الزحار

Dysentery

محتويات الصفحة

الزحار هو عبارة عن إسهال دموي حاد.

الإسهال هو ارتفاع عدد التغوطات أكثر من 3 مرات في اليوم، أو انخفاض في مدى صلابة البراز أي براز رخو أو مائي، يحدث الزحار نتيجة تضرر الغشاء المخاطي في الأمعاء، سببه غالبًا إصابة بعدوى موضعية من الجراثيم، أو المواد السامة التي تُفرزها.

تنتقل العدوى إلى الجسم عن طريق الفم عند تناول طعام أو مياه ملوثين.

بما أن الزحار يعتبر مرضا معديًا (Infectious disease)، فإنه يُوقع المزيد من المرضى في البيئة المحيطة بالمريض: في البيت، أو الحضانة، أو روضة الأطفال.

أعراض الزحار

أعراض الزحار تتضمن الآتي:

  • إسهال دموي حاد.
  • حمى.
  • غثيان.
  • استفراغ.
  • آلام بطن دورية ناتجة عن تشنجات في الأمعاء.
  • ظهور أعراض فقدان السوائل، مثل: انخفاض في التبول، وجفاف في الجلد، والشعور بالضعف الذي يكون مصحوبًا أحيانًا بالدوخة.

أسباب وعوامل خطر الزحار

هناك العديد من المسببات والعوامل التي تؤدي إلى الزحار:

1. أسباب الإصابة بالزحار

المسببات الأساسية للزحار هي الجراثيم، أو المواد السامة التي تُفرزها، أو الطفيليات:

  • الجراثيم

من أبرز الجراثيم التي تؤدي إلى الزحار:

  1. الشيغيلة (Shigella): المسبب الأكثر شيوعًا في الوطن العربي.
  2. السالمونيلا (Salmonella): بكتيريا شائعة في الوطن العربي.
  3. العطيفة (Campylobacter): تتواجد في الوطن العربي.
  4. الإشريكية القولونية (Invasive escherichia coli): هي بكتيريا نادرة في الوطن العربي.
  5. يرسينيا القولون (Yersinia enterocolitica): نادرة في الوطن العربي.
  6. الضمة نظيرة الحالة للدم (Vibrio parahaemolyticus): نادر في الوطن العربي.
  • المواد التي تُفرزها الجراثيم

المواد السامة التي تُفرزها الجراثيم الآتية:

  1. المطثية العسيرة (Clostridium difficile): شائع لدى المرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية.
  2. القولونية الدموية: نادرة في الوطن العربي.
  • الطفيليات

مثل: الأميبا (Amoeba) وهي شائعة وسط المسافرين إلى البلدان النامية.

الإصابة بعدوى جرثومة الأميبا ليست شائعة في الوطن العربي، ولكنها شائعة وسط المسافرين إلى المكسيك، وأميركا الجنوبية، والهند، وأفريقيا، وأحيانًا تكتشف حالات خلال موسم الحج مصدرها الحجيج القادمون من تلك البلدان، ينبغي التنويه إلى أن الإصابة بإسهال دموي والذي يدوم غالبًا لفترة طويلة، يُمكن أن يحدث نتيجة لأمراض غير وبائية (Infectious diseases).

2. عوامل الخطر

من أبرز العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض ما يأتي:

  • الاقتراب من الأشخاص المصابين بالزحار.
  • شرب مياه ملوثة، مثل: مياه الأنهار.

مضاعفات الزحار

من مضاعفات الزحار ما يأتي:

  • الجفاف.
  • خراج الكبد.
  • التهاب المفاصل بعد العدوى.
  • متلازمة انحلال الدم اليورمية.

تشخيص الزحار

يقوم الطبيب بتقييم حالة المريض بالاعتماد على الأعراض، ثم يتم أخذ عينة من البراز وتحليلها لمعرفة سبب الزحار.

علاج الزحار

يتم العلاج الزحار كالآتي:

1. علاج الحالات البسيطة

يركز علاج الزحار على منع حدوث نقص في السوائل، أي الحرص على شرب الكثير من المياه، وأحيانًا هنالك حاجة لإضافة محلول طبي يحتوي على أملاح وسكر.

لا يُحبذ علاج الإسهال بواسطة الأدوية، حيث أن المريض يُشفى غالبًا بشكل تلقائي في غضون أيام.

2. علاج الحالات الصعبة

في حالات معينة استنادًا إلى بيانات بيئية، أو وفقًا لنتائج تحليل البراز توجد حاجة لاستخدام مضادات حيوية معينة ضد الشيغيلة غالبًا، أو لعلاج ضد الأميبا عند المسافرين.

في الحالات الصعبة توجد حاجة لأن يتلقى المريض العلاج في المستشفى ولإعطائه السوائل عن طريق الوريد.

الوقاية من الزحار

من أبرز طرق الوقاية من مرض الزحار:

  • غسل اليدين جيدًا خصوصًا قبل تناول الطعام، وبعد استخدام الحمام.
  • عدم شرب الماء من مصادر مجهولة.
  • التأكد من سلامة الطعام الذي تتناوله.