6 أمور يحاول اللعاب أن يقولها لك عن صحتك

هل شعرت يوماً بمرارة في فمك؟ أو شعرت أن فمك فيه كمية زائدة من اللعاب؟ ما التغيرات التي تطرأ على اللعاب؟ وما دلالة كل منها؟ اقرأ المقال لتعرف أكثر.

6 أمور يحاول اللعاب أن يقولها لك عن صحتك

ما هي أهمية اللعاب في الجسم؟ وماذا تعني التغييرات التي قد تطرأ عليه؟

مقدمة عن اللعاب

ينتج جسمك كل يوم ما يقارب 1.5 لتراً من اللعاب، ويلعب اللعاب دوراً هاماً في صحتك دون أن تدرك، فعلى سبيل المثال:

دلالات تغير اللعاب

إذا ما طرأت أية تغييرات على اللعاب، فهذا قد يعني أن هناك تغييرات معينة تحصل في جسمك، لذا انتبه إلى التغييرات والملاحظات التالية بشأن اللعاب:

1- نقص اللعاب في الفم: تفقد أدويتك!

هناك أكثر من 300 نوع من الأدوية في العالم والتي قد تتسبب بجفاف اللعاب، مثل مضادات الهيستامين، ويعتبر جفاف الفم أحد اثارها الجانبية.

وغالباً ومع التقدم في العمر تزداد كمية الأدوية التي يتناولها الشخص يومياً، ما قد يتسبب بنوع من الجفاف في الفم ونقص اللعاب.

2- اللعاب أبيض أو فيه تكتلات: التهاب فموي؟

قد يدل اللعاب الأبيض أو الذي يحتوي على نوع من الكتل على إصابتك بنوع من الالتهابات الفموية، وقد يتسبب لك نوع معين من الفطريات بعدوى خميرية في الفم تسمى داء المبيضات.

وبينما يعتبر داء المبيضات نادر الحدوث لدى البالغين، إلا أن المصابين بالسكري منهم بشكل خاص تزيد لديهم فرص الإصابة به مقارنة بالاخرين.

ومن الممكن هنا أن يصف لك الطبيب أدوية مضادة للفطريات تستطيع استعمالها للغرغرة وتنظيف فمك.

3- اللعاب شديد الحامضية: مدمر صامت لأسنانك!

مع أن اللعاب الحمضي لا طعم له فعلياً، إلا أن طبيب الأسنان يستطع تقييم حامضية اللعاب بفحص بسيط جداً. وفي الحالات الطبيعية يميل اللعاب لأن يكون متعادل بين الحامضية والقاعدية.

وفي حال كان اللعاب حامضياً، فإن هذا يشكل بيئة ملائمة جداً للبكتيريا لتبدأ بالتكاثر حول الأسنان بشكل كبير، ويتسبب اللعاب الحامضي بتاكل الأسنان وتسوسها.

ومن الممكن لتناول اللحوم الحمراء أو الدواجن عموماً أن يساعد في معادلة حموضة الفم.

4- زيادة اللعاب: قد تكونين حامل

تميل أجسام النساء الحوامل عادة لإنتاج كميات أكبر من اللعاب، وقد يعود هذا إلى التغيرات الهرمونية الحاصلة في جسم المرأة، ولكن لا داعي للقلق, فلا خطورة تذكر على الحامل هنا، وهذه حالة طبيعية.

وإذا كنت تشعرين بانزعاج شديد من اللعاب الزائد، فقد يساعدك مضغ قطعة من العلكة أو تناول قطعة من الحلوى الصلبة على ابتلاع البصاق الزائد.

5- اللعاب مر أو حامض المذاق: أحماض المعدة هي السبب؟

إذا كنت تشعر بمرارة مستمر أو طعم حامض في اللعاب، قد يكون السبب هو الإصابة بارتجاع حمض المعدة، حيث تتصاعد أحماض المعدة لتصل الحلق، ما يتسبب بشعورك بطعم غريب وغير محبب.

وقد تترافق حالة ارتجاع حمض المعدة مع الأعراض التالية:

عليك استشارة الطبيب للحصول على الحلول المناسبة لحالتك.

6- لزوجة غريبة على لسانك: هل تتنفس من فمك؟

من الممكن أن يتسبب التنفس عبر الفم بتجفيف الفم والشعور بلزوجة في اللسان، وعليك هنا القيام باستشارة الطبيب، لأن التنفس من الفم قد يكون دلالة على مشكلة صحية، مثل انقطاع النفس أثناء النوم.

ملاحظة: قد يحتوي اللعاب على جزيئات هامة لفحوصاتك!

من الممكن لفحوصات اللعاب المتنوعة أن تخبرك الكثير عن جيناتك وهرموناتك كذلك، بل يعمل العلماء على تطوير طريقة تمكنهم من استخدام اللعاب فقط لتشخيص أمراض مثل السكري والسرطان، بدلاً من فحوصات الدم المعروفة.

ومن الممكن لفحص اللعاب أن يظهر مستويات بعض الهرمونات في الجسم، مثل هرمون الميلاتونين، ما قد يساعد الأطباء في توفير العلاجات المناسبة لتحسين جودة النوم والطعام وإصدار توصيات خاصة بالحمية الغذائية للشخص.

من قبل رهام دعباس - السبت ، 21 أبريل 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 24 يوليو 2018