أورام جدار الصدر

Chest wall tumors
محتويات الصفحة
اسماء اخرى:

يتركب جدار الصدر من العظام (الأضلاع, عظم الصدر - Breast bone، عظم القصّ Sternum والفقرات) ومن العضلات.

يمنح الجدار الحماية للأعضاء الموجودة داخل الصدر ويعتبر حيويا لمشاركته الفعالة في عملية التنفس الرئوي:

تتواجد الأضلاع والعضلات في حالة حركة وتساعد الرئتين على إدخال وإخراج الهواء.

قد تنشأ أورام سرطانية في الأعضاء المتواجدة داخل جدار الصدر.

الأورام الأولية تكون أورام خبيثة، ومصدرها من هذه الأعضاء.

من جهة أخرى, تسمى الأورام التي ترسل  نقائل إلى جدار الصدر، وخاصة للعظام, أوراما ثانوية. وهناك، أيضا، أورام تنتشر في جدار الصدر ويكون مصدرها من الرئة, من غشاء الجنبة (pleura), من المنصف (Mediastinum), من العضلة أو من أنسجة الثدي.

بشكل عام, لا تعتبر أورام جدار الصدر شائعةً, إلا أنه طرأ ارتفاع في السنوات الأخيرة على نسبة انتشار الأورام السرطانية التي تظهر بعد إجراء علاج إشعاعي لأحد مركبات الصدر.

تنمو معظم هذه الأورام ببطء على مر السنوات، ولا تؤدي الى ظهور أعراض في بداية تطورها. وعندما يزداد حجم الورم, في المراحل الأكثر تقدما, يؤدي بشكل عام لآلام في الصدر, ويمكن الكشف عنه، أحياناً، عن طريق الجس باليدين.

الورم الأكثر إنتشارا بين أورام جدار الصدر هو ورم من نوع ساركومة غضروفية (Chondrosarcoma). ويظهر بنسبة أعلى لدى الرجال في العقد الثالث أو الرابع من أعمارهم. ينشأ الورم في القفص الصدري الأمامي وقد يؤدي إلى الألم, ولكنه لا يؤدي لكسر الضلع. يتم إستئصال الورم مع حواف واسعة تصل إلى أربعة سنتيمترات من الأنسجة السليمة. إذ يقلل هذا الاستئصال الواسع، بشكل كبير، من احتمال تكرار ظهور الورم واحتمال ظهور النقائل, لكن الجراحة الواسعة, تحتم أحيانا إعادة بناء جدار الصدر خلال العملية الجراحية.

تشخيص أورام جدار الصدر

تبدأ عملية التشخيص بإجراء صورة للقفص الصدري، والتي يتم من خلالها اكتشاف الورم بشكل واضح, في معظم الحالات, بعد ذلك يتم إجراء تصوير مقطعي محوسب (CT). أما الفحص المفضل في الغالب فهو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). ويمكننا بواسطة هذه الطريقة تحديد ما إذا كان الورم قد انتشر إلى الأوعية الدموية والأعصاب. يتم تحديد التشخيص النهائي (للأورام الحميدة أو الخبيثة) بواسطة أخذ خزعة من الأنسجة.

الأنواع الشائعة

الأورام الحميدة الأساسية الثلاث هي: ورم عظمي غضروفي (Osteochondroma), خلل التنسج الليفي (Fibrous dysplasia) والورم الغضروفي (Chondroma).

نصف أورام العظام الحميدة في الصدر هي من نوع الورم العظمي الغضروفي (Osteochondroma).

وهي أورام تظهر، في الأساس، لدى الرجال الشباب, وتتمركز في الجهة الخارجية للضلع.

إحتمال تحول الورم الضئيل إلى ورم خبيث، يصل الى أقل من واحد بالمئة. أما خلل التنسج الليفي (Fibrous dysplasia)، وهو ورم أقل شيوعا من سابقه, فإنه يظهر، في الأساس، في الجزء الخلفي للضلع. ويؤدي هذا النوع من الورم لآلام ويمكنه، أحياناً، أن يؤدي لكسر الضلع. بالمقابل, يظهر الورم الغضروفي (Chondroma) ككتلة تكبر ببطئ ودون ألم.

ولصعوبة التمييز بين الورم الحميد والخبيث، يجب استئصال الورم جراحياً.