التهاب الجلد المثي

Seborrheic Dermatitis
محتويات الصفحة

إن التهابَ الجلدِ المَثِّيّ (Seborrheic dermatitis) هو مرض منتشر في الجلد، والذي يصيب بشكل خاص الرأس، ويتسبب لمنظر جلد محمرّ ومتقشر، للشعور بالحك وتقشر جلدي صعب. يشبه هذا المرض مرضًا يظهر عند الرُّضَّعِ، والذي يعرف باسم "قِرْف اللبن" (Cardle cap). يمكن للإصابة بالجلد أن تنتشر أيضًا لمناطق الصدر والظهر، ولكل مكان آخر في الجسم، والذي يتميز بجلد دهني.

لا يصيب التهاب الجلد المَثِّيّ الجسم، ولا يتسبب بأي أضرار، لكنه يسبب الإزعاج ومنظرًا غير جميل. يمكن تشخيص المرض بشكل ذاتي، ويمكن حتى علاجه بشكل ذاتي بدون الحاجة للتوجه إلى الطبيب.

أعراض التهاب الجلد المثي

  • تَقَشُّر الجلد في مواضع كثيرة بدون وجود تواصل بين هذه المواضع.
  • جلد سميك وقاس على فروه الرأس.
  • قطع جلدية ذات لون أبيض أو أصفر ملتصقة بجذر الشعرة.
  • الجلد تحت المنطقة المتقشِّرة أحمر اللون، مُتَهيِّج ودهني.
  • حكة أو حرقة في الجلد.
  • قشرة.

يكون انتشار التهاب الجلد المَثِّي بمنطقة فروة الرأس، لكن يمكنه الظهور في مواضع أخرى، مثل طيات الجسم أو المواضع الغنية بغدد الحليب. يمكنه أن يظهر داخل أو بين الحاجبين، طرفي الأنف، وراء الأذنين وفوق عظمة القص (Sternum)، في منطقة الأُربيَّة (الفخذ) والإبط. إن شدة المرض غير ثابتة ويمكنها أن تكون أكثر شدة أو أخف أيضًا، بدون تغيرات أساسية.

يكون الجلد الدُّهني، بالمقابل، لدى الرضع مصفرًّا ومقشَّرًا، لكن بشكل عام لا يسبب الحكة.

أسباب وعوامل خطر التهاب الجلد المثي

إن الآلية الدقيقة لنشوء التهاب الجلد المَثِّي، ليست معروفة، لكن هنالك العديد من العوامل، والدمج بينها يسبب نشوء المرض.

  • خمائر (Yeasts) من نوع "مالاسيزيا" (Malssezia) مع جراثيم مختلفة الموجودة داخل الجلد الغني بغدد الحليب، والتي تجعله دُهنيًّا، متعلقة بظهور المرض؛ علاج مضاد للفطريات يساعد أيضًا بالعلاج.
  • أوضاع نفسية مثل ضعف أو تعب مستمر.
  • تبدل المواسم:  تظهر نوبات المرض، خصوصًا في موسم الشتاء.
  • في العديد من أمراض الأعصاب يوجد انتشار واسع لالتهاب الجلد المثِّي. أحد هذه الأمراض هو مرض الباركِنسون (Parkinson).
  • حاملو فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو المصابون بالايدز، لديهم خطر كبير للإصابة بالمرض.

تشخيص التهاب الجلد المثي

يعتمد التشخيص بالأساس، على السيرة المرضية، السريرية (Clinical)، والمظهر الخارجي. إذا كان هناك عدم تأكد، يمكن أخذ عينة من الجلد وإجراء فحوصات أخرى لنفي أوضاع مشابهة أخرى مثل:

  • التهاب الجلد التأتُّبي (Atopic dermatitis) وهو وضع مزمن يتسبب لجلد ملتهب ومثير للحكة. يظهر غالبًا في مناطق طي المفاصل، الركبتين والرقبة. يظهر هذا المرض على شكل نوبات، إلى جانب فترات هادئة أكثر، وهو منتشر لدى المصابين بأمراض الحساسية المختلفة.
  • الصُّداف (Psoriasis)  ويكون الجلد في هذا المرض جافًّا، أحمر اللون ومغطى بندبات فضية؛ كما هو الأمر في التهاب الجلد المثِّي، يمكن أن يظهر هذا المرض في فروة الرأس بشكل موضعي، لكن هذا يمكِّن المرض من الانتشار الكبير ومن اصابة مناطق واسعة بالجسم.
  • فُطار فروة الرأس وهي عدوى فطرية في فروة الرأس، والتي تتسبب بأعراض مشابهة. ينتشر هذا المرض، خاصة لدى الأطفال الصغار.

علاج التهاب الجلد المثي

  لا يوجد حتى اليوم، علاج يمكنه أن يخفي المرض نهائيًّا بكل الحالات. لكن، يمكن السيطرة على المرض والتقليل من أعراضه. يختلف العلاج من شخص لآخر حسب نوع الجلد، كيفية ظهوره وموضعه في الجسم.

إن المرحلة الأولى من علاج التهاب الجلد المَثِّي في فروة الرأس، هي غسل فروة الرأس بشامبو الذي يحتوي إحدى المركبات التالية: (Ketoconazole acid)،(Sulfide or Salicylic)، (Ciclopirox) ،(Tar) ،(Pyrithione zinc،Selenium) .

يجب أن يكون استعمال الشامبو بشكل يومي حتى اختفاء الأعراض، ومن ثم التقليل تدريجيًّا من وتيرة الاستعمال. إذا زال مفعول الشامبو يمكن استعمال نوعين مختلفين من الشامبو بالتناوب. يجب إبقاء الشامبو على الرأس لمدة 3-5 دقائق قبل غسله.

إذا لم يكن هناك تحسن في الوضع، حتى بعد الحرص على استعمال الشامبو، يمكن التوجه لطبيب للحصول على وصفة لشامبو أقوى، ذي مركبات فعالة إضافية مثل الستيروئيدات.

يمكن في التهاب الجلد المَثِّي الذي يظهر على الوجه أو الأماكن الأخرى، العلاج بمساعدة مرهم (دون وصفة طبية) والذي يحتوي على مركبات مضادة للفطريات أو مضادات الحكة. هنا أيضًا، إذا لم يطرأ أي تحسن بعد علاج مستمر، يمكن التوجه لطبيب للحصول على علاج بالستيروئيدات، أو علاج آخر ذي تأثير على جهاز المناعة.

إن أحد المركبات الحيوية في العلاج، هو لمنع الحكة التي تؤدي لتفاقم الوضع. يمكن منع الحكة عن طريق كريمات مهدئة، التوقف عن استعمال الصابون وسوائل تنظيف قوية، استعمال ملابس قطنية وحلاقة الذقن أو الشنب.

يزول التهاب الجلد المثِّيّ، الذي يظهر لدى الأطفال تلقائيًّا، بشكل عام خلال أشهر. يمكن خلال هذه الفترة غسل رأس الطفل بالشامبو المخصص للأطفال، أو الاستعانة بزيت طبيعي لإزالة القشرة الملتصقة برأس الطفل.

العلاجات البديلة

يمكن في الطب البديل التوصية باستعمال الزيت من شجرة الشاي. ففي بحث شامل والذي عرض حول موضوع هذا العلاج، أثبت أنه أنجع من  الغُفْل (Placebo) لكنه لم يستطع إخفاء المرض بشكل كامل.