فوائد الساونا ما بين الحقيقة والخرافة

يلجأ عدد كبير من الأشخاص إلى الساونا هرباً من الضغوطات اليومية والتوتر الذي يشعر به، فهي تمدهم بالراحة والشعور الجيد، تعرف على أهم المعلومات حول فوائد الساونا وأنواعها ومخاطر استخدامها!

فوائد الساونا ما بين الحقيقة والخرافة

بدأ استخدام الساونا منذ القدم ولا يزال مستمراً حتى يومنا هذا، حتى أنها أصبحت أكثر شيوعاً خلال السنوات الأخيرة الماضية، فيكاد لا يخلو نادي رياضي من الساونا، فما هي فوائد الساونا وهل ينطوي استخدامها على بعض الأضرار؟

ما هي الساونا؟


هي عبارة عن غرفة تصل درجة حرارتها ما بين 70- 100 درجة مئوية، مع نسبة رطوبة تتراوح ما بين 10- 20%، ويوجد هناك عدة أنواع مختلفة منها بناءً على درجة حرارة الغرفة، والتي تتمثل في:

  • الخشب المحترق: حيث يتم استخدام الخشب لتسخين الغرفة وأحجار الساونا، وتكون الرطوبة في هذا النوع من الساونا منخفضة مع درجة حرارة مرتفعة.
  • التسخين الكهربائي: وهي مشابهة للخشب المحترق، وتمتلك درجة حرارة مرتفعة ونسبة رطوبة منخفضة، وذلك عن طريق استخدام سخان كهربائي موصول بالأرضية.
  • غرفة الأشعة تحت الحمراء: يتم استخدام أمواج ضوئية من مصابيح مخصصة لرفع درجة حرارة الجسم وليس الغرفة ككل، وبالطبع تكون درجة حرارة الغرفة دافئة وتصل إلى ما يقارب الـ 60 درجة مئوية.
  • غرفة البخار: وهي ليست منتشرة أو تقليدية، وتكون نسبة الرطوبة فيها عالية جداً.

فوائد الساونا الصحية


بغض النظر عن طريقة تسخين غرفة الساونا ونسبة الرطوبة فيها، إلا أن تأثيرها على الجسم متماثل، وتتمثل فوائد الساونا فيما يلي:

  • تزيد من عمل الدورة الدموية: إذ ترتفع نبضات القلب وتتوسع الأوعية الدموية نتيجة الجلوس في الساونا وارتفاع درجة الحرارة فيها.
  • التخفيف من ألم المفاصل والعضلات ويقلل من ألم التهاب المفاصل أيضاً، وذلك عن طريق زيادة عمل الدورة الدموية في الجسم.
  • تعزز المزاج الجيد والراحة النفسية.
  • قد تقلل من خطر الوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب، هذا ما وجدته دراسة فنلندية استهدفت 2,315 رجلاً لأكثر من عشرين عاماً، حيث ان استخدام الساونا مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً قلل من خطر الوفاة بأمراض القلب بحوالي 22%.
  • استخدام الساونا يشابه ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة، إذ ترتفع نبضات القلب لتصل إلى 150 نبضة في الدقيقة أثناء استخدام الساونا، ليتم ضخ كمية دم أكبر إلى الجسم، تماماً كتلك الناتجة عن ممارسة الرياضة المعتدلة.
  • تقلل من التوتر والإكتئاب.

خرافات حول فوائد الساونا

بالرغم من وجود بعض الفوائد لاستخدام الساونا، إلا أن بعضها مجرد خرافات، وهي تشمل:

  • استخدام الساونا يخلص جسمك من السموم، فبالرغم من أن جسمك يتعرق أكثر من المعتاد في الساونا، إلا أنه لا يوجد أي دليل علمي حتى الان يشير بأن هذا التعرق يخلص الجسم من السموم.
  • يساعد استخدام الساونا في خسارة الوزن: هذا الأمر منطقياً لأن الجسم يخسر السوائل ولكن ليس الدهون، فإن شعرت في فقدان بعض الوزن بعد استخدامك المباشر للساونا، فوزنك سيعود إلى طبيعته بعد أن تتناول الطعام أو الشراب في نفس اليوم.

استخدام الساونا والمخاطر المحتملة

لا يقتصر الأمر على فوائد الساونا فقط، بل قد يكون هناك بعض المخاطر المحتملة لاستخدامها، فوفقاً لجمعية القلب الأمريكية فإن استخدام الساونا باعتدال قد يكون امنا لمعظم الأشخاص، وتشير الجمعية بأنه من غير المستحسن أن يتم استخدام الماء البارد في برك السباحة بعد الساونا الساخنة، فهذا الأمر قد يرفع من ضغط الدم!
إليكم بعض المخاطر المحتملة لاستخدام الساونا:

  • قد يتسبب استخدام الساونا في انخفاض ضغط الدم، لذا يجب على المرضى الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم مراجعة الطبيب قبل استخدام الساونا.
  • قد لا يكون إستخدام الساونا امناً لأولئك الذين عانوا من نوبة قلبية حديثة، ويجدر بهم استشارة الطبيب حول الموضوع.
  • الجفاف: يعتبر من أكبر المخاطر المحتملة والمرتبطة باستخدام الساونا، بالطبع هذا الأمر يعتمد على فترة الجلوس في الساونا وكمية السوائل المفقودة من الجسم.
  • درجة الحرارة المرتفعة في غرفة الساونا قد تؤدي إلى الغثيان والدوار لبعض الأشخاص.

ولكن قد يكون بالإمكان تجنب هذه المخاطر المحتملة لاستخدام الساونا عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • حدد وقت استخدام الساونا والذي لا يزيد عن 20 دقيقة، أما بالنسبة للأشخاص الذين لم يستخدموا الساونا من قبل فيجب عليهم تحديد الوقت ما بين 5- 10 دقائق فقط.
  • شرب الكثير من الماء لتعويض المفقود عن طريق التعرق، إذ ينصح بشرب كأسين إلى أربعة من الماء بعد استخدام الساونا.
  • تجنب استخدام الساونا عند المرض.
  • على النساء الحوامل أو أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية معينة استشارة الطبيب قبل استخدام الساونا.

استخدام الساونا قد يكون بالأمر الجيد والمريح للأعصاب والذي ينعكس ايجاباً على صحتك، ولكن يجب أن تتأكد دائما من أن حالتك الصحية تسمح لك في استخدامها، لذا لا تنسى مراجعة الطبيب والتأكد من ذلك.

 

من قبل رزان نجار - الخميس ، 17 نوفمبر 2016
آخر تعديل - الأحد ، 20 نوفمبر 2016