السعال عند الأطفال

Cough in children

السعال عند الأطفال: الأسباب، والأعراض، والعلاج
محتويات الصفحة

السعال هو انعكاس (Reflex) مركب يبدأ باستثارة مستقبلات (Receptors) خاصة بالسعال وينتهي كجريان سريع جدًا للهواء في القصبة الهوائية.

إن وظيفة السعال هي إبعاد البلغم والأجسام الغريبة التي تدخل إلى مسالك التنفس، لذلك لا يُوصى بمعالجته بواسطة مثبطات السعال عندما يكون مصحوبًا ببلغم.

تقع معظم مستقبلات السعال في مسالك التنفس والرئتين، كما تتواجد في البلعوم، وفي الجيوب الأنفية، وفي قنوات الأذن الخارجية، لذا من الممكن أن ينجم السعال عن استثارة أي من هذه الأعضاء.

عند التوجه لطلب النصيحة الطبية بما يتعلق بالسعال المستديم من الضروري وصف السعال، وإجراء فحص جسدي، والأخذ بعين الاعتبار جميع وسائل التشخيص الممكنة، بعدها يُقرر الطبيب إذا ما لزم الأمر إجراء فحوص إضافية أو تقديم العلاج.

يُعتبر السعال المتكرر مستديمًا إذا استمر مدة تتعدى الثلاثة أسابيع، أو عندما يتكرر، وهو من الأعراض الشائعة لدى الأطفال والتي تؤدي إلى التردد المستمر على عيادة الطبيب.خصائص السعال عند الأطفال

في الآتي أبرز الخصائص المميزة للسعال:

1. فترة استمرار السعال

السعال المستديم هو السعال الذي يتواصل لأكثر من ثلاثة أسابيع.

2. مواسم السعال

ظهور السعال في الفصول الانتقالية يُحتمل أن يكون مؤشرًا على وجود تحسس (Allergy).

3. موعد ظهور السعال خلال اليوم

عندما يظهر السعال في ساعات الليل فغالبًا يكون سببه الربو (Asthma)، أو التَسْييلٌ الأَنْفِيٌّ الخَلْفِيّ (Postnasal drip)، أو ربما لوجود حمضية مفرطة في المريء.

أما السعال الذي يختفي أثناء النوم فقد يكون سعالًا اعتياديًا، أو نتيجة حالة نفسية.

4. العوامل التي تفاقم السعال

إن السعال الذي يتفاقم عند القيام بمجهود جسدي، أو التعرض لدخان السجائر، أو الرطوبة، أو التعرض لهواء بارد أو روائح حادة قد يدل على الإصابة بالربو، أما إذا كان السعال يتفاقم أثناء تناول الطعام فهذا قد يُشير إلى دخول الطعام، أو أحماض المعدة إلى القصبة الهوائية.

5. أنواع السعال

هناك عدة أنواع من السعال، ومن أبرزها:

  • السعال النباحيّ (Barking cough): يظهر في أعقاب استثارة مسالك التنفس العليا بسبب عدوى جرثومية، أو التحسس، أو دخول أجسام غريبة، أو وجود عيوب خلقية في مسالك التنفس.
  • السعال الجاف (Dry cough): يُميز العديد من الأمراض، مثل: التحسس.
  • سعال مصحوبًا ببلغمِ: يميز أمراض، مثل: الربو، أو الأمراض التي تُسبب أضرارًا لجدران الشعب الهوائية، مثل: التليّف الكيسي (Cystic fibrosis).

6. مميزات البلغم

يجب الإشارة إلى أن الأطفال دون سن الخامسة يجدون صعوبة في إخراج البلغم، البلغم الشفاف كالماء أو الأصفر الباهت يُشير إلى الإصابة بالربو، أما إذا كان البلغم أصفرًا، أو أخضرًا فيُعتبر بلغمًا قيحيًا ويدل على الإصابة بعدوى.

البلغم الممزوج بخطوط دم قد يُدل على الإصابة بالسل (Tuberculosis)، أو بأمراض تؤدي إلى توسع جدران الشعب الهوائية، أو وجود جسم غريب.

أعراض السعال عند الأطفال

من أبرز أعراض السعال المزمن عند الأطفال ما يأتي:

1. أعراض السعال المزمن العامة

قد يُواجه المريض بعض من الأعراض الآتية:

  • سيلان الأنف.
  • وجود بلغم في الحلق.
  • خشونة في الحلق.
  • الصفير وضيق النفس.
  • حرقة.
  • سعال يصحبه دماء.

2. أعراض تتطلب زيارة الطبيب

علامات السعال المتكرر التي تستوجب التوجه لاستشارة الطبيب المختص بالرئتين:

  • الحمى المتواصلة.
  • عدم القدرة على بذل مجهود.
  • انعدام اكتساب الوزن.
  • وجود بلغم ذي لون.
  • نتائج تصوير الصدر غير سليمة.
  • تعجُّر الأصابع (clubbing)، حيث تُصبح أطراف الأصابع سميكة.
  • وجود حالات مرض رئوي مزمن في العائلة.

أسباب وعوامل خطر السعال عند الأطفال

للسعال أسباب عديدة، نستعرض في الآتي أكثر أسباب السعال المتكرر عند الأطفال شيوعًا:

  • عدوى فيروسية (Viral disease)

تُصيب الأطفال عادةً خلال العامين الأولين من حياتهم أي بين 10 - 12 مرة سنويًا مصحوبةً بسيلان الأنف، أو السعال مع أو بدون حمى، حيث يختفي بشكل تلقائي.

  • السعال الديكي (Whooping cough)

يظهر هذا النوع من السعال على شكل نوبات يُرافقه احمرار في الوجه، والتقيؤ، وقد يستمر من شهرين إلى ستة شهور.

  • تسييل أنفي خلفي

عادةً سيلان من الأنف تخف حدته عند استخدام أدوية مضادة لمخاط الأنف، ويظهر السعال عند الاستلقاء، لا حاجة للعلاج.

  • الربو

يُشكّل الربو سببًا شائعًا للسعال الليلي عند الأطفال، وعادةً يظهر في ساعات الليل المتأخرة أو قبيل الصباح.

يظهر السعال عند التعرض لعدوى فيروسية، أو بذل جهد بدني، أو التعرض لدخان السجائر، أو هواء بارد، وأحيانًا يكون مصحوبًا بضيق في التنفس وبصدور صفير.

  • التهاب الجيوب

عادةً يظهر فوق سن الخامسة مصحوب بسعال وسيلان في الأنف يشتدان في ساعات الليل الأولى.

الصداع أو حساسية الجيوب الأنفية لدى الأطفال في هذه السن ليست من الأعراض المميزة للمرض، وأحيانًا قد تُسبب هذه الحالة الضرر لحاسة الشم.

  • فرط الحموضة في المريء

قد يكون السعال مصحوبًا أحيانًا ببصاق، وعدم الراحة، والتقيؤ، ويتفاقم السعال عند النوم.

  • السعال الارتجالي

من مواصفات هذا النوع من السعال أنه يختفي أثناء النوم ويتفاقم في الظروف الضاغطة، يكون السعال جهوري. التشخيص إقصاء أسباب أخرى.

عادةً لا تكون هنالك حاجة لتلقي العلاج، باستثناء الحالات القصوى، عندها من المستحسن التوجه لطلب الاستشارة النفسية أو للعلاج بالحوار.

  • استنشاق جسم غريب

غالبًا يكون لدى الأطفال من سن 6 شهور وحتى ست سنوات، وأحيانًا يكون السبب واضحُا كالاختناق عند تناول المكسرات أو اللعب بغرض صغير قد يُسبب التهابًا متكررًا في الرئتين وفي نفس المكان.

  • العيوب الخلقية في مجرى التنفس

عيوب مولودة تبدأ السعال منذ الرَّضاعة، وأحيانًا يكون السعال نباحي.

  • أمرض التهابية مزمنة

يترافق السعال في هذه الحالة بخروج بلغم، في بعض الأحيان قد يكون البلغم أخضر اللون وفقًا للأمراض:

  1. جسم غريب في الأذن.
  2. سعال جاف.
  3. النظر في الأذن.
  4. إخراج الجسم الغريب.

مضاعفات السعال عند الأطفال

من أبرز مضاعفات السعال المزمن والمتكرر ما يأتي:

  • عدم القدرة على النوم.
  • الصداع.
  • الدوار.
  • الاستفراغ.
  • التعرق المفرط.
  • سلس البول.
  • كسور في الأضلاع.
  • الإغماء.

تشخيص السعال عند الأطفال

يتم التشخيص بالاعتماد على مسبب السعال كما في الآتي:

1. تشخيص السعال الديكي

بالإمكان تشخيص المرض من خلال فحص الدم، أو بفحص عينة من المخاط تُؤخذ من البلعوم الخلفي.

2. تشخيص الربو

ينبغي إجراء اختبار لوظائف الرئة للأطفال ابتداءً من سن الخامسة أو السادسة، إذا كانت نتائج الفحوص سليمة فمن الجدير التوجه لإجراء اختبارات تحد التنفس (Bronchoprovocation challenge test).

هنالك بعض المختبرات التي تقوم بإجراء اختبارات وظائف الرئة وتحدي التنفس للأطفال دون سن السادسة بواسطة الإنصات، أو اختبارات وظائف الرئة ملائَمة لعمر الطفل.

3. تشخيص الجيوب الأنفية

لتشخيص التهاب الجيوب من الممكن القيام بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) للجيوب الأنفية.

4. تشخيص استنشاق جسم غريب

في معظم الحالات لا يُمكن التشخيص بواسطة تصوير الصدر، بالإمكان التشخيص بواسطة تنظير القصبة الهوائية (Bronchoscopy) من خلال النظر إلى القصبة الهوائية باستخدام ألياف بصرية.

5. تشخيص العيوب الخلقية في مجرى النفس

للتشخيص من الممكن إجراء تصوير للصدر، أو تخطيط صدى القلب، أو بلع الباريوم، أو إجراء تصوير المقطعي المحوسب، أو تنظير القصبة الهوائية.

علاج السعال عند الأطفال

هناك تشكيلة متنوعة من الأدوية المضادة للسعال ولكن فعاليتها ليست مثبتة واستخدامها للعلاج لا يزال يثير الجدل.

علاج السعال المتكرر يتم من خلال استيضاح المسبب كما في الآتي:

  • علاج العدوى الفيروسية

لا يوجد علاج خاص للعدوى الفيروسية غالبًا.

  • السعال الديكي (Whooping cough)

يتم العلاج في الأسبوعين الأولين لظهور السعال يتم علاج المريض بواسطة المضادات الحيوية، مثل: الأزيثرومسين (Azithromycin)، أو إريثروميسين (Erythromycin).

  • علاج تسييل أنفي خلفي

بالإمكان إجراء اختبارات التحسس، والتفكير في تخفيف حدة سيلان الأنف، والحد من التعرض للعوامل المثيرة للتحسس باستخدام الأدوية المضادة للهيستامين (Antihistamine).

  • علاج الربو

يتم العلاج باستخدام البخاخات (Inhalers)، مثل:

  1. بخاخات تحوي مواد موسعة للشعب الهوائية: مثل: سالبيوتامول (Salbutamol).
  2. بخاخات تحوي أدوية مضادة للالتهاب: مثل: السترويدات، وحاصرات اللويكوترين (Leukotriene).
  • علاج الجيوب الأنفية

تُستخدم المضادات الحيوية للعلاج بالإضافة إلى أدوية مزيلة للاحتقان في الأنف.

  • علاج حموضة المعدة

يجب مراقبة حمضية المريء، وتصوير المريء.

العلاج يتم من خلال حدوث تغييرات على الحمية الغذائية، ومراقبة فرط الحمضية، أو منع إنتاج الحمضية، او باستخدام أدوية تُساعد في انقباض المريء.

  • علاج استنشاق الجسم الغريب

يتم العلاج بإخراج الجسم الغريب.

الوقاية من السعال عند الأطفال

يُمكن الوقاية من الإصابة بالسعال المستمر عن طريق الآتي:

  • الابتعاد عن المناطق المزدحمة.
  • تغطية الفم عند التواجد في مناطق مليئة بالأتربة والغبار.
  • وضع أجهزة لتنقية الهواء من الأغبرة.
  • الحرص على عدم تواجد الحيوانات الأليفة في غرف النوم.
  • الحرص على أخذ المطاعيم في مواعيدها المناسبة.