كسوة الأسنان

dental crown

كسوة الأسنان الخزفية (Veneer) عبارة عن قشرة دقيقة مصنوعة من مادة الخزف (Porcelain) أو من حشوة الراتين (Resin)، والتي توضع في مقدمة الأسنان. لا يحتاج القيام بهذا الإجراء للتخدير، وإذا لزم الأمر، يتم إجراؤه تحت تأثير التخدير الموضعي فقط. تشكّل الكسوة الخزفية (Veneer) حلاً ممتازاً لتحسين مظهر الأسنان الأمامية. تستخدم الكسوة الخزفية (Veneer) بهدف إخفاء التغييرات التي تطرأ على لون الأسنان، من أجل تفتيح لون الأسنان ولتحسين مظهر الابتسامة.

لماذا يتم اللجوء لهذا العلاج؟
في معظم الحالات، تعتبر كسوة الأسنان بديلاً ممتازاً لتيجان (Crowns) الأسنان. تتيح كسوة الأسنان الخزفية إتباع نهج محافظ أكثر لتغيير لون الأسنان، تغيير حجم أو شكل الأسنان. كما أن كسوة الأسنان الخزفية تخفي العيوب غير المرغوب بها في الأسنان، كالأسنان الملطخة بالتتراسيكلين (Tetracycline)، والعيوب الناتجة عن الإصابة أو عن علاج جذر الأسنان.
 
إضافةً إلى ذلك، فهي ممتازة في تغطية الحشوات التي بَهُتَ لونها، في الأسنان الأمامية. بإمكان المرضى الذين توجد لديهم فجوات بين أسنانهم الأمامية، أو أسنانهم مكسورة أو مهترئة، أن يلجؤوا إلى كسوة الأسنان. تدوم كسوة الأسنان الخزفية عادةً لسنوات عديدة، فلقد أثبتت هذه الطريقة نفسها، إذ أنها تدوم لفترة طويلة جداً، إذا تم تطبيقها وتنفيذها بمهنية.

مراحل العلاج:

يحتاج إتمام علاج كسوة الأسنان، لثلاث جلسات علاجية، تتخلّل: تحديد التشخيص، تخطيط العلاج، التحضير للعلاج واللصق.
من الضروري أن تكون شريكا فعالا في تخطيط وتصميم إبتسامتك الجديدة. كرس وقتاً لتخطيط إبتسامتك الجديدة. عليك أن تفهم تقييدات وقدرات هذا الإجراء على الإصلاح. إذا لزم الأمر، توجه إلى إستشارة أكثر من طبيب أسنان، من أجل أن تشعر بالأمان، ولتوضح لطبيب الأسنان الأهداف والغايات التي تطمح لتحقيقها من خلال هذا العلاج.
 من أجل تحضير أسنانك للكسوة الخزفية (Veneer)، يتم برد أسنانك بشكل ناعم، كي تتمكن من إستيعاب طبقة الكسوة الرقيقة بشكل أفضل.

عادة يتم برد حوالي نصف ميلمتر من طبقة السن، وقد يتم إجراء هذه العملية تحت تأثير التخدير الموضعي. يتم تركيب الكسوة المصنوعة من حشوة الراتين عادةً خلال زيارة واحدة لعيادة الأسنان. بعد تحضير السن للعملية، يضع طبيب الأسنان طبقة الكسوة بعناية وينحتها بالشكل المطلوب.   

عندما يدور الحديث عن كسوة الأسنان الخزفية (البورسيلان)، يتم أخذ بصمة للأسنان، والتي يتم إرسالها بعد ذلك إلى المختبر من أجل تحضير الكسوة الخزفية للأسنان. قد تستغرق هذه العملية عدة أيام. إذا لم يكن وضع أسنانك من الناحية التجميلية جيداً، يمكن وضع كسوة خزفية للأسنان بشكل مؤقت، الأمر الذي ينطوي على دفعة إضافية.  
عندما تكون الكسوات الخزفية جاهزة، يضع طبيب الأسنان كل وحدة كسوة على السن الملائم لها، من ثم يتحقق من مدى ملائمة الكسوة ملمسها ولونها للسن. عندما تكون الكسوة ما تزال على أسنانك، تحقق من النتائج في المرآة، وركز بشكل خاص على لونها.
في هذه المرحلة، يكون ما يزال بالإمكان تعديل وتغيير لون كسوة الأسنان عن طريق تغيير لون الغراء الذي تحتها. لا يمكن تغيير لون الكسوة بعد لصقها على الأسنان. حتى يتم وضع الكسوة على السن، يمر السن بعملية تنظيف، كي يلتصق الغراء بالسن بشكل أفضل. بعد تركيب كسوة السن باستخدام غراء خاص، تتم الإستعانة بشعاع ضوء خاص لكي يتصلب الغراء.

بعد العلاج:
تستغرق عملية التأقلم مع أسنانك الجديدة، التي تغير حجمها وشكلها، مدة أسبوع إلى أسبوعين. يجب عليك أن تواظب على تنظيف أسنانك وعلى إستعمال الخيط السني يومياً. بعد حوالي أسبوع - أسبوعين يطلب منك طبيب الأسنان العودة إلى العيادة بغرض المراجعة والمتابعة.  

تعتبر كسوة الأسنان نسخة مقبولةً عن الأسنان ولكنها ليست بديلا مثالياً. ومن الشائع جدا أن نرى تغييرات طفيفة في لون كسوة الأسنان، والتي قد تظهر مع الوقت، كما يحدث مع الأسنان الطبيعية أيضاً. على الرغم من ذلك، ليس هناك أدنى شك بأن كسوة الأسنان ستحسن إبتسامتك وتعزز ثقتك بنفسك.