حب الشباب

Acne
محتويات الصفحة
ظهور حب الشباب على الوجه

حب الشباب ، العُدّ او البثور، بغض النظر عن التسمية، قد تشكل مصدر إزعاج يومي دائم. الشفاء من حب الشباب يتم ببطء. فما أن تبدأ بالاختفاء حتى تظهر أخرى غيرها كانت في الانتظار. هذه المعركة المستمرّة واللامتناهية تتكرّر مرارًا بصورة متعبة ومثيرة لليأس. من المرجّح أنّ للهرمونات دورًا رئيسًا في ظهور العُدّ وجعلها مصدر إزعاج لدى الشباب على وجه الخصوص. مع ذلك، قد يعاني النّاس من كل الفئات العمريّة من العُدّ. كما قد تعاني بعض النساء من ظهور العُدّ باعتدال في مراحل مختلفة من التغييرات الهرمونيّة التي تتخلّل حياتها، كفترة الحمل، الدورة الشهرية، عند استعمال الحبوب المانعة للحمل أو عند التوقف عن تناولها.

فترة علاج حب الشباب

علاج العد لدى الشباب أو البالغين قد تتراوح بين بضعة أشهر أو بضع سنوات حتى الشفاء الكامل. تأثير العُدّ يتعلّق بمدى انتشاره وحدّته، إذ قد يولّد ضائقة نفسيّة وقد يؤدي حتى إلى ترك ندبات على سطح الجلد وعندها نحتاج الى علاج اثار حب الشباب.

لحسن الحظ، هنالك علاج ناجع لظاهرة العد، إما بواسطة طبيب الجلد وإما بشكل مستقلّ. علاج حب الشباب في الحالات البسيطة لحب الشباب (العد) يكون، بشكل عام، بوسائل بسيطة، مثل تنظيف الجلد يوميًّا بواسطة مستحضر خفيف للتنظيف واستعمال مرهم لا يتطلب وصفة طبّيّة. في الحالات المستعصية، يعتمد علاج حب الشباب عامّة على نوع أو أكثر من الدواء الذي يمكن الحصول عليه فقط وبصفة طبّيّة. بعض الإجراءات الوقائية من شأنها أن تساعد في الحفاظ على الجلد وتحمي من معاودة ظهور العُدّ.

أعراض حب الشباب

اعراض حب الشباب

يظهر العُدّ (حب الشباب) على سطح جلد الوجه، الرقبة، الصدر، الظهر والكتفين. فهذه هي المناطق الجلدية التي تحتوي على أكبر عدد من الغدد الدهنيّة الفعّالة.

يظهر حب الشباب بأشكال مختلفة، مثل:

- الرؤوس البيضاء أو السوداء (comedon): تظهر هذه الرؤوس عند انسداد المسامات المحتوية على جريبات (بصيلات - follicle) الشعر، من جراء إفرازات حليبية (دهنيات)، خلايا جلد ميّتة أو جراثيم. عندما تكون الرّؤوس مفتوحة باتجاه سطح الجلد تُسَمّى رؤوسًا سوداء، كناية عن اللون الأسود للمادة المتجمّعة في بصيلة الشعرة. وعندما تكون هذه الرؤوس مغلقة، تُسَمّى رؤوسًا بيضاء، تكون ناتئة عن سطح الجلد وتظهر بشكل نتوءات بلون الجلد.

- الزؤان: البثور ذات الرؤوس السوداء الناتئة على سطح الجلد تعتبر مؤشّرًا لالتهاب أو تلويث في جريبات (بصيلات) الشعر. وهي تكون، عادة، حمراء اللون ومؤلمة.

- تورّمات مُتَقَيِّحة: مثل الزؤان، تكون حمراء اللون، ناتئة ومؤلمة وتحتوي أيضًا على رأس ملتهب، أبيض اللون، في اطرافهن.

- كتلات: انتفاخات كبيرة صلبة، مؤلمة وتتكون تحت سطح الجلد، ناتجة عن تراكم إفرازات في عمق بصيلة الشعر.

- كيسات (Cyst): حويصلات (كيسات) مؤلمة مليئة بالقيح، تتكون تحت سطح الجلد. التهاب من هذا النوع قد يترك نُدَبا.

أسباب وعوامل خطر حب الشباب

اسباب  حب الشبابتنظيف الجلد بالغسول والمستحضرات والمواد الكيماويّة قد يزيد وضع البثور سوءًا

 

هنالك ثلاثة أسباب قد تساعد على ظهور حب الشباب:

١. إنتاج فائض من الزّهْم (الشحم - sebum)

٢. تسرّب غير منتظم لخلايا الجلد الميّتة يتسبب في تنبيه بصيلات الشعر في الجلد

٣. تراكم الجراثيم.

يظهر العُدّ عند انسداد مسام بصيلات الشعر بعصارة حليبيّة وخلايا ميّتة. كل بصيلة تكون متّصلة بغدّة حليبية. هذه الغدّة تفرز مادّة دهنية تُسمّى الزّهْم (sebum) مهمتها تزييت الشعر والجلد. بصورة عامّة، تتّجه العصارة الحليبيّة خارجًا على طول قناة الشعرة حتى تصل إلى سطح الجلد. عندما يفرز الجسم كميّة فائضة من العصارة الحليبيّة وخلايا الجلد الميّتة فقد تتجمّع هذه كلها في بصيلات الشّعر لتشكّل انسدادا لَيِّنا.

هذا الانسداد قد يسبب انتفاخا في جدار بصيلة الشعر، مما يؤدي إلى تكوّن الرأس الأبيض. وقد يشق الانسداد طريقه إلى خارج سطح الجلد، فيصبح لونه أسود ويكوّن رأسا أسود.

البثور هي بُقع حمراء ناتئة عن سطح الجلد، وبيضاء في المركز، تتكوّن نتيجة لتلويث الانسداد المذكور في القنوات الشَّعرية، ثم التهابه. الانسدادات والالتهابات التي تكون أكثر عمقًا في بصيلة الشعر تتسبب في تكوين تورّمات تحت الجلد المُشار تسمى  كيسات (Cyst). المسامات الأخرى في الجلد، والتي هي فتحات الغدد العرقيّة، لا تسهم عامّة في ظهور حب الشباب.

خلافا لما هو متعارف عليه، للتغذية تأثير ضئيل على حب الشباب، كما أنّه لا يظهر من جراء التلوث. إضافةً إلى ذلك، فإن الحكّ الزائد للجلد أو تنظيفه بالغسول والمستحضرات والمواد الكيماويّة قد يزيد وضع البثور سوءًا جرّاء استثارة وتنبيه الجلد بصورة كبيرة.

 التغيرات الهرمونيّة في الجسم، أيضا، تلعب دورًا في ظهور العُدّ أو مفاقمته. هذه التغيرات شائعة بشكل خاص لدى:

  • الشباب، الذكور والإناث على حدّ سواء
  • الشابات أو النساء قبل يومين – أسبوع من ظهور العادة الشهريّة
  • النساء الحوامل
  • أشخاص يتناولون أدوية معيّنة وخاصة الكورتيزون (Cortizone).

هناك عوامل خطر أخرى تشمل:

  • تعرُّض الجلد، بشكل مباشر، للجلد إلى مواد دهنيّة أو لمستحضرات تجميلية معيّنة
  • حالات سابقة من حب الشباب في العائلة. فإذا عانى الوالدان من ظهور العُدّ، فالمرجّح أن يعاني الأبناء منها أيضا
  • احتكاك أو ضغط على الجلد نتيجة استعمال هواتف أرضية أو نقّالة، خوذة رأس، طَوْق عنق أو حقيبة ظهر.

علاج حب الشباب

يعتمد علاج حب الشباب على الحد من إنتاج العصارة الحليبية والدهنيات، زيادة وتيرة تجدد الجلد، علاج التلوث الجرثومي، الحد من الالتهاب أو الدمج بين المركّبات الأربعة هذه.

طرق علاج حب الشبابطرق علاج حب الشباب

كل أنواع علاج حب الشباب (العد) المقترحة لا تعطي نتائج فوريّة، بل تبدأ النتائج بالظهور بعد 4 - 8 أسابيع، حتى إن الوضع قد يسوء في حالات معيّنة قبل ظهور التحسّن.

طبيب العائلة أو طبيب الجلد المُعالِج قد يوصي بعلاج حب الشباب الدوائي إمّا أن يُدهَن على سطح الجلد (علاج موضعي) أو أن يُبْلَع (أدوية فمويّة). ويمنع استعمال الأدويّة الفمويّة التي تستلزم وصفة طبيّة خلال فترة الحمل، وخصوصا خلال الثلث الأول من الحمل.

العلاجات المختلفة لحبّ الشباب تشمل أيضًا:

علاجات موضعية: دَهونات ومستحلبات علاج حب الشباب أو العُدّ تعمل على تجفيف العصارة الحليبيّة والزيوت، تقضي على الجراثيم، وتحفّز تساقط خلايا الجلد الميّتة. المستحضرات التي لا تستلزم وصفات طبيّة تكون ناعمة بشكل عام وتحتوي على مواد فعّاله مثل: بنزويل بيروكسيد (benzoyl peroxide)، كبريت، رسورتزينول، حمض الساليسيليك (salicylic acid) وحمض اللكتيك. هذه المواد تكون فعّاله عندما تكون البثور خفيفة.

أما إذا لم تتجاوب البثور مع هذه العلاجات، فمن المفضّل التوجه إلى طبيب العائلة أو طبيب الجلد للحصول على وصفة طبيّة لدَهونات أو مستحلبات أكثر فاعلية. حمض الرتينول وأدبلن هما نموذجان من الأدوية للعلاج الموضعي، المُنتَجَة على أساس فيتامين (أ).

هذه الأدوية تعتمد على تحفيز تجدد الخلايا، وتمنع تكوّن الانسدادات في بصيلة الشعرة. بالاضافة الى ذلك، هنالك أدوية معيّنة تحاكي بفاعليّتها المضادّات الحيويّة المستعملة للعلاج الموضعي. هذه الأدوية تعمل على القضاء على الجراثيم الموجودة على سطح الجلد. للحصول على النتيجة الفُضْلى قد يحتاج المُعالِج لأن يدمج بين أكثر من دواء واحد في الوقت نفسه، مثل:

  • مضادات حيويّة
  •  ايزوتراتينوين (Isotretinoin)
  • وسائل وقائيّة تؤخذ فمويًّا
  • علاج حب الشباب بالليزر
  • علاجات تجميلية: تقشير البشرة بواسطة مواد كيماويّة أو البَرْد / الكَشط الدقيق للأدمة (microdermabrasion) - قد تكون ناجعة لعلاج حب الشباب.

باستطاعة الطبيب إتباع إجراءات معيّنة لمعالجة وتخفيف النّـُدَب التي يخلّفها حب الشباب، بما فيها:

  • ملء الأنسجة الرخوة
  • تقشير الجلد المشوّه
  • كشط الأدمة (Dermis - إحدى طبقات الجلد وتقع مباشرة تحت البشرة)
  • علاج بالليزر، مصدر ضوئي وعلاج بواسطة موجات راديَويّة (Radio waves)
  • عمليّة جراحيّة للجلد.

الوقاية من حب الشباب

الوقاية من حب الشبابغسل وتنظيف البشرة بواسطة مستحضر تنظيف خفيف للحيلولة دون ظهور العُدّ من جديد

 

حتى لدى شفاء البثور (العُدّ) أو اختفائها، كليا، قد يتطلب الأمر مواصلة العلاج الدوائي أو أي علاج آخر، بهدف منع ظهورها من جديد. في بعض الحالات، قد يتطلب الأمر مواصلة علاج دوائي موضعي في الأماكن التي يحتمل ظهور البثور فيها. يجب المواظبة على استخدام الوسائل الوقائيّة أو الاستمرار في العلاج الضوئي لحماية الجلد وإبقائه خاليا من العُدّ. يجب التحدث مع الطبيب المعالج حول طرق الوقاية التي تمنع ظهور البثور من جديد.  

يمكنك الحيلولة دون ظهور العُدّ من جديد عن طريق إتّباع وسائل بيتيّة، مثل: غسل وتنظيف البشرة بواسطة مستحضر تنظيف خفيف، كما يجب الامتناع بالطبع عن لمس وحكّ المناطق المصابة بالعُدّ.  

هنالك طرق إضافيّة لمنع معاودة ظهور حبّ الشباب (العد) تشمل:

  •  غسل المناطق المعرضة للإصابة مرتين يوميًّا
  • استعمال أدوية ضد حب الشباب يمكن اقتناؤها بدون وصفة طبّيّة، من أجل تجفيف فائض العصارة الحليبيّة في الجلد
  • تجنُّب استعمال مساحيق التجميل (الماكياج) بكثرة
  • إزالة هذه المساحيق قبل النوم
  • ارتداء ملابس واسعة غير ملتصقة بالجلد
  • الاستحمام عقب التمارين الرياضية أو النشاطات الجسدية الأخرى.