طفح جلدي من المضاد الحيوي

هل سبق لك وأن سمعت عن أحد يعاني من طفح جلدي من المضاد الحيوي؟ لتتعرف أكثر حول هذا الموضوع تابع مقالنا الآتي.

طفح جلدي من المضاد الحيوي

يُعاني ما يقارب 1 من أصل 15 شخصًا يتناولون مضاد حيوي من رد فعل تحسسي، وتشمل هذه الردود التحسسية مجموعة من العلامات والأعراض أبرزها الطفح الجلدي، وفي هذا المقال تفاصيل عديدة حول طفح جلدي من المضاد الحيوي:

طفح جلدي من المضاد الحيوي: ما المقصود؟

يُعد الطفح الجلدي رد فعل عكسي أو تفاعل غير طبيعي لجهاز المناعة تجاه المضادات الحيوية أو إحدى مكوناتها، وأبرزها: البنسلين (Pencillin) والسيفالوسبورين (Cephalosporins)، وقد يكون التحسس خفيف أو معتدل أو شديد اعتمادًا على مدى حساسية الشخص.  

وتمَّ تصنيف الطفح الجلدي لمجوعتين كما يأتي:

  1. طفح جلدي فوري: يبدأ بالظهور خلال ساعة إلى ساعتين من وقت أخذ المضاد الحيوي، ويحدث في الأيام الأخيرة من أخذ المضاد الحيوي لأول مرة أو بعد أول جرعة في حال تكرار المضاد الحيوي.
  2. طفح جلدي متأخر: يبدأ بالظهور بعد ساعات أو أيام من أخذ المضاد الحيوي، عادة ما يتم التعرض له بعد اكتمال العلاج بأيام وهو أكثر شيوعًا.

طفح جلدي من المضاد الحيوي: الأشكال

عندما يعطي جهاز المناعة رد فعل تحسسي متمثلًا بالطفح الجلدي تظهر مجموعة من العلامات والأعراض على جسم المريض بناءً على شكل الطفح الجلدي، وأبرزها ما يأتي:

  • الشرى (Hives)  

الشرى أو ما يعرف بخلايا النحل هو تورم ونتوءات بارزة حمراء أو بيضاء اللون تُسبّب حكة شديدة، قد يكون من أنواع الطفح الجلدي الفورية أو المتأخرة، عادة ما يختفي خلال 24 ساعة، إلّا أنّه في بعض الحالات قد يستمر بالظهور والزيادة.

  • طفح بقعي حطاطي جلدي (Maculopapular rash)

يكون على شكل نتوءات صغيرة أو دوائر مسطحة حمراء اللون ومثيرة للحكة، تظهر على الصدر والظهر والذراعين والساقين والوجه أحيانًا، وهو من ردود التحسس المتأخرة حيث يظهر بعد أيام من بدء الدواء.

وهو من أشكال الطفح الجلدي التي عادة ما تظهر عند الأطفال بنسبة 5% - 10% خاصة إن كان لديهم التهاب فيروسي.  

طفح جلدي من المضاد الحيوي: الأسباب

يعود سبب الطفح الجلدي إلى تفاعل جهاز المناعة مع المضاد الحيوي أو مكوناته، حيث يتعرّف عليه كأنّه مادة ضارة يجب التخلص منها، فيبدأ بمحاربتها مسبّبًا بعض الأعراض والعلامات مثل الطفح الجلدي. 

ومع ذلك تم شرح آلية التفاعل وأسبابها بالشكل الآتي:

  1. أسباب الطفح الجلدي الفوري: يحدث نتيجة إنتاج جهاز المناعة الأجسام المضادة وهي بروتينات تهاجم المضاد الحيوي مسبّبة حساسية مفرطة في الجسم.
  2. أسباب الطفح الجلدي المتأخر: يحدث نتيجة تنشيط جهاز المناعة للخلايا التائية وهي غير مسؤولة عن الحساسية والتعامل معها، ولذلك لم يفهم الأطباء بعد السبب تمامًا. 

طفح جلدي من المضاد الحيوي: العلاج

ما يميّز الطفح الجلدي بأنّه عند إيقاف أخذ المضاد الحيوي عادةً ما يختفي ظهوره من على الجسم خلال ساعات أو أيام، ولذلك يفضل دائمًا إيقاف تناول الدواء عند ملاحظة ظهور الطفح الجلدي على الجسم، بالإضافة إلى الإجراءات الآتية:

  • إعطاء مضادات الهستامين عن طريق الفم.
  • استخدام المراهم الموضعية التي تحتوي على الستيرويدات لتخفيف الاحمرار والحكة.
  • التقاط صور لأشكال الطفح الحاد وتحري أماكن ظهوره لإخبار الطبيب حول ذلك.  

معلومات إضافية حول الطفح الجلدي الناجم عن المضاد الحيوي

من المهم معرفته بأن الطفح الجلدي غير معدٍّ من شخص لآخر، إلّا أنّه عادةً ما ينتشر من منطقة لأخرى في الجسم مسبّبًا الحكة، وقد يصاحبه مجموعة من الأعراض والمضاعفات الأخرى أبرزها ضيق التنفس، لذلك يفضل دائمًا زيارة الطبيب فور ملاحظته. 

يعد الطفح الجلدي الناجم عن دواء الأموكسيسيلين أكثر شيوعًا عند الأطفال وخاصة البنات، إضافةً إلى أنَّ الأطفال الذين يعانون من حالة كثرة الوحيدات (Mononucleosis) أكثر عرضة للإصابة بالطفح الجلدي.

من قبل داليا العرندي - الأربعاء 15 أيلول 2021