6 آثار للتوتر على صحتك

آثار التوتر على صحة المرأة كثيرة، قد لا تدركين هذا الأمر الآن ولكن إن لم تقومي بالتدخل لحل التوتر جذريًا من الممكن أن تعاني من واحد من هذه الآثار المزعجة.

6 آثار للتوتر على صحتك

يتأثر جسمك بالتوتر ليقوم بإنتاج هرمونات مختلفة، مثل: الكورتيزول (Cortisol) الذي يؤثر بدوره على أجهزة الجسم المختلفة، مثل: الجهاز المناعي، والهضمي، واللحافي، والتناسلي. تعرف على أهم آثار التوتر على صحة المرأة من خلال المقال الآتي:

آثار التوتر على صحة المرأة

للحفاظ على صحتك يجب عليك التخلص من التوتر والقلق الذي ينتابك خلال اليوم، تعرف على آثار التوتر على صحة المرأة الآتية:

1. يقلل من الرغبة الجنسية

كشفت العديد من الدراسات العلمية المختلفة أن إصابة المرأة بالتوتر من شأنه أن يقلل من الغريزة والرغبة الجنسية لديها.

هذا الأمر يحدث عندما يرتفع مستوى هرمون الكورتيزول لمستويات أعلى من الهرمونات الجنسية في الجسم، مؤدياً إلى كبحها وتقليل الرغبة الجنسية.

2. عدم انتظام الحيض

لعل من أكثر آثار التوتر على صحة المرأة شيوعًا هو عدم انتظام الحيض أو الدورة الشهرية.

فالإصابة بالتوتر وبالأخص المزمن من شأنه أن يؤثر على الهرمونات الجنسية لديك مسببًا عدم انتظام الدورة الشهرية أو حتى غياب الحيض.

كما قد وجدت دراسة علمية سابقة أن النساء اللاتي تشغلن وظائف تسبب لهن التوتر يكن عرضة بحوالي 50% لامتلاك دورة حيض أقل من المعتاد أي كل 24 يومًا.

3. انخفاض الخصوبة وفرص الحمل

صورة لمرأة حزينة لأنها ليست حامل

تأثير الإصابة بالتوتر على عدم انتظام الحيض يلعب دورًا في انخفاض الخصوبة أيضًا، فعدم انتظام الحيض من شأنه أن يقلل من فرص الحمل إذ لن تتمكني من معرفة أيام الإباضة بالشكل الدقيق.

إلى جانب ذلك توصلت نتائج دراسة علمية إلى أن أحد آثار التوتر على صحة المرأة أنه يرفع من مستويات إنزيم معين في جسم المرأة يدعى ألفا أميليز (Alpha-amylase)، وارتفاع مستوياته يقلل من فرص الحمل.

4. ظهور حب الشباب

صورة لمرأة يظهر على وجهها حب الشباب

ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول في الجسم من شأنه أن يزيد من إنتاج الزيوت في البشرة، الأمر الذي يساهم بدوره في ارتفاع فرص ظهور حب الشباب.

ففي دراسة وجدت أن طالبات الجامعة عانين من ظهور حب الشباب بصورة ملحوظة خلال فترة الامتحانات، وهي فترة مقرونة بالإصابة بالتوتر.

5. تساقط الشعر

المقصود هنا بالطبع التوتر المزمن وليس الآني، فالأول يؤثر على النوم والشهية مما يؤدي إلى تساقط الشعر.

فالتوتر يلعب بدورة حياة الشعرة مقلصًا إياها ومؤديًا إلى تساقطها بوقت أبكر.

ولكن التغلب على التوتر من شأنه أن يعالج تساقط الشعر الناتج عنه أيضًا.

6. زيادة الوزن

ربطت دراسات علمية مختلفة ما بين التوتر وزيادة الدهون حول منطقة البطن كأحد آثار التوتر على صحة المرأة.

فالمستويات المرتفعة من التوتر يدفعك إلى تناول الكثير من الحلويات والسكريات، الأمر الذي يسبب في نهاية المطاف إلى زيادة الوزن.

نصائح للتخفيف من التوتر

في ما يأتي مجموعة من النصائح التي قد تساعدك على تخفيف التوتر:

  • تحديد المواقف التي تسبب لكِ أكبر قدر من التوتر وكيفية استجابتك لها بالغالب يمكن أن يساعدك ذلك في العثور على مسببات التوتر الشائعة لديك وردود أفعالك تجاهها في وضع خطة للتحكم في توترك.
  • طلب الدعم من أصدقائك أو أفراد عائلتك الذين قد يكونون واجهوا تحديات مماثلة ولديهم أفكار ووجهات نظر مفيدة.
  • القيام بكل ما بوسعك لتعزيز صحتك بحيث يكون لديك الطاقة والقوة لمواجهة التحديات التي تواجهها، مثل: التقليل من الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة، أو محاولة المشي السريع، أو أي نشاط هوائي آخر يمكن أن يزيد من طاقتك ومستويات تركيزك ويقلل من مشاعر التوتر لديك.
  • الحصول على استراحة خلال عطلة نهاية الأسبوع وفي المساء وضع هاتفك بعيدًا عن الفراش قبل الذهاب للنوم.
  • تعزيز جودة نومك ومحاولة ممارسة أنشطة مهدئة قبل النوم، مثل: الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، أو قراءة كتاب ممتع، أو ممارسة تقنيات الاسترخاء كالتأمل.
  • طلب مساعدة إضافية من الطبيب النفسي الخاص بك إذا كنت لا تزالي تشعرين بالإرهاق أو تواجهين مشكلة في اتباع روتينك اليومي لمساعدتك على تطوير استراتيجيات للتخلص من التوتر بشكل فعال وإجراء تغييرات للمساعدة في تحسين صحتك العامة.
من قبل رزان نجار - الأربعاء 4 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - الخميس 14 تشرين الأول 2021