تبييض الأسنان

Tooth whitening
عملية تبيض الاسنان

تبييض الأسنان هو علاج لتفتيح لونها، ويُساعد في التعامل مع البقع التي تظهر على الأسنان والتغييرات في لون الأسنان.

يُعد تبيض الأسنان واحدًا من العلاجات التجميلية الأكثر شعبية للأسنانP لأنه يستطيع أن يُحسن مظهرها.

أنواع تبييض الأسنان

في الحقيقة هناك نوعان من أنواع تبيض الأسنان، وهما كالآتي:

  • تبييض الأسنان المنزلي بالقوالب (Trays whitening teeth): يكون لتبييض جميع الأسنان.
  • تبييض الأسنان الداخليّ (Internal bleaching): يكون لتبييض سن معين مسحوب عصبه في معظم الأحيان.

مخاطر تبييض الأسنان

لا يُسبب تبييض الأسنان عادةً ظهور تأثيرات جانبية، على الرغم من ذلك تُصبح الأسنان أكثر حساسية لمدة زمنية قصيرة لدى بعض الأشخاص، وقد يحدث تهيج خفيف في دواعم السن.

يُمنع القيام بعلاج تبييض الأسنان خلال فترة الحمل، إذ إن تأثير المواد المبيضة على تطور ونمو الجنين لا يزال مجهولًا، وبما أن الحديث يدور عن علاج تجميلي ينبغي تأجيله إلى بعد الولادة.

الاستعدادات لتبييض الأسنان

قبل علاج تبييض الأسنان يجب علاج تسوس الأسنان، وذلك لأن المحلول المبيض يُمكن أن يصل عبر المناطق التالفة إلى الأجزاء الداخلية من الأسنان وتُصبح أكثر حساسية.

تبييض الأسنان ليس فعالًا للأسنان التي تكون جذورها مكشوفةً، وقد يُؤدي تراجع اللثة أحيانًا لكشف جذور الأسنان، كذلك فإن تبييض الأسنان ليس فعالًا في حالات الحشوة القديمة، أو التيجان، أو الكسوة الخزفية.

ليس بوسع المادة المبيضة اختراق الترسبات التي تتجمع على السن، لذلك لكي ننجح في الوصول إلى السطح الخارجي للسن، من المهم أن يقوم طبيب الأسنان أو اختصاصي حفظ صحة الأسنان بتنظيف الأسنان قبل علاج التبييض، وبعد تنظيف الأسنان يُمكن أن يتم البدء بعلاج التبييض.

خطوات العلاج

خطوات العلاج بالاعتماد على نوع العلاج كالآتي:

  • التبييض الداخلي للأسنان

في بعض الحالات لا يستطيع تبييض الأسنان العادي تحسين مظهر الأسنان، خصوصًا تلك التي تم علاج قناة الجذر فيها، في مثل هذه الحالات يقوم طبيب الأسنان بإجراء علاج مختلف يُبيّض السن من الداخل، ثم يضع مادة مبيضة داخل السن ويُغطيها بمادة حشو مؤقتة، يبقى السن في هذه الحالة لعدة أيام أحيانًا من أجل الحصول على اللون المطلوب من الضروري تكرار العلاج لعدة مرات.

  • تبييض الأسنان المنزلي

في حالة تبييض الأسنان المنزلي يأخذ طبيب الأسنان مقاس أسنان وفك المريض ويُحضر له قالبًا واحدًا أو اثنين، حسب رغبة المريض إذا كان يرغب في تبييض فك واحد أم الفكيين معًا.

من المهم جدًا أن يُطابق القالب بشكل دقيق فم المريض، يُساهم التطابق الجيد في إبقاء المادة المبيضة على الأسنان بحيث لا يُسبب تهيج اللثة، ولا تتناسب القوالب التي تُباع بدون وصفة طبية عادةً مع هيكل الفم، وإذا تمكنت المادة المبيضة من التسرب قد تُسبب تهيج دواعم السن.

في البيت يتم ملء القوالب بالمادة المبيضة التي يتم الحصول عليها من الطبيب، ثم يتم تركيب القالب في الفم لعدة ساعات كل يوم.

يصل الكثير من الأشخاص إلى مستوى التبييض المطلوب خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

ما بعد تبييض الأسنان

يرغب طبيب الأسنان بالتأكد من أن العملية تتقدم بشكل طبيعي، لذلك يجري عادة فحص بعد حوالي أسبوع.

لا يُشكل تبييض الأسنان حلًا دائمًا، إذ إن البقع تعود لتظهر من جديد لدى الأشخاص المدخنين، أو الذين يستهلكون كميات كبيرة من الأطعمة أو المشروبات التي تُسبب ظهور البقع على الأسنان.

يبدأ البياض بالاختفاء بعد نحو شهر، عند تجنب العوامل التي تسبب ظهور البقع يُمكن أن يدوم العلاج لفترة أطول، وستكون هناك حاجة للقيام بعلاج إضافي بعد مرور فترة ستة إلى اثني عشر شهرًا فقط.

الأشخاص الذين يملكون قالبًا للفم ومواد مبيضة في البيت يستطيعون تبييض أسنانهم متى يشاؤون، لكن يجب استشارة طبيب الأسنان بخصوص مواعيد علاجات التبييض، كذلك يُمكن استشارة الطبيب بخصوص منتجات التبييض التي يُنصح بها والتي تحقق أفضل النتائج لكل معالج.