التهابٌ بكتيري بالقرنية

Bacterial keratitis Cornea
محتويات الصفحة

إن التهابَ بكتيري بالقَرْنِيَّة (النسيج الشفاف في مقدمة العين)، الناتج عن الجراثيم، هو مرض  يهدّد الرؤية، ويمكن أن يظهر لدى الأطفال والبالغين. لا تستطيع غالبية الجراثيم النفاذ إلى قرنية سليمة وكاملة، ولكن عندما تكون القرنية مكشوفة، مثلاً، بعد ضرر للعين أو دخول جسم غريب إليها، يمكن للجراثيم أن تدخل إليها وتؤدي إلى التهاب.

إن الجراثيم الشائعة التي تؤدي إلى التهاب بكتيري بالقرنية ، هي العُنْقودية (Staphylococcus)، العِقْدِيَّة (Streptococcus) التي تضم المُكَوَّرَةَ الرِّئَوِيَّة (Pneumococcus) والزَّوائِف (Pseudomonas).

تختلف الشكوى من مريض لآخر، وعادة هنالك حاجة لفحص العينين لتشخيص المرض.

إن من المهم جدًّا منع التهاب القرنية الناتج عن الجراثيم.

أعراض التهابٌ بكتيري بالقرنية

تشمل الأعراض الشائعة ألمًا في العين، خللاً في الرؤية، احمرار العين، إفرازات، إفرازًا مفرطًا للدموع وحساسية للضوء. تظهر في القرنية بقعة بلون أبيض - رمادي، يرافقها تقرُّح في الطبقة الظِّهارية (Epithel) وهي الطبقة الخارجية للقرنية.

أسباب وعوامل خطر التهابٌ بكتيري بالقرنية

عامل خطر شائع هو العدسات اللاصقة: تركيبها، النوم أثناء وجودها داخل العين (بينما لم تُخصص لذلك)، وعدم المحافظة على نظافتها. عوامل خطر إضافية: جفاف حاد بالعين، عمليات جراحية سابقة في العين، مرض سابق في القرنية، خلل في القرنية كنتيجة لاضطراب بالجفون وغلق خاطئ للعين.

مضاعفات التهابٌ بكتيري بالقرنية

يمكن للالتهاب أن ينتشر لطبقات أعمق في القرنية، ويسبب ذوبانًا وَنَخَرًا (Necrosis) سريعًا في الأنسجة، ويمكن أن يتغلغل لداخل العين ويؤدي لضرر كبير. إنه كلما كان هناك التهاب بكتيري أعمق، يمكن أن تظهر أعراض سريريّة ومضاعفات أصعب. يوجد هنالك، أحيانًا، تراكم خلايا قَيْح وراء القرنية. يوجد هنالك خطر لتضرر الرؤية، حتى عندما يبدو التجاوب للعلاج جيدًا، لأن عملية التعافي يمكن أن تُبقي ندبة بمنطقة القرنية. إن التهاب العين الناتج عن الجراثيم، هو حالة طبية طارئة، ولذلك هنالك ضرورة لاستشارة طبيب مختص بأمراض العيون، من أجل تمكين علاج سريع وناجع. فكلما أعطي العلاج بمرحلة مبكرة أكثر، كلما كان التعافي أسرع، ويزيد الاحتمال لتقليص الأضرار للمدى البعيد.

علاج التهابٌ بكتيري بالقرنية

يأخذ الطبيب بعين الاعتبار موقع الالتهاب، مساحته وحدّته، يأخذ عينة من النسيج (عن طريق فرك خفيف للمنطقة الملتهبة)، يكون علاج القرنية بدايةً، بمضادات حيوية ذات مجال فعالية واسع، وأحيانًا أكثر من دواء واحد، وتدريجيًّا يركّزون على العلاج بأدوية محددة. يعطى العلاج بالقطرة في البداية بشكل مكثف جدًّا، عادةً كل ساعة، وبعد التحسن، يقللون من تكثيف العلاج مع المراقبة الطبية المكثّفة. توجد هنالك حاجة، في بعض الحالات، لجراحة زرع قرنية إذا لم يستجب المريض للعلاج.

كيف تجرى عمليات زرع القرنية
 

الوقاية من التهابٌ بكتيري بالقرنية

يمكن أن تكون العدسات اللاصقة مصدر التهاب؛ ولذلك، على الأشخاص الذين يضعون العدسات المحافظة على نظافتها، وعلى نظافة علبة التخزين، التعقيم بواسطة سائل تعقيم جديد ونظيف، غسل اليدين قبل لمس العدسات، وعدم المبالغة في وضع العدسات لوقت طويل. يجب، عند ظهور تهيّج أو احمرار بالعينين، إزالة العدسات فورًا بكل الأحوال، استبدال العدسات حسب الإرشادات، والتوجه للطبيب بحالة إصابة بالعين.