهائي منه باتباعك لنمط صحي يشمل قواعد خاصة.

نجد أن السيلوليت أكثر شيوعا عند النساء منه عند الرجال، وهذا منطقي كون كمية الدهن بالنسبة للعضل أعلى عند النساء، والجلد عند الرجال أسمك. وقد تلعب الوراثة دورا في زيادة فرص حدوثه!

يأتي تعريف السيلوليت على أنه عبارة عن تجمع للدهون تحت الطبقة الخارجية للجلد "سطح الجلد"، بحيث تشكل على الجلد ما يشبه الدمامل، والمظهر الناتج عنها يشبه الشكل الخارجي لقشرة البرتقال، وقد تكون أماكن ظهوره الشائعة هي الارداف والافخاذ.

السيلوليت

ما هي العوامل التي قد تؤثر على مقدار حدوث  السيلوليت ووضوحه لديك؟

نمط الحياة الغير صحي، الذي يرافقه سوء التغذية واتباع الحميات الغير صحية والغير متوازنة، مع قلة ممارسة النشاط البدني، ستأثر بشكل عام على مدى ظهور السيلوليت ومدى وضوحه، وكذلك عمليات الايض البطيئة والتغيرات الهرمونية في الجسم، وخاصة ما يحدث أثناء الحمل أو انقطاع الطمث، والذي يمكن ان يكون سبب رئيسي في حدوث السيلوليت. البشرة الجافة، وكمية الدهون في الجسم وسماكة  لون البشرة يلعب دور كبير في مدى وضوح السيلوليت وظهوره.

السيلوليت: اسباب اعراض وعلاج

علاج السيلوليت ما بين الحقيقة والخيال!

  • الكريمات: توجد العديد من الكريمات والمستحضرات التجميلية التي تعد بتخليصك من السيلوليت مثل الكريمات التي تحوي أمينوفيلين،  الا انها الى الان لم تدعم الحقائق العلمية والابحاث كونها فعالة بشكل كافي، حتى وقد يكون لها اثار جانبية سلبية على بعض الاشخاص كونها تعمل على تضييق الاوعية الدموية. أما الكريمات التي تحوي الريتينول فقد وجدت بعض الدراسات بأنه قد يكون له بالفعل دور في تحفيز انتاج الكولاجين في الجلد وزيادة سماكته وبالتالي التقليل من وضوح مشكلة السيلوليت، وكذلك الامر بالنسبة لبعض المنتجات التي تحوي الكافيين، والذي وجد لها تأثير على حجم الخلايا الدهنية، وتساعد على تقليصها مع الوقت عند تطبيقها عليها مباشرة، الا ان الاثار لا زالت قصيرة المدى ،  وبحاجة الى المزيد من الدراسات والتطبيقات لايجاد الكريم السحري في علاج مشكلة السيلوليت!
  • التسمير (التان Tan): استنادا الى أنه كلما كانت البشرة داكنة كل ما كان السيلوليت أقل وضوحاً، لجأ العديد من الاشخاص لاجراء جلسات البرونز(التسمير) لتقليل مدى وضوح علامات السيلوليت في اجسامهم. سواء بتعرضهم لاشعة الشمس، أو عن طريق أجهزة التسمير، ولكن للأسف أن هذا ليس بحل سليم للمشكلة، فسرعان ما يزول اللون البرونزي، كما وان التعرض للاشعة الفوق بنفسجية قد يضر الجلد ويؤدي الى زيادة فرص الاصابة بسرطان الجلد، وفي بعض الحالات قد تزيد مشكلة السيلوليت سوءاً.
  • عمليات شفط الدهون: في هذه العمليات لا يتم ازالة الدهون السطحية المكونه للسيلوليت بل بالعكس فقد تزيد الامور سوءا، اذ يتم فيها ازالة الدهون العميقة في الجسم، مما قد يزيد من تغيرات سطح الجلد، وزيادة ظاهرة السيلوليت سوءا.
  • الميزوثيرابي (علاج تجميلي طبي غير جراحي - Mesotherapy): هو علاج يقوم على حقن بعض المواد تحت الجلد مثل الفيتامينات والمعادن والاحماض الامينية. وقد يساعد في تحسين مظهر السيلوليت وتخفيفه، الا ان اثاره الجانبية قد تشمل التورم والعدوى.
  • العلاج بالليزر وأمواج الراديو: وافقت الـ  FDA على استخدام بعض هذه الانواع والتي قد تساعد على اذابة الدهون تحت الجلد وتحفيز انتاج الكولاجين. الا ان نتائجها قد تكون فعالة، ولكنها قصيرة الامد.
  • المساجات والساونا: قد يكون لها تأثيرات مؤقته ترجع الى العمل على ازالة السوائل الزائدة من الجسم، الا انها لن تزيل السيلوليت بشكل كامل.

بعيدا عن العلاجات التجميلية المكلفة، اليكم الأمور التالية التي ان راعيتموها فقد تساعدكم في الوقاية ومنع تفاقم مشكلة السيلوليت:

1- الحفاظ على الوزن الصحي:
قد لا يمكننا الجزم بأن فقدانك لوزنك الزائد قد يعالج السيلوليت ويكون هو الحل! الا ان المحافظة على الوزن المثالي، تخفيف الوزن الزائد وتجنب الزيادة المفاجئة فيه، كلها خطوات تلعب دور كبير ورئيسي في الوقاية من السيلوليت أو التخفيف منه، وبالطبع اتباع الحميات القاسية ابدا لن يفيدك بل بالعكس، قد يكون هو السبب في حدوث السيلوليت والمشاكل الاخرى من ترهلات الجلد وتشققاتها.

2- تناول الخضار والفواكه والألياف الغذائية بكثرة :العديد من الخضار والفواكه والبقوليات والمكسرات تحوي مضادات أكسدة قوية تلعب دور مهم في الحفاظ على صحة الجلد وحمايته ضد الجذور الحرة ووقايته من الالتهابات. ركز على تناول الاغذية الغنية بالماء كالخيار والطماطم والخضار الورقية.وللمزيد حول الاغذية التي تحار بالسيلوليت اليكم المقال الاتي: 10 أطعمة لمحاربة السيلوليت.

3- ممارسة الرياضة بانتظام وشد العضلات وتدريبها: قد لا تكون ممارسة التمارين بانتظام هي الحل لمشكلة السيلوليت، الا انه يمكنها ان تساعد في الوقاية منه والحد من ظهوره، فالسيلوليت يحدث عندما تصبح الالياف الضامة تحت الجلد ضعيفة وأقل مرونه ، وعملك على بناء العضلات وزيادة مرونتها، سيعمل على شد الجلد وبالتالي تحسين المظهر مع سيلوليت أقل. ويمكن أن تساعد اليوغا كثيرا، وكذلك التمارين التي تستهدف بناء الكلتة العضلية وزيادتها.

4- شرب كميات وافرة من المياه والسوائل الصحية: للحفاظ على جسم رطب وتجنب الجفاف، قوموا بشرب ما لايقل عن 8- 12 كوب من الماء يوميا.

5- الابتعاد عن التدخين والمدخنين: وجد بان هناك علاقة بين التدخين وحدوث السيلوليت، حيث يحد التدخين من تدفق الدم في الاوعية الدموية وتعطيل تشكل الكولاجين في الجسم، ومن المعروف أن التدخين مرتبط بزيادة ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد مبكرا، وهو سبب من أسباب جفاف البشرة.

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 16 ديسمبر 2014
آخر تعديل - الأحد ، 1 يناير 2017