النزيف المعوي

Gastrointestinal Bleeding

محتويات الصفحة

لا يعتبر النزيف المعوي او النزف الهضمي مرضا بحد ذاته، ولكنه عَرَض من الممكن  ظهوره بسبب العديد من الأمراض المختلفة.

يتم تقسيم النزيف من جهاز الهضم إلى:

  • نزيف من جهاز الهضم العلوي، الذي يشمل المريء، المعدة والإثنا عشر
  • نزيف من جهاز الهضم السفلي، الذي يشمل الأمعاء الدقيقة (بدون الإثنا عشر) والقولون.

قد يكون النزيف خفيفا فقط ويختفي بدون علاج طبي ولكن هناك حالات يكون فيها النزيف صعبا ويعرض الحياة للخطر.

في كل حالات النزيف يجب التوجه لتلقي المساعدة الطبية.

أعراض النزيف المعوي

كما ذكرنا، فإن النزيف المعوي هو عَرَض وليس مرضا بحد ذاته. قد يؤدي النزيف لظهور أعراض جانبية مختلفة بحسب مكان النزيف وكميته: 

  • فقر الدم (Anemia) : قد يؤدي النزيف المستمر لتطور فقر دم، بشكل عام بسبب نقص في كمية الحديد الكافية لإنتاج الهيموغلوبين بدلا من ذلك المفقود بالنزيف.
  • دم خفي (Occult blood): يكون النزيف بكمية قليلة ولذلك لا يمكن رؤيته ولكن في فحص مخبري بسيط يمكن اكتشاف بقايا حتى لنزيف قليل نسبيا.
  • تغوط أسود (Melena): يكون الغائط بلون أسود بسبب وجود دم متحلل فيه.
  • تغوط مدمّي (hematochezia): غائط بلون دموي، بسبب نزيف من الأجزاء السفلية حيث لا يتحلل الدم، أو بسبب نزيف بكميات كبيرة.
  • قيء دموي (hematoemesis): تقيؤ دم بسبب نزيف من جهاز الهضم العلوي.
  • أعراض عامة للنزيف: مثل الضعف، التعب، ضيق التنفس، الشحوب والانخفاض بضغط الدم.

أسباب وعوامل خطر النزيف المعوي

تنقسكم الاسباب بحسب نوع النزيف، العلوي والسفلي:

اسباب النزيف المعوي العلوي

الأسباب الشائعة لنزيف المعوي العلوي هي:

  • قرحة هضمية (ulcus) في المعدة أو الاثنا عشر – تحدث القرحة بسبب الحموضة المرتفعة في المعدة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بفائض في الحامض أو انخفاض بالحماية الطبيعية للغشاء المخاطي الخاص بالمعدة أو الإثنا عشر، بسبب جرثومة أو أدوية. من الممكن أن تتعمق القرحة وتصيب الأوعية الدموية في جدار الأعضاء وتتسبب بنزيف.
  • التهاب المعدة – يحدث الالتهاب في المعدة بسبب حالات مختلفة تسبب التحفز لغشاء المعدة المخاطي والذي قد يتطور إلى نزيف.
  • دوالي بالمريء – الدوالي هي أوردة تحتوي على دم محتقن. تميل الدوالي للتطور في المريء لدى الأشخاص الذين يعانون من فرط في ارتفاع ضغط الدم في بوابة الكبد. ينتفخ الوريد غير المبني لمواجهة ضغوطات كبيره صانعا الدوالي، في نهاية الأمر من الممكن أن ينفجر الوريد مؤديا لنزيف خطير في المريء قد ينتهي بالموت.
  • تمزق بالمريء – تحدث في حالات التحفيز المتكرر للمريء عقب التقيؤ المتكرر وهو أمر شائع لدى مدمني الكحول، فاقدو الشهية (Anorexic) ومن يعانون من سعال متواصل، وفي حالات أخرى.

اسباب النزيف المعوي السفلي

الأسباب الأكثر شيوعا للنزيف المعوي من جهاز الهضم السفلي:

  • داء الرتوج (diverticulosis)- هذا المرض شائع جدا ويزداد انتشاره مع التقدم في العمر. في هذا المرض، يحدث توسع موضعي للجدار في نقاط ضعف قادرة على التسبب بنزيف.
  • خلل التنسج الوعائي (angiodysplasia) – وهي حالة تكون فيها الأوعية الدموية في غير موضعها الطبيعي في جهاز الهضم ولذلك تكون أكثر عرضة للنزيف.
  • بواسير (hemorrhoids) – توسع الأوردة في منطقة المستقيم (Rectum) قد يؤدي لأوجاع حادة والنزيف.
  • شقوق شرجية – تمزقات في منطقة المستقيم (الشرج – anus).
  • الغدانيات (adenoids) – نمو نسيج بشكل أكبر من الوضع الطبيعي. جزء من الغذانيات تكون البداية لورم سرطاني. 

تشخيص النزيف المعوي

بعد القيام بالتشخيص الأولي للنزيف المعوي، بمساعدة فحص دم خفي، أو عند وجود نزيف ظاهر للعين، قد يكون إيجاد مصدر النزيف أمرا صعبا ومعقدا، خصوصا حين يكون المصدر من الأمعاء الدقيقة.

هناك عدة وسائل لإيجاد مصدر النزف، قسم منها يستعمل للعلاج وقت الحاجة.

  • تنظير داخلي (Endoscopy) – المنظار الداخلي عبارة عن أنبوب بلاستيكي توجد في طرفه كاميرا موصلة بشاشة خارجية. يمكن إدخال المنظار الداخلي لجهاز الهضم العلوي عن طريق الفم (تنظير المعدة – Gastroscopy) أو لجهاز الهضم السفلي عن طريق المستقيم (تنظير القولون – Colonoscopy) وبهذه الطريقة يتم تحديد مصدر النزيف. ميزة هذه الطريقة هي القدرة على القيام بإجراءات مختلفة عن طريق المنظار الداخلي لإيقاف النزيف النشط، بالإضافة لذلك يمكننا أخذ عينات من غدانيات (أورام حميدة) نشتبه بكونها أوراما سرطانية.
  • تنظير داخلي بواسطة كبسولة – النقص المركزي للتنظير الداخلي العادي هو نقص القدرة على تصوير الأمعاء الدقيقة. يمكننا القيام بتصوير الأمعاء على طولها بواسطة كبسولة تحتوي على كاميرا.

عند عدم العثور على النزيف بهذه الطرق يتم القيام بفحص التصوير الطبقي CT، ثلاثي المراحل، حقن ماده يمكن تعقبها في مجري الدم وإيجاد أماكن النزيف (gastrointestinal nuclear scan) وعند إيجاد وعاء دموي يحتمل نزيفه يمكن إجراء فحص تصوير الأوعية (Angiography).

علاج النزيف المعوي

في جميع حالات النزيف المعوي من جهاز الهضم يجب التوجه للطبيب.

في معظم الحالات يتوقف النزيف من تلقاء نفسه وعندها تكون هناك حاجة للمراقبة وبعدها يتم إجراء فحص لكشف سبب النزيف وعلاج السبب الأولي.

عند وجود نزيف خطير غير متوقف هناك حاجة للتدخل بعلاج فوري لإيقاف النزيف الذي قد يشكل خطرا على الحياة.

يمكن إيقاف النزيف بواسطة تنظير داخلي، أو بوسائل داخل الوعاء الدموي النازف (endovascular treatment). تكون الجراحة بمثابة الإمكانية العلاجية الأخيرة.

 إلى جانب العلاج لإيقاف النزيف يتم إعطاء المريض سوائل أو وجبات دم لمنع الانخفاض الحاد بضغط الدم.

الوقاية من النزيف المعوي

التوقف عن التدخين وتقليل استهلاك الكحول يقلل من خطر تطور القرحة الهضمية والنزيف الناجم عنها.

زيادة التغذية الغنية بالألياف تضاعف من سيولة الغائط وبذلك تمنع تكوّن البواسير والنزيف الناجم عن داء الرتوج.