حساسية الإنسولين

Insulin allergy
محتويات الصفحة

حتى نهاية سنوات الثمانين من القرن الـ 20, كانت ظاهرة الأَرَجِيَّة (فرط التحسس للمستضد - Allergy) للإنسولين منتشرة بكثرة. منذ بداية سنوات الـ 90, تم استبدال مستحضرات الإنسولين التي مصدرها الحيوانات المختلفة (بقرة, حصان, خنزير) بالأنسولين من مصدر إنساني والذي يتم إنتاجه في المختبر بتقنيات الهندسة الوراثية (Genetic engineering). الأنسولين من مصدر إنساني هو أكثر نقاء ويطابق الأنسولين الذي يتم إنتاجه في جسم الإنسان المعافى. لهذا السبب, فإن احتمال تكوّن أرجيَّة ضد الإنسولين من مصدر إنساني، مقارنة مع الإنسولين من مصدر حيواني، هو أقل. وفعلاً، فقد تقلص انتشار ظاهرة الأرجية, بشكل ملحوظ، في العقدين الأخيرين.

بالرغم من هذا, من الممكن أن تتكون ردة فعل أرجية, حتى للإنسولين من مصدر إنساني.
العوامل التي تسهم في تكون هذه الظاهرة الأَرَجِيَّة هي: بروتامين, الزنك وبروتينات مُلَوِثَة موجودة في بعض أنواع الإنسولين المختلفة. 

بشكل عام، ظاهرة حساسية الإنسولين الموضعية سهلة وتزول تلقائياً بعد زمن قصير. معظم الظواهر الأَرَجِيَّة تحصل في منطقة الحقن فقط. ومع ذلك، فقد لوحظت أيضاً ردات فعل مجموعية (systemic - تصيب الجسم كله) بعد حقن الإنسولين.  

ردة الفعل حساسية الإنسولين المجموعية الحادة هي ظاهرة نادرة جداً, ولكن عندما تظهر من الممكن أن تعرض حياة الإنسان للخطر. في هذه الحالات, من المفضل إجراء اختبارات جلدية من أجل معرفة وتحديد نوع الإنسولين الملائم, الذي لا يسبب ردة فعل أرَجِيَّة.

بعض الأدوية، مثل مضادّات الهٍستامين (Antihistamine)، وحتى السترويدات (Steroids) من الممكن أن تساعد في منع الأرَجِيَّة. في حالات أخرى، بالإمكان منع الظاهرة بواسطة إزالة التحسس (Desensitization).

تشخيص حساسية الإنسولين

من الممكن إجراء اختبارات جلدية من اجل معرفة وتحديد نوع الإنسولين الملائم للمريض والذي لا يسبب ردة فعل الأَرَجِيَّة.