الضمور البصري

Optic atrophy
محتويات الصفحة

الضمور البصري (Optic atrophy) (او: ضمور القرص البصري) هو حالة نهائية ناجمة عن الأمراض التي تلحق ضررا بالخلايا العقديّة (Ganglion cell) وبألياف العصب البصري.

أعراض الضمور البصري

  • شعور بتراجع حدّة الرؤية، ضعف في رؤية الألوان وتراجع في وضوح الصورة.
  • آلام في العين وصداع، تبعا للمسبّب المحدّد.
  • تراجع في حدّة الرؤية (ليس دائما)، خلل في رؤية الألوان واضطراب وظيفيّ نسبيّ في الحدقتين في الحالات أحاديّة الجانب أو عدم التناظر.
  • منظر القرص - في فحص قاع العين (Fundus of eye) يظهر شحوب وترهّل في الألياف العصبية.
  • نقص في مجال الرؤية.

أسباب وعوامل خطر الضمور البصري

بعض العوامل المسببة تؤدي إلى ضمور من الجانبين وبعضها الآخر إلى ضمور في جانب واحد فقط.

  • العينان: التهاب العنبيّة (Uveitis)، الزرق (جلوكوما - Glaucoma)، التهاب الشبكية الصباغي (Retinitis pigmentosa).
  • العصب والحجاج: ورم في العصب (ورم دبقي - Glioma)، ورم في غلاف العصب (الورم السحائي - Meningioma)، ورم في الحجاج يضغط على العصب البصريّ.
  • الدماغ: الضغط داخل الجمجة (الضغط داخل القحف - Intracranial pressure) مرتفع لأسباب مجهولة، ورم يضغط على العصب مباشرة، أو يزيد من الضغط داخل الجمجمة، أم الدم الحادّة (Aneurysm) الضاغطة على العصب.
  • التهابات الميالين (Myelin) في أغلفة العصب وفي العصب ذاته.
  • من المحتمل حصول تسمّم من الأدوية مثل: الديجيتال (جنس من الأعشاب الطبية المقوية للقلب - Digitalis)، إيزونيازيد (Isoniazid)،  أو تسمم من بعض المواد، مثل الميثانول (Methanol).
  • اضطرابات وراثية تظهر في سن الطفولة، مثل الضمور البصري السائد (Dominant optic atrophy)، أو اضطرابات أخرى تظهر، بشكل أساسي، لدى الرجال في العقد الثاني، أو الثالث، مثل اعتلال ليبر البصري العصبي (Optic neuropathy leber).
  • إصابة في الوجه أو في الرأس.
  • اضطراب في تدفق وتزويد الدم.

تشخيص الضمور البصري

لرواية المريض بشأن التاريخ الطبّي وتسلسل الأحداث كما ظهرتا لديه أهمية بالغة جدا في عملية التشخيص، إذ أنها توجّه نحو التشخيص الصحيح والدقيق. مثلا: هل يدور الحديث حول ظهور مفاجئ وحاد للمرض؟ أم ظهور بطيء يتطوّر تدريجيّا؟ هل هنالك آلام؟ هل وقعت حادثة أسفرت عن إصابة في الرأس و/ أو الوجه؟ هل يتناول المريض أدوية ما؟ هل يدخن بكثرة؟ هل يشرب الكحوليات؟ .. وغيرها.

تبعا لنتائج الفحوصات واستمرارا لعملية الاستيضاح، يتم توجيه المريض إلى إجراء فحوصات إضافية مساعدة: فحوصات دم، التصوير بالأشعّة السينيّة (رنتجن – X - ray)، التصوير المقطعي المحوسب (Computed Tomography – CT) التصوير بالرّنين المغناطيسيّ (Magnetic resonance imaging - MRI)، فحص التوصيل في العصب وفي الشّبكيّة: فحص الجهد البصري المَحَرَّض (VEP - Visual evoked potential) وتخطيط كهربية الشبكية (ERG - Electroretinography).