9 طرق للبدء بحب الجري السريع!

الجري السريع هي رياضة لا تلائم كل شخص، ولكن في لحظة الإدمان عليها - فهي تصنع المعجزات للجسم والنفس. إذا كنتم تكرهون الجري ولكن تحلمون في التغيير ،أمامكم عدة نصائح ستساعدكم على الابتسام كل الطريق في الجري القادم.

9 طرق للبدء بحب الجري السريع!

الجري السريع يذكركم بالعقوبات التي تلقيتموها في المدرسة من خلال  الجري حول المبنى مئة دورة؟ ليس مفاجئ بأنكم تكرهون الجري. الجري ليست رياضة التي يحبها كل شخص، هذا صحيح، ولكن من الأفضل أن تتخلصوا من فرضياتكم المسبقة حول الجري ومن صدمات الصغر المتعلقة بها وأن تعطوا لهذه الرياضة الرائعة فرصة أخرى. إذا كنتم تعتقدون بأنكم تكرهون الجري، جربوا هذه النصائح حتى تغيروا رأيكم:

1. تناسوا لماذا كرهتم الجري السريع منذ البداية
قبل كل شيء، يجب تغيير التقكير من أجل تغيير الرأي. قوموا بنسيان الأسباب التي أدت إلى كرهكم للجري عندما كنتم صغار السن. سواء  لم تكونوا سريعين عندما كنتم أطفالا أو إذا كنتم تقعون وتحرجون أنفسكم أمام أصدقائكم من الصف - اتركوا هذه الأسباب للماضي. باشروا تجربة الجري السريع كأشخاص بالغين مع رأس متحرر.

2. قوموا بوضع هدف
مثل كل شيء تريدون تحقيقه في الحياة، تحديد الأهداف هو شيء ضروري. ما هي المسافة التي تريدون جريها؟ بأي سرعة؟ ابدؤوا ببطء، وبالتدريج قوموا بزيادة سرعة جريكم. قبل أن تنتبهوا، ستحققون الهدف الأولي وتستطيعوا تحديد الهدف القادم. هذا مشجع ويعطي دافعا وانضباطا للتدريب.

3. اتفقوا مع رفيق للجري معه
إذا اتفقتم مع صديق من أجل جري الصباح، أغلب الاحتمالات أنكم لن تلغوا ذلك ولن تتكاسلوا من أن تجروا. فأنتم  بالتأكيد لا تريدون تخييب أمل أحد اعتمد عليكم. الأشخاص الذين يشددون على التمرن مع صديق، يستمتعون أكثر من التمرين، فالوقت يمر بسرعة ويشعرون أكثر بالتحدي مع صديق لجانبهم من أجل تحسين سرعة الجري أو المسافة التي يجرونها.

4. انضموا إلى مجموعة للجري
الجري السريع ليس من المفترض أن تكون مهمة مملة تضطرون للقيام بها يوم نعم ويوم لا من أجل البقاء سليمين. في الحقيقة، من الممكن أن تكون فعالية اجتماعية جميلة. نوادي الجري أو المشي، فرق الجري بمستويات مختلفة أو فرق تدرب بسبب سباق جري محدد قد يساعدونكم على الوصول إلى أهداف اللياقة البدنية التي حددتموها وأيضا الاستمتاع خلال ذلك. إذا تعلمتم أن تحبوا الجري وانضممتم إلى فرقة للجري، هناك احتمالات عالية أن تجدوا أشخاصا يشبهونكم في المجال، في ترتيب الأولويات في الحياة وفي رؤية العالم. هؤلاء الناس قد يصبحون أصدقاء جيدين لكم.

5. ادخلوا الإيقاع - الموسيقى إلى الجري السريع
الموسيقى هي سبب مركزي جدا في أن كثير من الناس ينجحون في الاستمرار في الجري. قد ترون في كثير من الأحيان عدائين يغنون بصوت مرتفع خلال سماعهم للموسيقى المحببة إليهم. الموسيقى تولد إلهاما ودافعا، وإذا واظبتم على سماع موسيقى إيقاعية تستطيعون أن تحسنوا زمن الجري لديكم.

6. تحضروا للسباق، وبعد ذلك للذي يليه.
بشرط تحديد الهدف والوجهة، سباق الجري هو الاتجاه الأكثر وضوحا. اختاروا سباقا يلائم المسافة التي تريدون جريها وسجلوا له قبل وقت جيد. في الفترة الباقية لكم حسنوا زمن جريكم، التقنية، وصدقونا - ستدمنون على الشعور الجيد في الجري بجانب الكثير من الأشخاص الاخرين. وهذا يؤدي إلى أن تسجلوا لسباق الجري القادم، بحيث يكون فيه تحدي أكثر.

7. أدخلوا وقودا للجسم
اختاروا أغذية تعطي الطاقة، تأكدوا من أن لديكم كمية كافية من الحديد عن طريق تناول خضروات خضراء كثيرة. تناولوا الجوز، فهو يحتوي على بروتين يساعد على لياقة التحمل وأنزيم Q10 الذي يساعد الجسم على انتاج الطاقة.

8. الحذاء، الحذاء، ثم الحذاء
لكي تستمتعوا من الجري السريع أو العادي ، يجب أن تشعروا بالراحة. اختاروا حذاء رياضيا ملائما لمبنى كف القدم. توصية الصديق الجيد الذي يجري سنوات ليست بالضرورة ملائمة لكم لأن لكل شخص مبنى قدم مختلف وشركات الأحذية الرياضية تصنع أحذيتها بمواصفات مختلفة من الطول والعرض. ركزوا على تدعيم جيد لكف القدم واستبدلوا الحذاء كل 7000 كم أو سنة من الاستعمال المكثف.

9. اقرؤوا عن الجري السريع
المجلات والكتب عن الجري تولد حماسا حول  الموضوع،حيث أنكم تقرؤون عن أشخاص كرسوا حياتهم من أجل الرياضة. ذلك يعطي إلهاما ورغبة لأن تكونوا أشخاصا سليمين ورياضيين.

اقرا المزيد:

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 13 فبراير 2014