قلع الأسنان

Tooth Extraction
عملية قلع السن

تهدف عملية قلع الأسنان إلى إزالة السن المصابة بشكل كامل، ذلك في الحالات التي تصاب فيها جميع طبقات السن بالتسوس، أو عندما يكون هناك حاجة لقلع ضرس العقل البارز أو المخفي لمنع التأثير على الأسنان المجاورة، ويتم القيام بقلع السن بطريقة يدوية بسيطة بواسطة كمّاشة، أو بطريقة جراحية عن طريق إحداث شق في اللثة.

مخاطر إجراء العملية

ترتبط عملية قلع الأسنان بمجموعة من المخاطر، مثل ما يأتي:

  • عدوى.
  • نزيف.
  • هبوط شديد في ضغط الدم.
  • إصابة عصبية في قنوات العصب.
  • انتفاخ موضعي.
  • إصابة الجيوب.

ما قبل إجراء قلع الأسنان

غالبًا ما تكون حاجة لتصوير الأسنان بالأشعة السينية قبل خلع الضرس، وأحيانًا تكون هنالك حاجة للقيام بتصوير بانورامي خاص، أو حتى فحص التصوير المقطعي المحوسب، وذلك لتشخيص شدة إصابة السن بشكل دقيق، والتأكد بشكل نهائي من عدم توفر إمكانية أخرى لإنقاذ السن.

يجب تناول بعض المضادات الحيوية قبل قلع السن في حال كان المريض معرض للإصابة بالتهاب الشغاف (Endocarditis)، مثل: الأشخاص ذوو الصمامات القلبية الاصطناعية، كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في تخثر الدم أن يقوموا بإجراء فحوصات لتخثر الدم قبل العلاج لتجنب حدوث نزيف.

أثناء إجراء قلع الأسنان

يتم إجراء قلع الأسنان في عيادة متخصصة وبظروف معقمة على يد طبيب الأسنان، ويتم القيام بالقلع الجراحي على يد طبيب أسنان مختص في جراحة الفم والفك.

بعد التخدير الموضعي أو الكامل يستخدم الطبيب الكماشات للقيام بالقلع البسيط بواسطة الإمساك بطرف السن الظاهر للعين وأرجحته حتى يتحرك ومن ثم يتم اقتلاعه من مكانه، ثم يضغط على المكان برفق لإيقاف النزيف.

وفي حالات قلع السن الجراحي فيتم إحداث شق في اللثة أسفل السن لإخراج السن مع الأنسجة الداعمة التي تحيط به، ثم قطب الشق بواسطة قطوب تمتص بشكل ذاتي، وتستغرق العملية عادةً ما يقارب 30 دقيقة.

ما بعد قلع الأسنان

يجب الامتناع عن الأكل والشرب لمدة ساعتين من العملية حتى ينتهي تأثير المادة المخدرة، كما يمنع تناول أية مشروبات ساخنة ليوم واحد على الأقل بعد قلع السن.

عادة ما تظهر آلام في منطقة العملية، وخاصة في اليوم الأول من العلاج، يمكن استعمال مسكنات الألم حسب الحاجة، ويمكن أن يظهر انتفاخ موضعي لمدة عدة أيام.

يجب التوجه إلى الطبيب بشكل فوري في حال ظهور بعض الأعراض، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، وآلام شديدة، ونزيف، وإفرازات موضعية من الفم.