ما هي متلازمة توريت؟

ما هي متلازمة توريت؟ هل هذه الحالة اضطراب وراثي أو مكتسب؟ ما هي أعراضها؟ وهل من الممكن التعافي منها؟ معلومات هامة في المقال الآتي:

ما هي متلازمة توريت؟

تعرف متلازمة توريت (Tourette syndrome - TS) بأسماء أخرى، مثل: اضطراب توريت (Tourette disorder - TD)، لكن ما هي متلازمة توريت تحديدًا؟ إليك الإجابة: 

ما هي متلازمة توريت؟ 

متلازمة توريت هي اضطراب عصبي يؤدي للإصابة بما يسمى طبيًّا بالعرات (Tics)، والعرات هي حركات أو أصوات لا إرادية تصدر عن الجسم بوتيرة متكررة، قد تقتصر العرات المرافقة لمتلازمة توريت على النصف العلوي من الجسم، أو قد يطال تأثيرها النصف السفلي كذلك. 

تبدأ أعراض متلازمة توريت المتمثلة في العرات بالظهور على المصاب في مرحلة عمرية مبكرة غالبًا بين عمر 2-10 سنوات، قد تبدأ هذه العرات طفيفة لتغدو أكثر حدة مع مرور الوقت لا سيما مع بلوغ الطفل عمر 12 عامًا، من الوارد أن تخف حدة ووتيرة تكرار ظهور العرات مع تقدم المصاب في العمر.

غالبية حالات متلازمة توريت هي حالات وراثية، لكن وفي حالات نادرة قد تحفز عوامل أخرى الإصابة بهذه المتلازمة، لا يوجد علاج لمتلازمة توريت لكن قد تختفي العرات المرافقة لها تمامًا أحيانًا مع التقدم في العمر. 

أسباب متلازمة توريت وعوامل الخطر

بعد أن تطرقنا لإجابة سؤال ما هي متلازمة توريت؟ إليك قائمة بأبرز أسباب هذه المتلازمة:

1. الوراثة والجينات

غالبًا ما تنتقل متلازمة توريت بالوراثة، فإذا ولد طفل لأب وأم أحدهما مصاب أو حامل لجين المرض فإن فرص انتقال الجين المسؤول عن المرض للطفل تقارب 50%.

على الرغم من أن الإناث والذكور عرضة للإصابة بمتلازمة توريت، إلا أن الذكور أكثر عرضة للإصابة من الإناث.

2. أسباب خارجية 

على الرغم من أن غالبية حالات متلازمة توريت هي حالات وراثية، إلا أنه توجد نسبة من حالات متلازمة توريت يعتقد أن عوامل خارجية معينة لا علاقة لها بالجينات قد أدت لتحفيزها، مثل العوامل الآتية: 

  • إصابة الحامل بمشكلات معينة، مثل: غثيان وتقيؤ مفرط في بداية الحمل، وفرط التوتر.
  • قيام المرأة بممارسات ضارة خلال الحمل، مثل: التدخين، وشرب الكحوليات، وشرب كميات كبيرة من القهوة. 
  • عوامل واضطرابات معينة متعلقة بالجنين، مثل: نقص إمدادات الدم أو الأكسجين عن الجنين أثناء الولادة، وتضخم جزء من دماغ الجنين، وولادة الطفل بوزن منخفض.
  • التعرض لمشكلة معينة في منطقة الرأس، مثل: إصابة في الرأس، والتهاب الدماغ.

عوامل قد تزيد العرات المرافقة لمتلازمة توريت سوءًا

يمكن لعوامل معينة أن تحفز ظهور العرات لدى المصاب بمتلازمة توريت، مثل:

  • محاولة المريض كبح العرة عند ظهورها.
  • شعور المريض بنوع من التوتر أو الإثارة.

أعراض متلازمة توريت 

بعد أن تطرقنا لإجابة ما هي متلازمة توريت؟ فلنتطرق لأعراض هذه المتلازمة؛ والتي تتمثل بشكل رئيس في عرات مختلفة تظهر تارة وتختفي تارة، قد يشكل بعض هذه العرات خطرًا على حياة المريض، مثل: تلك التي تتضمن قيام المريض بضرب وجهه بقبضة يده لا إراديا. 

يتم تصنيف العرات طبيًّا في عدة أنواع كما يأتي: 

1. عرات حركية أو صوتية 

إليك التفاصيل:

  • عرات حركية 

هي حركات لا إرادية في الجسم قد تظهر على هيئة أعراض متنوعة، مثل:

  1. فتح وإغلاق جفني العينين باستمرار (الرمش).
  2. نفض الكتفين.
  3. نفضات أو تشنجات في الذراع.

عادة ما يكون هذا النوع من العرات أول أنواع العرات ظهورًا على المصاب. 

  • عرات صوتية

هي أصوات لاإرادية قد تصدر من الحنجرة لتتجسد على هيئة أعراض، مثل:

  1. قول كلمة أو عبارة بصوت مرتفع أقرب للصراخ.
  2. النحنحة المتكررة.
  3. الشخر أو الاستنشاق. 
  4. تقليد صوت الحيوانات، مثل: صوت النباح. 
  5. التفوه بألفاظ نابية.

2. عرات بسيطة أو معقدة

عادة ما تصنف العرات الصوتية والحركية إلى عرات بسيطة أو معقدة، كما يأتي:

  • عرات بسيطة 

هي حركات لا إرادية سريعة الوتيرة يقتصر ظهورها على مناطق محددة من الجسم، وتنشأ جراء حركة مجموعة صغيرة ومحدودة فقط من العضلات بشكل لاإرادي، وهذه قد تشمل ما يأتي: 

  1.  قبض العضلات في محيط العيون باستمرار.
  2. الشخر أو الاستنشاق بقوة وبوتيرة مستمرة.
  3. نفض الكتفان. 
  • عرات معقدة

على عكس العرات البسيطة قد يظهر هذا النوع من العرات في مناطق عديدة ومختلفة من الجسم في الوقت ذاته، ينشأ هذا النوع من العرات جراء حركة مجموعة كبيرة من العضلات بشكل لاإرادي، ومن الأمثلة عليها ما يأتي:

  1. طقطقة الرقبة بالتزامن مع القفز أو نفض الذراع.
  2. التفوه بعبارة معينة بوتيرة متكررة. 

تشخيص متلازمة توريت 

بعد أن أجبنا على سؤال ما هي متلازمة توريت؟ علينا التنويه إلى أنه لا توجد فحوصات معينة لتشخيص هذه المتلازمة، لكن هذه أبرز الإجراءات التي قد يستعين بها الطبيب لتشخيص الحالة:

  • تحري السجل الطبي والتاريخ المرضي للمصاب.
  • تحري الأعراض الظاهرة على المصاب.
  • إخضاع المريض لفحوصات معينة، لرصد أية مشكلات صحية أخرى قد تظهر بالتزامن مع متلازمة توريت، مثل الفحوصات الآتية: مخطط كهربية الدماغ، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

عادة ما يتم تشخيص الإصابة بالحالة إن انطبقت المعايير الآتية عليها:

  • بدء العرات بالظهور قبل بلوغ المريض عمر 18 عامًا.
  • ظهور أكثر من نوع من العرات على المريض، وميل العرات للظهور في عدة نوبات يوميًّا تقريبًا.
  • ملازمة العرات للمريض لفترة تتجاوز عامًا كاملًا، دون وجود فواصل زمنية تتجاوز 3 أشهر بين نوبات العرات.

علاج متلازمة توريت 

بعد أن أجبنا على سؤال ما هي متلازمة توريت؟ علينا التنويه لعدم وجود علاج معروف لهذه المتلازمة، لكن يمكن إبقاء أعراض الحالة تحت السيطرة بعدة طرق، مثل: 

  • أدوية لتخفيف حدة تبعات المرض الجسدية أو النفسية، مثل: مضادات الاختلاج.
  • المعالجة السلوكية.
  • المعالجة النفسية.
  • التحفيز العميق للدماغ.

إذا لم تكن العرات المرافقة لمتلازمة توريت حادة قد لا يستدعي الأمر الخضوع للعلاج.

من قبل رهام دعباس - الاثنين 4 نيسان 2022
آخر تعديل - الاثنين 4 نيسان 2022