مرض الزهري

Syphilis
محتويات الصفحة
جرثومة اللَّولَبِيَّةُ الشَّاحِبَة التي تسبب مرض الزهري

الزهري (أو: إفرَنجي - Syphilis) هو مرض مُعدٍ جداً ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، بما فيه الجنس الفَمَويّ (oral sex) أو الجنس الشَّرَجيّ (anal sex). وقد ينتقل، أحيانا، عن طريق قبلة طويلة، أو عن طريق تلامس جسدي قريب مع شخص مصاب بالمرض. الأشخاص المصابون لا يعلمون، غالبا، أنهم مصابون وينقلون المرض للأشخاص الذين يتصلون بهم جنسياً.

النساء الحوامل المصابات بالزهري يمكن أن ينقلن المرض إلى الجنين. وفي هذه الحالة يسمى الزهري الخِلـْقي (أو: الوِلاديّ – Syphilis Congenital)، الذي يسبب تشوهات للجنين، بل قد يؤدي إلى وفاته.

لا ينتقل مرض الزهري عن طريق أحواض المراحيض، مقابض الأبواب، بِرَك السباحة، المغاطس الساخنة، الملابس المشتركة أو أدوات الطعام.

أعراض مرض الزهري

اعراض مرض الزهريبعد 6 أسابيع - 6 أشهر من التعرض للعدوى  يظهر طفح جلدي زهري اللون، على كفّيّ اليدين وفي أخمص القدمين

 

للزهري ثلاث مراحل واضحة:

المرحلة الأولى- يدعى الزهري المبكر (Early syphilis) أو الزهري الأولي (Primary syphilis). الأشخاص المرضى بهذه المرحلة يعانون من قرحة زهريّ، واحدة أو أكثر. هذه القرحات تشبه، من حيث شكلها، لسعة كبيرة ودائرية من حشرة، وقد تكون – أحيانا كثيرة – صلبة قاسية وغير مؤلمة. تظهر القـُرحات على الأعضاء التناسلية، داخل الفم أو حوله، بعد 10 حتى 90 يوماً (معدل ثلاثة أسابيع) بعد التعرض للعدوى. وتُشفى هذه القرحات في غضون 6 أسابيع دون ان تترك أية آثار، حتى لو لم تتم معالجتها.

المرحلة الثانية - تستمر من شهر حتى ثلاثة أشهر. تبدأ هذه المرحلة بعد 6 أسابيع - 6 أشهر من التعرض للعدوى. في هذه المرحلة يظهر طفح جلدي زهري اللون، على كفّيّ اليدين وفي أخمص القدمين، عادةً. وقد تظهر، أحياناً أيضاً، ثآليل طريّة في الأربية (الأخدود الخارجي الذي يحدد اتصال الجزء السفلي من جدار البطن الأمامي مع الفخذ)، وبقع بيضاء في داخل الفم، انتفاخ في الغدد اللمفيّة، حُمّى وهبوط في الوزن. هذه المرحلة، مثل المرحلة الأولى أيضاً، تُزول وتتلاشى بدون أية معالجة.

الزهري الخافي (Latent Syphilis) - في هذه المرحلة يكون المرض غير فعال وغير مصحوب بأية علامات أو أعراض الزهري.

المرحلة الثالثة  - عندما لا تتم معالجة العدوى، فقد تتطور إلى المرحلة التي تتميز بمشاكل جدية وخطيرة في القلب، الدماغ والأعصاب والتي يمكن أن تؤدي إلى الشلل، العمى، الخَرَف (Dementia)، الصم، العجز الجنسي، بل حتى إلى الموت.

أسباب وعوامل خطر مرض الزهري

الزهري مرض تسببه جرثومة تدعى اللَّولَبِيَّةُ الشَّاحِبَة (Treponema pallidum).

في حالات معينة، إذا ما أصيبت بالزهري سيدة حامل فقد تلد مولودا ميتاً، أو طفلا قد يعيش فترة قصيرة بعد الولادة، طبقا لطول المدة التي مرت منذ تعرضها للعدوى.

إذا لم تتم معالجة الزهري بصورة فورية، فمن الممكن أن يولد الطفل بدون أية علامات أو أعراض، لكنها قد تعود لتظهر في غضون بضعة أسابيع قليلة، وقد تكون عندئذ خطيرة جدا. 

كما قد يظهر لدى هؤلاء الأطفال تأخر في النمو، اختلاجات (تشنجات)، بل وقد يتعرض للموت.

تشخيص مرض الزهري

يمكن تشخيص الزهري بسهولة بواسطة فحص دم سريع وغير مُكلف، لدى الطبيب أو في العيادة العامة. في حالات وجود قرحة الزهري، يأخذ الطبيب عينة يتم إرسالها إلى المختبر للفحص المجهري لاكتشاف جراثيم نموذجية (Typical bacteria).

علاج مرض الزهري

علاج مرض الزهري

المرضى الذين يصابون بالعدوى لفترة تقل عن سنة واحدة، تكفيهم وجبة واحدة من البنسلين (Penicillin)، عادةً، للقضاء على العدوى نهائيا. أما الأشخاص الذين لديهم حساسية (أرجيّة – Allergy) للبنسلين فيمكنهم أن يتناولوا، بدلا منه، تتراسيكلين (Tetracycline) أو دوكسي سيكلين (Doxycycline). وفي المراحل الأكثر تقدما من مرض الزهري هناك حاجة لجرعات إضافية من الدواء.

في فترة علاج الزهري يجب الامتناع عن إقامة علاقات جنسية، حتى تزول العدوى نهائيا. الأشخاص الذين مارسوا علاقات جنسية مع أناس مصابين بالزهري يجب أن يخضعوا للفحص، وعند الحاجة يجب أن يتلقوا العلاج.

الزهري الذي لا تتم معالجته قد يؤدي إلى مضاعفات حادة ومستديمة، مثل الخَرَف، العمى، وحتى الموت.