علاج حساسية الجلد بالثلج

نتعرض جميعًا للإصابة بحساسية الجلد بسبب مسببات الحساسية المختلفة، إليك ما هي إمكانية علاج حساسية الجلد بالثلج وأبرز طرق العلاجية للحساسية الجلد في المقال الآتي.

علاج حساسية الجلد بالثلج

حساسية الجلد هي رد فعل تحسسي تجاه مثيرات الحساسية قد تكون أدوية أو حبوب اللقاح أو أطعمة أو مواد كيميائية أو نباتات أو لسعات الحشرية، إذ يتفاعل الجهاز المناعي تجاه هذه المثيرات.

ويهاجم الجهاز المناعي الجسم مما يتسبب بظهور أعراض على الجلد، تتمثل: بطفح جلدي تحسسي يميل إلى أي يكون الجلد أحمر اللون ومثيرًا للحكة. 

لنتعرف هل يمكن علاج حساسية الجلد بالثلج وأهم التفاصيل حول حساسية الجلد في محتوى مقالنا الآتي:

هل يمكن علاج حساسية الجلد بالثلج؟

الإجابة المباشرة هي لا يمكن علاج حساسية الجلد نهائيًا باستخدام الثلج، أنما يساعد الثلج على تهدئة وتخفيف بعض أعراض حساسية الجلد الخفيفة، مثل: احمرار الجلد، والطفح الجلدي، والحكة، وتورم الجلد، وخلايا النحل.

إذ يمكن استخدام الثلج مع الأدوية الأخرى لعلاج حساسية الجلد من خلال الحد من الأعراض الظاهرة على الجلد بتطبيق الموضعي للثلج سواء بوضع كمادات الماء الباردة أو أكياس ومكعبات الثلج مباشرةً على الجلد المصاب لمدة تتراوح ما بين 10 – 15 دقيقة.

ومن الممكن أيضًا أخذ حمامًا باردًا للمساعدة على تهدئة تورم وحكة الجلد المصاحبة لحساسية الجلد الناتجة عن إحدى مُسببات الحساسية. 

نصائح هامة عند تطبيق الثلج على الجلد

عند اتباع علاج حساسية الجلد بالثلج بتطبيق كمادات أو مكعبات الثلج لتهدئة أعراض حساسية الجلد يجب الالتزام بمجموعة من التوصيات والمحاذير، ومنها الآتي: 

  • تجنب استخدام أكياس أو مكعبات الثلج مباشرةً على الجلد؛ لأنه قد يسبب احمرار وتهيج الجلد.
  • لف مكعبات أو أكياس الثلج بقطعة قماش رقيقة، ومن ثم التطبيق الموضعي للثلج على الجلد، وذلك لحماية الجلد من أي آثار جانبية.
  • تجنب تطبيق الثلج على الجلد أكثر من مرة واحدة يوميًا.
  • تدليك الجلد بالثلج باتباع حركة دائرية مستمرة.
  • تجنب ترك الثلج لفترة زمنية طويلة على الجلد، فقد يسبب ذلك احمرار، وتهيج الجلد.
  • ضرورة ترطيب الجلد بعد وضع الثلج حتى لا يجف الجلد.

علاج حساسية الجلد بالأدوية

بعد معرفة أن علاج حساسية الجلد بالثلج ليس علاجًا نهائيًا لحساسية الجلد إنما ضمن الخطة العلاجية التي يمكن اتباعها بتزامن مع الأدوية لتخفيف من أعراض الحساسية، إذ إن علاج حساسية الجلد بالأدوية هو العلاج الأكثر فعالية لحساسية الجلد بجانب تجنب مثيرات الحساسية قدر الإمكان.

ومن الأدوية التي تصرف عادةً لعلاج حساسية الجلد الآتية: 

1. الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids)

عادةً يتم استخدام أدوية الكورتيكوستيرويدات الموضعية لتقليل الالتهاب، وتخفيف حكة الجلد الناتجة عن حساسية الجلد.

ويتم استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية التي تتوافر على هيئة كريمات أو مراهم بوضعها مباشرةً على الجلد المصاب، وغالبًا تصرف دون وصفة طبية، ومن الأمثلة على الكورتيكوستيرويدات الموضعية الآتية:

  • فلوراندرينوليد (Flurandrenolide).
  • ثنائي أسيتات ديفلوراسون (Diflorasone diacetate).
  • ديسوكسيميتازون (Desoximetasone).
  • فلوسينونيد (Fluocinonide).
  • الهيدروكورتيزون (Hydrocortisone).

2. مضادات الهستامين (Antihistamine)

يساعد تناول مضادات الهستامين على تخيف الأعراض المصاحبة للحساسية الجلد مثل: حكة الجلد، والطفح الجلدي، إذ تتوفر بعض من مضادات الهستامين دون وصفة طبية، مثل: لوراتادين (Loratadine).

ولكن قد تظهر بعض الآثار الجانبية بعد تناول مضادات الهستامين، مثل: النعاس، كما لا يناسب إعطاء الأطفال مضادات الهستامين.

3. الستيرويدات الجهازية (Systemic Steroids)

قد يعاني بعض الأشخاص من ردود فعل تحسيسي مزمن فيلجأ الطبيب المختص إلى صرف أدوية ذات تأثير أقوى كالستيرويدات الجهازية لتقليل حدة أعراض حساسية الجلد، مثل: الحكة، والتورم، إذ تعطى الستيرويدات عبر الفم أو عن طريق الحقن.

نصائح هامة لتهدئة حساسية الجلد

يمكن الالتزام ببعض النصائح والإرشادات التي تساعد على تهدئة الحكة والأعراض الأخرى المصاحبة للحساسية الجلد، ومنها الآتي: 

  • وضع المراهم والكريمات الطبية والمرطبات في الثلاجة قبل استخدامهم للمساعدة بزيادة عوامل التبريد.
  • ترطيب الجلد دائمًا بمرطبات خالية من الإضافات والعطور.
  • تقصير فترة الاستحمام لمدة لا تتجاوز 10 دقائق.
  • تجنب خدش الجلد المتهيج والمصاب أثناء فترة العلاج تفاديًا لزيادة التهيج والإصابة بعدوى جلدية.
  • الاستحمام بماء فاتر وليس ساخنًا.
  • استخدام مستحضرات العناية بالبشرة والصابون والشامبو الخالية من العطور لتقليل التهيج.
  • ترطيب الجلد بعد وضع الأدوية أو حسب توجيهات الطبيب.
  • ارتداء الملابس القطنية الفضفضة، وتجنب الصوف والملابس ذات الملمس الخشن التي قد تهيج الجلد المصاب وتسبب الحكة.
  • تجنب التغيرات الشديدة في درجة الحرارة.
  • ترطيب البشرة جيدًا في فصل الشتاء.

أعراض تستدعي زيارة الطبيب

بعد التطرق إلى علاج حساسية الجلد بالثلج لا بد من معرفة أن حساسية الجلد ينتج عنها ردود فعل تحسيسية تتراوح ما بين المعتدلة إلى الشديدة، إذ يمكن علاج ردود الفعل المعتدلة إلى المتوسطة بتجنب مثيرات الحساسية، وبعض الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية، لكن هناك ردود فعل شديدة تحتاج لزيارة الطبيب، ومنها الآتي: 

  • انتشار خلايا النحل أو الطفح الجلدي في جميع أنحاء الجسم.
  • تورم الحلق أو اللسان أو الشفتين أو الفم.
  • صعوبة التنفس.
  • عدم القدرة على التوازن والشعور بالدوار.
  • فقدان الوعي.
  • ضعف العام.
  • الشعور بالارتباك والقلق.
  • ألم البطن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الحكة التي تستمر لمدة تزيد عن ستة أسابيع.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الأربعاء 18 أيار 2022
آخر تعديل - الأربعاء 18 أيار 2022