أورام تجويف الأنف

Tumors of the nasal cavity

محتويات الصفحة

يتجاور جوف الأنف مع مناطق مهمة في الوجه، كالبلعوم، البلعوم الأنفي (nasopharynx)، الجيوب الأنفية، جوف الحَجاج (orbital cavity) وقاعدة الجمجمة الأمامية. تعتبر أورام جوف الأنف نادرةٌ نسبيًا، ويزيد انتشارها مع التقدم في العمر. إن التعرض (الإنكشاف) للمعادن الثقيلة ولصناعة الخشب والجلود هي من عوامل الاختطار لتطور مثل هذا النوع من الأورام. يظهر ما يقارب من نصف هذه الأورام في جيب الفك العلوي بينما يظهر ثلثها في جوف الأنف.

الورم الخبيث الأكثر شيوعٌا من بين أورام جوف الأنف الخبيثة هو سرطانة حرشفية الخلايا (squamous cell carcinoma). لدى نسبة قليلة من المرضى المصابين بهذا النوع من الورم تظهر لدى التشخيص، نقائل (metastases) في العقد اللمفية الرقبية. أورام خبيثة أخرى هي أورام الغدد اللعابية، الساركومة (sarcoma) والورم الميلانيني الخبيث (malignant melanoma).

أعراض أورام تجويف الأنف

الأعراض الأساسية التي تثير الشك في وجود مثل هذا النوع من الأورام: انسداد في الأنف، نزيف متكرر من الأنف، إفرازات مزمنة من الأنف، فقد حاسة الشم، فقد الإحساس بمقدمة الوجه، تدلي نسيج رخو من المنخر. هذه الأعراض قد تكون أحادية أو ثنائية الجانب. في مراحل متقدمة، قد يؤدي الورم الموجود في جوف الأنف والجيوب الأنفية إلى تغيير في مبنى الوجه، إلى دفع العين جانبًا أو توسيع جسر الأنف.

تشخيص أورام تجويف الأنف

عند الشك بوجود ورم في جوف الأنف يجب التوجه إلى طبيب الأنف، الأذن والحنجرة. يشمل الفحص عند الطبيب فحصا تنظيريا بمساعدة ألياف بصرية والتي تساعد في التمييز بين تشكّل ورم في جوف الأنف أو داخل البلعوم الأنفي. إن كان هناك شك في وجود ورم في جوف الأنف، يمكن عندها بمساعدة التخدير الموضعي أخذ عينة من الورم بهدف التشخيص الميكروسكوبي، قبل العملية الجراحية.

استكمال الاستقصاء يشمل فحوصات أشعة لمنطقة الرأس، جوف الأنف والجيوب الأنفية بمساعدة تصوير مقطعي محوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) وذلك لتقدير مكان الورم التشريحي وتخطيط طريقة استئصاله. يشمل الفحص كذلك فحص أشعة للرقبة نتيجة انتشار نقائل هذه الأورام في العقد اللمفية الرقبية.

إن غالبية الأورام في جوف الأنف هي من السلائل (polyps) والأورام الحبيبة (granulomas). يعتبر الورم الحليمي (papillomas)، الليفوم الوعائي (angiofibroma) والورم العظمي (osteoma) من الأورام الحميدة التي يتم علاجها في الغالب عن طريق الجراحة.

علاج أورام تجويف الأنف

يتم علاج أغلب أورام جوف الأنف والجيوب الأنفية عن طريق العمليات الجراحية. في الإمكان معالجة المرضى الذين يعانون من السلائل من خلال التنظير دون الحاجة إلى بضع (شق) الوجه. يتم علاج الأورام الخبيثة وكذلك الليفوم الوعائي، عن طريق إجراء جراحة باضعة لاستئصال الورم بشكل كامل، وذلك خوفًا من الانتكاس وعودة الورم إن لم يُستأصل بالكامل. ويتطلب وجود نقائل رقبية إجراء جراحة إضافية للرقبة. بعد إجراء عملية استئصال الأورام, يتم إخضاع المرضى للعلاج الإشعاعي (radiotherapy).