علاج تراجع اللثة بالملح: حقيقة أم خرافة؟

هل تُعاني من تراجع اللثة وتود تجربة طريقة طبيعية للعلاج؟ إليك بشكل موجز طريقة علاج تراجع اللثة بالملح.

علاج تراجع اللثة بالملح: حقيقة أم خرافة؟

في حال الإصابة باحمرار اللثة وتورمها بالإضافة لظهور جذور الأسنان فإنك تُعاني من انحسار اللثة الذي ينتج عن الالتهابات المتكررة أو مشكلات اللثة التي تُضعف ألياف الكولاجين في اللثة، وفيما يأتي شرح مُفصل عن إمكانية علاج تراجع اللثة بالملح:

علاج تراجع اللثة بالملح: هل هو ممكن؟

لطالما تم استخدام الملح لعلاج التهابات اللثة والبكتيريا الموجودة في الفم، إذ بينت إحدى الدراسات أن شطف الفم بالمحلول الملحي قد يُساعد في تعزيز شفاء تقرحات الفم وتحسين صحة اللثة بشكل عام. 

لذلك يمكن للملح أن يحسن من صحة الفم بشكل عام ويساهم في تسريع العلاج وليس علاج مشكلة تراجع اللثة بحد ذاتها، ولتجربة ذلك يمكن اتباع الخطوات الآتية:

  1. امزج 1 ملعقة صغيرة من الملح مع 1 كوب من الماء الدافئ.
  2. اشطف فمك بخليط الماء المالح لنصف دقيقة، ويجب أن تراعي بصق المحلول الملحي وعدم بلعه.
  3. كرر هذه المضمضة مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

ولكن على النقيض قد يؤدي تناول الملح بشكل مُفرط إلى حدوث تراجع في اللثة، وذلك لأن الملح يمتلك بعض التأثيرات السلبية على جهاز المناعة، ويُؤدي ذلك إلى كشف الطبقة التي تغطي جذور الأسنان ويجعلها ضعيفة.

فوائد الملح للثة

بعد أن تعرفنا على إمكانية علاج تراجع اللثة بالملح، سنتعرف على فوائد الملح للثة والفم بشكل عام، وتتلخص بما يأتي: 

1. حماية الأسنان

يُساعد شطف الفم بالماء والملح بعد تناول الأطعمة المنوعة والمشروبات التي تحتوي على الأحماض في موازنة مستوى الرقم الهيدروجيني في الفم، كما أنه يُساعد في حماية مينا الأسنان.

2. محاربة رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة شائعة جدًا بين الأشخاص وتنتج بسبب تراكم القيح في جذر السن، وزيادة عدد البكتيريا داخل الفم نتيجة تراكم بقايا الطعام، وتُساعد المضمضة بمحلول الماء والملح في مكافحة هذه الرائحة عن طريق مكافحة البكتيريا الضارة وإزالة تراكمات الطعام الموجودة في الفم.

3. وقف النزيف

من الممكن أن يصاب الشخص بنزيف اللثة نتيجة قيامه بتنظيف أسنانه بواسطة الخيط، ويُساعد الملح في وقف النزيف الناتج عن تنظيف الفم وذلك لأنه يملك خواص تُساعد في تسريع الشفاء والتئام الجروح.

4. الوقاية من أمراض اللثة

يملك الملح خصائص علاجية تُساعد على تسريع شفاء التهاب اللثة وتقليل التورم الناتج عن تراكم طبقة البلاك والتي تُسبب تهيج اللثة.

5. تخفيف ألم الأسنان

من المعروف أن تراكم البكتيريا يُؤدي إلى ظهور ألم الأسنان، ويعمل الملح على إزالة هذه البكتيريا، كما أنه يعمل على تهدئة ألم الأسنان.

6. تخفيف الألم الناتج عن خلع الأسنان

يكون من الصعب لدى بعض الأشخاص تحمل الألم الناتج بعد عملية خلع الأسنان، ويُساعد استخدام الماء والملح في تهدئة هذا الألم إلى جانب المُساعدة على تطهير الفم.

أضرار الملح للثة

بالرغم من الفوائد التي قد يُقدمها الملح للثة، سنتعرف على أضراره، والتي تتلخص بما يأتي: 

  • قد يُسبب الملح نشوء بيئة فموية مُعادية ضارة تُجفف الأغشية المًخاطية التي تعمل على ترطيب الأنسجة الرخوة الموجودة في اللثة، هذا ويؤدي استخدام الملح المُفرط في جفاف الفم لأنه يُخرج السائل من الأنسجة الرخوة.
  • تناول الملح بكثرة يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ويؤثر ذلك سلبًا على صحة الأسنان ويُنصح في هذه الحالة بشرب كميات أكبر من الماء لإعادة الرطوبة للثة وتقييد تأثيرات الملح الفورية.
  • تناول الملح بشكل مُفرط يُؤدي إلى الإصابة بجفاف الفم المزمن الذي يُسبب زيادة فرص الإصابة بأمراض اللثة، وتسوس الأسنان، وظهور رائحة الفم الكريهة، ومشكلات اللسان.
  • قد يُسبب تناول الملح بكثرة جفاف الفم وهذا بدوره يؤدي إلى نزيف متكرر للثة، وعادةً يظهر هذا النزيف عند تناول الطعام وتنظيف الأسنان.
من قبل دينا الساريسي - الثلاثاء 24 أيار 2022
آخر تعديل - الثلاثاء 24 أيار 2022