أميسولبرايد

Amisulpride
محتويات الصفحة

أميسولبرايد هو دواء ينتمي لعائلة مضادات الذهان غير النمطية (Atypical antipsychotics)، وتعتمد منظومة عمله على إعاقة نشاط بعض مستقبلات الدوبامين بشكل انتقائي.

يستخدم أميسولبرايد بشكل أساسي لعلاج الفصام الحاد أو المزمن لدى المرضى الذين تظهر لديهم الأعراض الآية: الأوهام، والهلوسة، والأفكار العبثية، وتراجع التحفيز والقدرات الاجتماعية، وحتى الحالة النفسية.

كما يمكن أن يستخدم في الوقاية والعلاج من الغثيان والقيء بعد الجراحة عند البالغين.

تعليمات تناول الدواء أميسولبرايد

طريقة التناول:

  • أقراص.
  • حقن وريدي.

عدد الجرعات:

بجرعات صغيرة تقل عن 300 ملليغرام مرة واحدة في اليوم، أما الجرعات الأكبر فتعطى مرتين باليوم.

الجرعة:

  • علاج الفصام: 200 ملليغرام في اليوم كجرعة ابتدائية، ويمكن تعديل الجرعة بناءً على استجابة وتحمل المريض لتكون بين 100 - 800 ملليغرام في اليوم.
  • الوقاية من الغثيان والقيء بعد الجراحة: 5 ملليغرام كجرعة وريدية واحدة.
  • علاج الغثيان والقيء بعد الجراحة: 10 ملليغرام كجرعة واحدة عن طريق الحقن الوريدي.

بداية الفعالية:

يمكن بدء تأثير الدواء في غضون أسبوع إلى أسبوعين من علاج الفصام، ويتم الشعور بالتأثير الكامل للدواء خلال 4 إلى 6 أسابيع من العلاج.

مدة الفعالية

غير معروف.

تغذية:

يفضل تناوله قبل وجبات الطعام.

التخزين والحفظ:

يحفظ في عبوة مغلقة في مكان بارد وجاف، وبعيدًا عن الضوء والرطوبة ومتناول الأطفال.

نسيان الجرعة:

يجب أخذ الجرعة فور تذكرها، إلا إذا كان موعد الجرعة التالية قد حان عندها يجب التجاوز عن أخذ الجرعة المنسية ومتابعة بقية الجرعات بانتظام دون مضاعفة الجرعة.

وقف الدواء:

لا يجوز التوقف عن تناول الدواء أو تقليل الجرعات دون استشارة الطبيب المعالج؛ لأن ذلك يمكنه أن يؤدي لتفاقم الحالة المرضية.

جرعة زائدة:

قد تشمل أعراض الجرعة الزائدة بطء ضربات القلب، أو الرعاش، أو حركات العضلات اللاإرادية، أو الإغماء، أو النوبات، لذا يجب التوجه فورًا لتلقي العلاج الطبي.

تحذيرات عند تناول الدواء أميسولبرايد

اثناء الحمل:

أظهرت الأبحاث التي تم إجراؤها على الحيوانات المخبرية أن هنالك مخاطر معينة على الأجنة، لكن ليست هنالك معلومات كافية حول سلامة استخدام هذا الدواء لدى النساء الحوامل، لذا يجب المفاضلة بين فوائد الدواء وأضراره على الجنين.

درجة الخطر: فئة ج (C).

الرضاعة:

ينتقل الدواء إلى حليب الأم، لذا ينصح بعدم استخدامه او التوقف عن الرضاعة بحسب تعليمات الطبيب.

الأطفال والرضع

لا يُعطى للأطفال.

كبار السن:

من المفضل بدء العلاج بتناول جرعة قليلة وزيادتها بشكل تدريجي بسبب وجود احتمال متزايد لظهور آثار جانبية.

السياقة:

يجب الامتناع عن السياقة حتى تتضح ماهية تأثير الدواء، حيث من الممكن أن يسبب تشوش الرؤية.

استخدام العلاجات الطويلة

العملية الجراحية والتخدير:

ينبغي إبلاغ الطبيب بشأن استخدام الدواء قبل العملية.

تأثيرات جانبية للدواء أميسولبرايد

أرق
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
قلق
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
العصبية / الاضطراب
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
الغثيان أو القيء
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
الإمساك
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
زيادة الوزن
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
نعاس
  • شيوع التاثير: دارج
  • ابلاغ الطبيب: في الحالات الحادة
عدم انتظام نبضات القلب
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة
هبوط ضغط الدم
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة
الحركات غير أرادية
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة
إفراز حليب من الثدي
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة
عدم انتظام الحيض
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة
عجز جنسي
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة
تشنجات/اختلاجات
  • شيوع التاثير: نادر
  • ابلاغ الطبيب: في كل حالة

الأسماء التجارية للدواء أميسولبرايد

اسم الدواء

تفاعلات الدواء أميسولبرايد